الرياضي

الاتحاد

49 دقيقة تمنح ميسي لقب «كبير الهدافين»

القاهرة (الاتحاد)

يأتي الأرجنتيني ليو ميسي في صدارة هدافي الدوريات الأوروبية الكبرى برصيد 11 هدفاً، سجلها في 7 مباريات بالليجا مع برشلونة، ليتفوق «البرغوث» على الكولومبي فالكاو مهاجم موناكو الذي أحرز 12 هدفاً في 8 مباريات بالدوري الفرنسي، إذ يمتلك ليو متوسط 1.57 هدف /‏ مباراة مقابل 1.5 لفالكاو، ثم يحل الأرجنتيني الآخر باولو دايبالا نجم يوفنتوس الإيطالي ثالثاً في ترتيب أفضل الهدافين، بـ10 أهداف سجلها في 7 مباريات بمتوسط 1.43 هدف في كل مباراة، أما الرابع فهو الإيطالي شيرو إيموبيلي هداف لاتسيو برصيد 9 أهداف خلال 7 مباريات بمتوسط 1.28 هدف /‏ مباراة، وتساوى الثلاثي ليفاندوفسكي وأوباميانج نجما البوندسليجا وكافاني مهاجم سان جيرمان في رصيد 8 أهداف لكل منهم في قائمة هدافي الدوريات، وإن كان ثنائي الدوري الألماني يتفوق على الأوروجواياني بتسجيل أهدافهم في 7 مباريات مقابل 8 للأخير. وعلى مستوى دقائق اللعب كان التفوق الأكبر لصالح الأسطورة الأرجنتيني، الذي سجل معدلاً تهديفياً يبلغ هدفاً واحداً كل 49 دقيقة لعب مقابل 55.3 دقيقة لفالكاو الذي تجاوز دايبالا بفارق ضئيل للغاية، إذ يحرز مهاجم اليوفي هدفاً واحداً لكل 55.6 دقيقة لعب، وبفارق واضح حل المهاجم الإيطالي الدولي إيموبيلي في المرتبة الرابعة بمعدل هدف واحد كل 70 دقيقة لعب.
هداف البارسا سجل 8 أهداف في الشوط الثاني من عمر مبارياته مقابل 3 أهداف فقط في الفترة الأولى، وجاءت كل أهدافه من داخل منطقة الجزاء منها ركلة جزاء واحدة، وبالطبع ساهمت قدمه اليسرى في هز الشباك 10 مرات مقابل هدف واحد بالقدم اليمنى، بينها هدفان من داخل منطقة الـ 6 ياردات، في حين أن فالكاو أحرز 4 أهداف بالرأس مقابل 7 أهداف بيمناه وهدف بيسراه، وتوغل داخل المنطقة ليسجل 11 هدفاً مقابل هدف وحيد من خارج منطقة الجزاء، ونصف أهدافه جاءت من داخل الـ 6 ياردات.
أما دايبالا فقد سجل 7 أهداف من داخل منطقة الجزاء مقابل 3 من خارجها، بينها هدف من ركلة حرة مباشرة واستغل يسراه في إحراز 8 أهداف مقابل هدفين بقدمه اليمنى، بينما أحرز إيموبيلي 3 أهداف عبر ركلات الجزاء من إجمالي 8 أهداف من داخل المنطقة، بجانب هدف واحد من خارجها، وكان له هدف رأسي واحد ومثله بقدمه اليسرى مقابل 7 أهداف بيمناه.
أخيراً، فإن نسبة تأثير أهداف فالكاو بلغت 54.5% من قوة موناكو الهجومية، بينما أحرز دايبالا نصف أهداف اليوفي بمفرده، وشكل ميسي 47.8% من كفاءة هجوم البلوجرانا في الليجا، في حين شارك إيموبيلي في تسجيل 47.3% من أهداف لاتسيو في الدوري الإيطالي!

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»