الرياضي

الاتحاد

قميص البارسا.. ضحية الغضب!

القاهرة (الاتحاد)

قدم نجم برشلونة ومهاجم أورجواي لويس سواريز، لقطة طريفة للغاية خلال مواجهة البارسا ولاس بالماس، حيث قام بتمزيق قميصه بيده، بعدما انتابته حالة من الغضب الشديد، بسبب إهداره العديد من الفرص التهديفية خاصة انفراده بالمرمى قبيل لحظات من نهاية اللقاء، وعقب تسديده للكرة خارج المرمى تقمص الأوروجواياني شخصية هالك الكارتونية، الرجل الخارق الأخضر، ومزق قميصه بعنف قبل أن يقدم على فعلة أكثر طرافة وغرابة، إذ غادر الملعب قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة واتجه فوراً إلى مقاعد البدلاء، ليلعب فريقه بعشرة لاعبين خلال تلك الدقيقة الأخيرة!
وكان الغاني سولي علي مونتارى قد غادر ملعب مباراة فريقه بيسكارا أمام كالياري في الكالتشيو خلال الموسم الماضي، بعد تعرضه للهتافات العنصرية، وهو ما أثار حفيظة اللاعب وخرج على أثره من الملعب قبل نهاية اللقاء بخمس دقائق تقريباً، في حين قام نيلسون فيفاس مدرب فريق استوديانتس الأرجنتيني بتمزيق قميصه على غرار «هالك»، اعتراضاً على حكم مباراة فريقه أمام بوكا جونيورز قبل أن يغادر الملعب هو الآخر.
ويبدو أن مرور مهاجم أوروجواي بفترة عصيبة على المستوى التهديفي قد أثار أعصابه لأقصى درجة، وهو المعروف بعصبيته الشديدة واندفاعه الدائم، فرغم أنه صنع الهدف الثالث لميسي في تلك المباراة، فقد أهدر العديد من الفرص، ولم يسجل سوى هدفين فقط مع البلوجرانا خلال 8 مباريات في كل بطولات الموسم الحالي، كما أنه لم يهز الشباك مع منتخب السيليتي منذ عام تقريباً، حيث كانت آخر أهدافه في تصفيات كأس العالم الحالية في الحادي عشر من أكتوبر 2016 خلال مواجهة المنتخب الكولومبي، التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»