الاتحاد

الإمارات

الشارد: ارتفاع غلة الأوقاف السنوية أربعة أضعاف نهاية 2009

عبد الرحمن الشارد يفتتح المؤتمر

عبد الرحمن الشارد يفتتح المؤتمر

أعلن المهندس عبدالرحمن الشارد الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي أن المؤسسة تدير 40 مشروعاً عقارياً بقيمة إجمالية تقارب ملياري درهم· وأن موجوداتها المالية ارتفعت بنسبة 260% في غضون 30 شهراً من عمل المؤسسة، وضاعفت الريع والغلة السنوية المخصصة للأوقاف وعقاراتها· وفي توقعاتها أن ترتفع غلة الأوقاف السنوية إلى أربعة أضعاف بنهاية عام 2009 على ما كان عليه من عام 2005 حيث بدأ العمل الفعلي للمؤسسة·
وأكد الشارد خلال افتتاح فعاليات ''مؤتمر دبي الدولي للاستثمارات الوقفية'' صباح أمس برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وحضور خبراء الأوقاف والتنمية الاجتماعية والاقتصاد الإسلامي في العالم، أن المؤسسة تسعى إلى تقديم أفضل الخبرات والإرشادات والممارسات المطلوبة في مجال تنظيم الأوقاف والإشراف عليها واستثمارها بالطرق المثلى وبالجودة المطلوبة ضمن رؤيتها ''قاصر مؤهل وقف متنام''·
وأوضح الشارد أن مؤسسة الأوقاف أسست إدارة خاصة لاستثمار الوقت ومضاعفة ''إدارة الاستثمار''، تعنى بتحقيق النمو المستمر في الأصول المالية للأوقاف والقصر، وتعظيم الريع بما ينسجم مع المقاصد الشرعية ويعمق ثقافة التكافل الاجتماعي ويوسع شرائح المستفيدين من خدمات المؤسسة·
25 ورقة عمل
ويحظى المؤتمر بمشاركة أكثر من 25 ورقة عمل متخصصة من أصل عشرات الورقات المقدمة والمرسلة من داخل وخارج الدولة، مقدمة من أهم العاملين في مجال استثمار الأوقاف·
ويضم المؤتمر عدة جلسات عملية وورشات عمل حول ملامح الاستثمار الوقفي المعاصر والموازنة بين تنمية الأصول والريع الوقفي، وزيادة مصادر التمويل الوقفي، والتكامل بين الخبرات المؤسسية العربية والعالمية في مجال استثمار الأوقاف، وإيجاد خطة إستراتيجية استثمارية لمؤسسة وقفية معاصرة·
ويهدف المؤتمر إلى التوصل لصيغ شرعية عملية مناسبة لاستثمار الأوقاف والاتفاق على نماذج استثمارية ذات جدوى لاستثمار الأوقاف بالتنسيق مع المصارف والشركات المالية الإسلامية، وإمكانية توسيع فكرة استثمار الأوقاف النقدية والأسهم الوقفية وتداولها بين الجمهور، كما يهدف إلى توسيع مجالات الاستثمار المباحة للتقليل من المخاطر التي قد تعترض الاستثمار الوقفي·
90 % صغيرة ومتوسطة
وقال عادل الشريف، رئيس مؤسسة الوقف الدولية، البنك الإسلامي للتنمية في السعودية: إن مؤسسة البنك الإسلامي للتنمية سعت منذ ما يقارب ثلاثة عقود إلى نشر الوعي الوقفي ودعم مؤسساته، وقد قام المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب في هذا الصدد بتنظيم العديد من الحلقات الدراسية والمؤتمرات العلمية والدورات التدريبية في الوقف·
وقدم د· منذر قحف، باحث بالمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب ورقة عمل حول دراسات المتطلبات الإدارية لاستثمار الوقف بطريقة معاصرة، وقال الدكتور خالد حسين، مستشار اللجنة الاقتصادية العليا لغرب آسيا بالأمم المتحدة خلال ورقته إن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في جميع اقتصاديات العالم تمثل أكثر من 90% من اجمالي المؤسسات الموجودة· كما ألقى أمير عبدالرحمن رئيس أمانة الاستراتيجية الدولية لبنك ''اتش اس بي سي''، الضوء على الاتجاهات الرئيسية وعوامل نجاح الهبات الأميركية الرئيسية، بالإضافة إلى الأسواق الصغيرة المتطورة، طبقاً لحكم الشريعة في الهبات في الولايات المتحدة، وكشف حسين برشتك ''جامعة أصفهان'' خلال ورقته عن وجود طريقتين لتمويل النشاط الاستثماري تتمثلان في التمويل المباشر والتمويل غير المباشر، لافتا الى أن النوع الثاني ينفذ بصفة أساسية من خلال مؤسسات التمويل التي تقوم بجمع ونشر الموارد المالية·

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً