الاتحاد

الاقتصادي

الاستثمار الأجنبي والمؤسسي يضاعف صافي مشترياته بسوق أبوظبي خلال 2013

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تضاعفت الاستثمارات الأجنبية والمؤسساتية في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال العام 2013 مرتين، لتصل إلى 3,1 مليار درهم، مقارنة بـ1,05 مليار درهم عام 2012، وفقاً لإحصاءات السوق.
وحل سوق أبوظبي في المرتبة الثانية بين بورصات المنطقة كأفضل الأسواق أداءً خلال 2013، بارتفاع نسبته 63%، وأنهى مؤشره العام الماضي عند أعلى مستوى في 6 سنوات.
ونمت تداولات السوق خلال العام الماضي بنسبة 282,8% لتصل إلى 85 مليار درهم من تداول 51,5 مليار سهم، مقارنة مع 22,2 مليار درهم من تداول 16,3 مليار سهم في العام 2012، محققاً أعلى حجم تداول سنوي للسوق خلال 6 سنوات. وبحسب محللين، فإن تلك التطورات تعتبر مؤشراً على حجم السيولة الضخمة خصوصاً الأجنبية التي استقطبها السوق خلال العام الماضي، مؤكدين أن الاستثمار الأجنبي والمؤسسي كان اللاعب المؤثر في أداء سوق أبوظبي طيلة العام.
وشكلت تداولات الأجانب نحو 38% من إجمالي تعاملات السوق، وذلك من مشتريات بقيمة 32,4 مليار درهم من شراء 20,6 مليار سهم، مقابل مبيعات بقيمة 30,4 مليار درهم من بيع 20 مليار سهم.
وبذلك، حقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء قياسي بقيمة ملياري درهم، مقارنة بـ995,4 مليون درهم عام 2012، بنمو نسبته 101%.
وتظهر الإحصاءات أن الاستثمار الأجنبي غير العربي خصوصاً الأميركي كان الأكثر نشاطاً وشراءً بين الجنسيات المتداولة في السوق خلال عام 2013، وسجل أكبر صافي شراء بقيمة 1,5 مليار درهم، مقارنة بـ403,7 مليون درهم عام 2012، بنمو نسبته 271%، وذلك من مشتريات بقيمة 10,8 مليار درهم من شراء 4,5 مليار سهم، مقابل مبيعات بقيمة 9,2 مليار درهم من بيع 4 ملايين سهم.
وحافظ المستثمرون البريطانيون على صدارتهم في قائمة الأجانب غير العرب الأكثر نشاطاً في السوق، وبلغت قيمة مشترياتهم خلال 2013 نحو 2,88 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 3,38 مليار درهم، بصافي بيع قيمته 500 مليون درهم، وجاء الأميركيون ثانية بمشتريات قيمتها 2,07 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 948 مليون درهم، بصافي شراء 1,1 مليار درهم.
وقال فادي الغطيس مدير شركة ثنك للدراسات المالية، إن المستثمر الأجنبي غير العربي كان اللاعب المؤثر في أسواق الإمارات، وأنهي عام 2013 بصافي شراء قياسي، ويعود السبب في ذلك إلى قناعة المؤسسات المالية الأجنبية بجاذبية الاستثمار في أسواق الإمارات، وإمكانية تحقيق مكاسب جيدة.
وأضاف «الاستثمار الأجنبي غير العربي كان داعماً للسوق في الأشهر الأخيرة، إذ واصل علميات الشراء على مدار 4 إلى 5 أسابيع».
وحل المستثمرون الخليجيون في المرتبة الثانية من حيث صافي الشراء السنوي من سوق أبوظبي بقيمة 233,7 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 6,5 مليار درهم، عبر شراء 4,5 مليار سهم، مقابل مبيعات بقيمة 6,3 مليار درهم من بيع 4,4 مليار سهم. وللمرة الأولى، حل المستثمرون البحرينيون في صدارة قائمة المستثمرين الخليجيين بسوق أبوظبي، وبلغت قيمة مشترياتهم خلال 2013 نحو 3,2 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 3,16 مليار درهم، وبذلك حقق البحرينيون صافي شراء بقيمة 40 مليون درهم.
وحل السعوديون في المرتبة الثانية بمشتريات قيمتها 1,38 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 1,37 مليار درهم، ليصل صافي الشراء السعودي إلى 10 ملايين درهم، وجاء العمانيون في المركز الرابع بمشتريات قيمتها 755,3 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 716,6 مليون درهم، بصافي شراء قيمته 39 مليون درهم.
بالمقابل، حقق المستثمرون الكويتيون صافي بيع بقيمة 12,8 مليون درهم من مشتريات بقيمة 740,2 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 753 مليون درهم، فيما حقق الاستثمار القطري أكبر صافي شراء خليجي في السوق خلال العام بقيمة 89,8 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 383,8 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 294 مليون درهم.
وحقق المستثمرون أكبر حجم تداول أجنبي في سوق أبوظبي خلال العام 2013 بعد الاستثمار المحلي، وبلغت قيمة مشترياتهم 15 مليار درهم شكلت نحو 17,6% من إجمالي تداولات السوق، وذلك من شراء 11,5 مليار سهم، مقابل مبيعات بقيمة 14,8 مليار درهم من بيع 11,4 مليار سهم. وبذلك بلغ صافي الشراء العربي 184,5 مليون درهم.
وحافظ المستثمرون الأردنيون على صدارة قائمة المستثمرين العرب بسوق أبوظبي، وذلك بمشتريات بلغت قيمتها 5 مليارات درهم، هي الأكبر بين كافة الجنسيات الأجنبية المتداولة في السوق، مقابل مبيعات بقيمة 4,92 مليار درهم، ليحقق بذلك الاستثمار الأردني صافي شراء بقيمة 8 ملايين درهم.
وحل السوريون للمرة الأولى في مرتبة متقدمة إلى المركز الثاني بمشتريات قيمتها 2,47 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 2,45 مليار درهم، بصافي شراء 20 مليون درهم. وأرجع مدراء شركات وساطة ارتفاع الاستثمارات السورية إلى انتقال رجال الأعمال السوريين إلى الإمارات لاستثمار أموالهم في ضوء الأحداث التي تشهدها دمشق.
وبلغت قيمة مشتريات المستثمرين الفلسطينيين خلال العام الماضي 2,066 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 2,062 مليار درهم، بصافي شراء 4 ملايين درهم، فيما حقق المستثمرون المصريون صافي بيع بقيمة 20 مليون درهم من مشتريات بقيمة 1,96 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 1,98 مليار درهم.
وعلى صعيد الاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي والذي يتضمن الشركات والحكومة، بلغ صافي الشراء المؤسسي خلال العام 2013 نحو 1,1 مليار درهم، مقارنة مع 18 مليون درهم فقط في العام 2012.
وسجلت استثمارات الشركات صافي شراء قياسي تجاوز المليار درهم مقارنة مع 58,4 مليون درهم في العام 2012، وذلك من مشتريات بقيمة 25,6 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 24,5 مليار درهم، وتحولت الاستثمارات الحكومية إلى الشراء في العام 2013 بصافي قيمته 40 مليون درهم مقارنة مع صافي بيع العام 2012 بقيمة 45,4 مليون درهم. وبلغت قيمة مشتريات الاستثمارات الحكومية بسوق أبوظبي نحو 573,2 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 533,2 مليون درهم. ووفقاً للإحصاءات، اتسمت حركة الاستثمارات المحلية التي تشكل نحو ثلثي تداولات السوق بالبيع بصافي قيمته ملياري درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 52,5 مليار درهم من شراء 30,9 مليار سهم، مقابل مبيعات بقيمة 54,5 مليار درهم من بيع 31,6 مليار سهم.
وقال وليد الخطيب مدير التداول في شركة ضمان للاستثمار، إن كبار المستثمرين المواطنين عادوا بقوة للشراء خلال الشهر الأخير من العام، بدعم من فوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020.
وأضاف «فضل كبار المستثمرين المحليين الانتظار خارج الأسواق إلى حين حسم ملف إكسبو، والذي دفعهم إلى عمليات شراء غير مسبوقة كانت السبب في أن يشهد السوق أكبر تداولاته خلال عام 2013».
وأكد أن العام الجديد سيشهد نشاطاً أكبر للاستثمار المحلي والأجنبي على السواء، بدعم من محفزات عدة، في مقدمتها خلال الربع الأول من العام نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، والتي يتوقع أن تكون أفضل من العام الماضي، فضلاً عن تفعيل قرار انضمام أسواق الإمارات إلى مؤشر مورجان ستانلي في مايو المقبل.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية