الرياضي

الاتحاد

«الخروج عن النص»!

سامي عبد العظيم (رأس الخيمة)

عاد مشهد «الخروج عن النص» مرة أخرى إلى مباريات العين وشباب الأهلي دبي، ليرسم حالة جديدة من علامة الاستفهام، حول هذا الواقع الذي ظل يرافقهما، والحلول التي يمكن أن تؤدي لتخفيف حدة التوتر، في ظل الجماهيرية الكبيرة للناديين العريقين، والمشاهدة العالية لمبارياتهما معاً.
قال أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي السابق لشباب الأهلي دبي، إن أحداث الجولة، عبارة عن تراكمات من المباريات، حدثت من بعض لاعبي الفريقين من قبل مثل سالمين خميس وعمر عبد الرحمن، مضيفاً أن الأجواء التي أحاطت بالمواجهة كان يجب أن تكون هادئة، لأن اللقاء في المراحل الأولى من الدوري، والمشكلة أن تركيز اللاعبين على ما يصدر من الجماهير خارج المستطيل الأخضر واضح بدرجة عالية، في حين أن المطلوب توجيه الاهتمام إلى الملعب، كما أن القرارات التحكيمية «صبت الزيت على النار».
وأضاف: يجب أن يكون التمهيد لهذه المباراة إيجابياً، والمؤسف أن «الخروج عن النص» صدر من الفائز والخاسر على حد السواء، والمطلوب التوعية بالأخلاق الرياضية، وضرورة التمسك بها من الجميع.
ومن جهته دعا عبد الله صالح، مدير منتخبنا الوطني، إلى عدم السماح للأحداث التي شهدتها المباراة بأن تمر مرور «مرور الكرام»، لأنها غير عادية، وإخفاق يجب أن نكرس كل جهودنا لتلافيه مستقبلاً، والحل ضرورة، لأننا نعيش في «جلباب الاحتراف»، ويجب معاقبة جميع المتسببين واللوم أكثر على لاعبي «الأبيض» الذين يحظون بمتابعة الجماهير، وهذا ما يعني عدم التصرف بطريقة مشينة.
وأوضح عبد الله صالح أنه على قناعة كبيرة بتفعيل مبدأ «الثواب والعقاب» في مواجهة الأمور السلبية، وفي تقديري أن الحكم لم يرتكب أخطاء في المباراة، وهو «الشماعة» التي يتم وضع الأخطاء عليها.
استهل حميد فاخر النجم الدولي العيناوي السابق حديثه، بالتأكيد أنه مستاء للغاية من الأحداث التي رافقت اللقاء، متمنياً أن يرتقي الأداء أكثر من التوتر، وأن يكون نجوم الفريقين بمثابة القدوة، لأنهم المثل الأعلى للشباب والناشئين الذين يتابعون المباريات، وتبدو القدوة مفقودة في كرة القدم، رغم الشعارات البراقة، من خلال الحديث عن اللعب النظيف، وضرورة التمسك بالأخلاق الرياضية.
وأضاف: على كل لاعب قام بسلوك غير جيد في المباراة، مثل خالد عيسى وعبدالعزيز هيكل مراجعة تصرفاته، لأن هذه الأمور تؤدي إلى التوتر في الملعب، وبحكم خبرتي أعرف أن اللاعب يمكن أن يتدارك الأمور بالطريقة المناسبة، ولا يميل للتوتر، ويجب عدم الحديث عن مبررات السلوك غير الجيد، رغم وجود أخطاء تحكيمية، لأنها تحدث في كل مكان، والحكم يخطئ ويصيب.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»