الإمارات

الاتحاد

صرف المنحة ينشر البشر والطمأنينة في قلوب أبناء الإمارات

أحمد المنصوري:
واصل الشباب المتقدمون لمنحة صندوق الزواج التعبير عن فرحتهم بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' بصرف مستحقات جميع المتقدمين للصندوق، معتبرين أنها لفتة كريمة من سموه تدل على مواقفه الوطنية التي تساهم في تخفيف الأعباء عن الشباب المتقدمين للزواج، داعين الله عز وجل أن يجزيه خير الجزاء على مواقفه الكريمة·
فقد عبر عبدالله عامر النعيمي عن فرحته بقرار صاحب السمو رئيس الدولة، مشيرا إلى أن الجميع استبشر بالخبر حيث أن القرار يضاف إلى مواقف سموه الكثيرة التي تنم عن دعمه لأبناء شعبه في مختلف القضايا·
وقال النعيمي الذي تقدم لمنحة الصندوق في شهر ديسمبر 2005 إن هناك العديد من الشباب الذين اضطروا إلى الاستدانة من البنوك أو من جهات أخرى لتغطية مصاريف الزواج بعد أن تأخر صرف المنحة في الفترة الماضية بشكل أثر على نفسيات الشباب، مضيفا أن قرار سموه بصرف جميع منح الزواج المتأخرة سيزيح هما كبيرا كان جاثما على صدور الشباب· وقال النعيمي: 'أدعو الله أن يطيل في عمر سموه ويوفقه لما فيه خير الوطن والمواطن·· وجزاه الله خيرا على مواقفه الطيبة'·
الفرحة تملأ القلوب
كما اعتبر أحمد علي الظاهري الذي أتم مراسم الزواج بالدفعة الأولى من منحة الصندوق ان هذا القرار الكريم من صاحب السمو رئيس الدولة أدخل الفرحة في قلوب الجميع، خاصة وأن خبر قرار سموه أتى بعد يوم من نشر قرار إدارة الصندوق بتخفيض المنحة إلى 60 ألف درهم، حيث شعر الكثيرون بالارتياح بعد أن تضايقوا من القرار السابق بخفض المنحة·
التخلص من الديون
وقال الظاهري: 'تراكم طلبات المستحقين بالآلاف عند صندوق الزواج والتأخر في البت فيها أثر على نفسية الشباب الراغبين في الزواج فتوجهوا للديون·· أما الآن وبعد قرار سموه بصرف جميع منح الزواج المتأخرة فإن الشباب سيتوجهون إلى الصندوق بدلا من الاعتماد على الديون·· وأعاد البسمة إلى وجوه المقبلين على الزواج'· ودعا أحمد الظاهري لصاحب السمو رئيس الدولة بطول العمر وأن يجزيه الله سبحانه وتعالى خير الجزاء·
وأكد النعيمي أن الصندوق الذي أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان 'طيب الله ثراه' يغبطنا عليه أهل الدول المجاورة الذين لا يحظون بمثل هذه المؤسسات التي تخدم الشباب وترعى مصالحهم، حيث أتت هذه المكرمة لتؤكد أن المواطن يحظى باهتمام ورعاية بالغة من قبل المسؤولين· وأضاف النعيمي ان الفضل لله ثم لصاحب السمو الشيخ خليفة الذي يقتدي بوالده الراحل هو وإخوانه الكرام·
من جانبه أكد أحمد عبدالقادر المرزوقي أن هذه المنحة لفتة كريمة من صاحب السمو رئيس الدولة الذي عرف دائما بتفاعله مع القضايا التي تمس حاجات المواطنين·
كما أكد خالد لافي المهيري الذي تقدم بطلب منحة الزواج قبل سنة ونصف أن التأخير في المنحة أثر سلبا على الأهداف الذي من أجلها أنشأ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' صندوق الزواج، معتبرا أن هذه المنحة جاءت الآن لتؤكد أن دعم الشباب وقضاياهم التي تبناها المغفور له الشيخ زايد، مستمر على يد أبنائه الكرام وان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يكمل مسيرة الخيرين والرواد الذين أرسوا دعائم هذا الوطن الغالي الذي نرفل فيه ثياب العز والفخار، وقال إن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد حفظه الله دليل على أن ولي الأمر يهتم بشؤون المواطنين ويستجيب لاحتياجاتهم·
قضايا المجتمع
وأوضح المهيري ان سموه 'حفظه الله' يعرف ظروف المواطنين ويلمس احتياجاتهم ويتفاعل مع قضايا المجتمع التي تنشر في الصحافة، فكانت استجابته فورية ومباشرة بهذه المكرمة الطيبة· ودعا المهيري لسموه بطول العمر، معتبرا أن مثل هذه المواقف هي في ميزان حسناته سائلا الله عز وجل أن يديم عليه الصحة والعافية·
الطمأنينة والاستقرار
من جهته عبر خالد الراشدي الذي تقدم لمنحة الصندوق في أواخر 2004 عن عظيم شكره وامتنانه لصاحب السمو رئيس الدولة من خلال قراره بصرف منح جميع المتقدمين للصندوق· وقال الراشدي: 'لقد كانت استجابة سموه فورية ومباشرة لقرار خفض المنحة من إدارة الصندوق إلى 60 ألف درهم حيث ثبت سموه صرف 70 ألفا للمتقدمين وأمر بصرف مستحقات المتأخرين·· وهذا يدل على حرص سموه على مصالح المواطنين ومتابعته المستمرة والفاعلة لقضاياهم'· ووجه خالد الراشدي شكره وتقديره إلى صاحب السمو رئيس الدولة على موقفه هذا، معتبرا أنه أزال القلق عن الكثير من المواطنين وأدخل الفرحة والتفاؤل في نفوس الجميع·

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تشدد على الالتزام بالتدابير الاحترازية