الإمارات

الاتحاد

صندوق الزواج يبدأ إجراءات تنفيذ أمر رئيس الدولة

تواصلت امس ردود الفعل الايجابية من قبل الفعاليات الرسمية والشعبية على قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' باعتماد المبالغ اللازمة لتسديد المتأخرات المالية للمستحقين من أبناء الدولة لمنح صندوق الزواج والتي يستفيد منها أربعة عشر ألفا
وتسعة وأربعون مواطناً،وأعربوا عن تثمينهم وفرحتهم الشديدة بأمر سموه باعتماد مبلغ ستمائة واثنين وثمانين مليون درهم لمستحقي المنحة فضلا عن أمر سموه بأن تظل قيمة المنحة سبعين ألف درهم· وقالوا إن القرار يعيد الروح لصندوق الزواج ويجسد التواصل بين القيادة والشعب، ويعبر عن الشعور بنبض المواطن ، وإنه سوف يساهم بفاعلية في تحقيق الاستقرار الأسري وتوفير فرص الحياة الكريمة للشباب المقبلين على الزواج ، مؤكدين أن المنحة تضيء الطريق أمام 15 ألف شاب مواطن سوف يشكلون لبنات أساسية في المجتمع الإماراتي ·
دبي- سامي عبدالرؤوف:
أكد سعادة حميد بن ديماس وكيل وزارة العمل المساعد ان مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' تدل على سجل صاحب السمو رئيس الدولة الحافل بالمبادرات التي تأتي في وقتها، مشيرا إلى أن ما حدث ليس مفاجأة ولكن إضافة إلى معالم الكرم التي لا تنتهي لصاحب السمو رئيس الدولة الذي يعتبر بحق رديفا للمبادرات والجود وبالتالي ما حدث كان متوقعاً· وذكر ان تدخل رئيس الدولة لإنقاذ صندوق الزواج دليل على شعور سموه بهموم الناس وتأكيد على أن صندوق الزواج أصبح أحد معالم الإمارات التي لا يمكن التخلي عنها لأنه أحد سجلات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' مؤكدا على أن التدخل تأكيد على ان القيادة السياسية ماضية في الحفاظ على المكتسبات ومنها الصندوق الذي يمثل علامة بارزة مرتبطة باسم زايد· وقال وكيل وزارة العمل المساعد إن أهم ما في القرار ليس الجانب المادي فحسب ولكن أيضا الجانب المعنوي، والتدخل الذي قام به رئيس الدولة يلامس شريحة هامة هي الشباب وتكوين الأسر المواطنة، وهو ما يجسد بعد النظر والإحساس بأهمية تلك المسألة·
وأفاد بن ديماس بأن الأمر السامي من رئيس الدولة رسالة لكل القائمين على الصندوق والمهتمين بشأنه، والآن عليهم أن يسعوا إلى تطوير الصندوق ليتحول إلى مؤسسة اجتماعية تهتم بشأن الأسرة وتعتني بالحفاظ عليها، مشددا على ضرورة إيجاد استراتيجية جديدة في الصندوق تركز على الشأن التوعوي 'العلاجي والوقائي' حتى لا يكون دور الصندوق قاصرا على الجانب المالي· وأضاف: يجب ان يتعدى دور الصندوق تقديم المنح، ليقوم بعملية تشجيع الشباب على الزواج مع أهمية ألا تمس ضوابط صرف المنحة هذه القيمة، مشددا على أهمية ألا يدار الصندوق بالعقلية المالية لأنه مؤسسة اجتماعية وليس محفظة استثمارية·
فعل حكيم
وأكد الدكتور علي بن مبارك عضو المجلس الاستشاري في الشارقة ان القرار الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' أثلج الصدور وادخل الفرح والسرور إلى قلوب أسر كثيرة من المواطنين في هذا الوطن الغالي فالحديث عن هذه المكرمة حديث ذو شجون· وذكر ان هذا القرار الحكيم ليس بجديد على أهل الكرم والجود، فهكذا يعرف الرجال وأصحاب المبادرات والسخاء لابنائهم، وهذا فعل ابن حكيم العرب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله'· وقال بن مبارك إن هذا القرار صدر في الوقت المناسب -مقدم فصل الصيف- حيث تكثر فيه نسبة الأعراس ويتردد الشباب على صندوق الزواج طلبا للمنحة، مشيرا إلى ان تأخر المنحة أدى إلى تراجع نسبة الزواج إلى 60 بالمئة تقريباً لما كانت عليه في السنوات السابقة·
وأكد عضو المجلس الاستشاري في الشارقة أن هذه المكرمة بلا شك سوف يكون لها مردود ايجابي على شريحة كبيرة من الأسر في مجتمع الإمارات، وسوف يستطيع كثير من الشباب المتزوجين حديثا ان يسددوا كثيرا مما عليه من الديون ويحقق حلم الاستقرار الذي ينتظره كل شاب·
وأضاف : لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر والامتنان والولاء إلى صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد على رعايتهم واهتمامهم بابنائهم المواطنين ودعمهم الدائم لبرامج الشباب مثل صندوق الزواج وبرنامج زايد للإسكان وغيرها من المبادرات·
خطوات التنفيذ
وقال عبيد الزحمي مدير عام صندوق الزواج: ان الصندوق بدأ في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'، مشيرا إلى ان الصندوق بدأ أمس في إعداد كشوف المستفيدين، وأشار الزحمي إلى أن الطلبات السابقة ستحصل على المنحة كاملة أو على الدفعة الثانية، لكن من المهم ان يكون هناك إثبات للزواج أو ما يعرف بإقرار الدخول·
يوم عيد
أكد عبد الله الشاعر مدير إدارة المنح بصندوق الزواج أن المكرمة أدخلت الفرح والسرور في كل بيت مواطن، وإذا كان ميلاد الصندوق عام 92 على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فإن الصندوق ولد مرة أخرى على يد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان·
وقال الشاعر: إننا نعجز عن شكر صاحب السمو رئيس الدولة، فشباب الدولة يعيشون عيداً خاصاً بهم لأنهم رأوا إحدى المبادرات التي تؤكد على الوقوف بجوارهم والحفاظ على مكتسبات الوطن·
آلية الأداء
وأفاد الشاعر انه سوف تعقد اجتماعات مطلع الأسبوع المقبل مع اللجنة المالية لوضع آلية التنفيذ، لافتاً إلى أن أولوية التوزيع للمبالغ ستكون حسب تاريخ التقديم· وشدد مدير إدارة المنح على ضرورة تقديم إقرار الزواج من خلال مستند رسمي، مؤكدا على أنه لا يمكن ان تصرف الدفعة الثانية للمستحقين إلا بعد تقديم ذلك المستند، داعيا جميع الشباب الذين أتموا الزفاف الى تقديم إثبات ذلك·
وعن آلية الصرف قال مدير إدارة المنح ان الصندوق بدأ في اتخاذ الترتيبات الإدارية اللازمة، مشيرا إلى ان الصرف مرتبط بوضع كشوف باسم المستفيدين ثم عرضها على مجلس الإدارة يلي ذلك إشعار الشؤون الإدارية والمالية ومن ثم إبلاغ البنك باعداد الشيكات· ولفت الشاعر إلى أن صرف المنحة سيكون على دفعات نظرا لارتفاع الأعداد التي سيصرف لها·

اقرأ أيضا

خط ساخن موحد لحماية الأطفال في دبي