الاتحاد

الإمارات

سفيرنا في القاهرة: مبادرة وفاء لقائد حكيم أحب مصر فأحبته


عبدالمجيد: زايد الخير سيبقى في القلوب بإنجازاته الخالدة
القاهرة- زين إبراهيم:
في مشهد حب وعرفان ووفاء مؤثر ومهيب ووسط حضور جماهيري كبير اقامت محافظة الشرقية المصرية أمس تأبينا لفقيد الأمة وحكيمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' حضره سعادة احمد علي الميل الزعابي سفير الامارات بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية والمستشار يحيى عبد المجيد محافظ الشرقية والدكتور ماهر الدمياطي رئيس جامعة الزقازيق والدكتور عزت اسماعيل أمين الحزب الوطني بالشرقية وعمداء واساتذة وطلاب جامعة الزقازيق وجمع غفير من مواطني المحافظة اكتظت بهم قاعة المؤتمرات الكبرى بجامعة الزقازيق·
وأكد محافظ الشرقية في كلمته بهذه المناسبة ان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' ظل حتى اللحظات الاخيرة من حياته الثرية بالانجازات يجاهد في سبيل اعلاء كلمة بلده وأمته العربية والاسلامية ومن أجل أن تحيا الاجيال الحاضرة والقادمة حياة كريمة حرة·
وقال انه 'رحمه الله' سيظل أحد ابطال الأمة العربية·· فقد ساهم وساعد وقدم الدعم للمواطن العربي ليستعيد ثقته بنفسه وحقوق امته·· وربطته بمصر وقيادتها وشعبها أواصر عميقة من المحبة·
وأكد ان مصر قيادة وشعبا لن تنسى الدعم والمساندة من جانب الشيخ زايد 'رحمه الله' مما أدى الى تحقيق نصر اكتوبر المجيد·· كما شارك سموه 'رحمه الله' في مسيرة التنمية بمصر وسيظل اسمه نقطة تنوير وانطلاقة في حياتنا وتاريخا يجب ان نتوقف عنده من حين لاخر لنتعلم منه الكثير ونعلمه لابنائنا من المحيط الى الخليج·
وقال ان زايد 'رحمه الله' جاهد خلال حياته لتحقيق طموحات كثيرة لبلده وامته العربية في مواجهة قضايا ملحة والتعامل معها بكل وعي وايمان وكان الايمان بالهدف وسمو الغاية اللذان تميز بهما الراحل الجليل الدافع لما تحقق من انجازات في كثير من البلاد العربية والاسلامية وسيظل ابناء شعبه وامته العربية اوفياء لذكراه ويذكرونه دائما بكل خير فقد كان بحق 'زايد الخير'·
وقال ان ذاكرة الشعوب لا يصيبها الوهن أو الضعف وهي دائما تقدر قادتها وزعماءها الذين اخلصوا ويخصلون دائما في العمل من اجل رفعتها فهؤلاء القادة يحتلون دائما مكانة اثيرة في قلوب ووجدان شعوبهم·
وقال المحافظ ان المغفور له الشيخ زايد 'رحمه الله' رحل عن دنيانا ولكن المؤكد ان ذكراه واعماله لاتزال حية في ذاكرة ابناء امتنا العربية التي خاض بها ومعها أروع معارك التحرير والكرامة العربية بل ان صورته كبطل قومي اجتهد في نصرة الحق العربي ستظل تلهم روح وعقل ووجدان الشارع العربي·
واكد رئيس جامعة الزقازيق الدكتور ماهر الدمياطي ان المغفور له الشيخ زايد 'رحمه الله' كان رمزا للحكمة والعقلانية بين القادة العرب وكان صمام أمان في المواقف الصعبة التي شهدتها الامة العربية وقد تميز طوال فترة حكمه بالرؤية الثاقبة وانحيازه الكامل للسلام والمحبة وكل مواقفه تتسم بالانسانية وقد سجل التاريخ له انه عندما تولى قيادة دولة الامارات قاد بنفسه حملة التطوير في مجالات التنمية المختلفة· وقال انه يحسب للشيخ زايد 'رحمه الله' حرصه على وحدة اتحاد الامارات وسعيه الدائم لتوحيد العالم العربي ويحسب له ايضا حرصه على تعميق العلاقات بين الامارات ومصر حتى اصبح له مكانة كبيرة في قلب كل مصري ولا ينسى احد مواقف سموه في حرب اكتوبر 1973 حين رفض امداد الغرب بالبترول قائلا عبارته الشهيرة 'ان النفط العربي ليس اغلى من الدم العربي' كما يتذكر الجميع انه كان من اوائل الحكام العرب الذين اعادوا علاقتهم بمصر بعد فترة قطيعة·
واوضح د· الدمياطي ان علاقة المصريين بالشيخ زايد تقوم على الحب والمودة وللشيخ زايد اياد بيضاء على عدة مشروعات في مصر منها ترعة الشيخ زايد في توشكى ومشاريعه في مجال الاسكان واستصلاح الاراضي وهي مشروعات تعبر عن حب زايد لمصر وتقديره لمكانتها في العالم العربي· واكد على ان الشيخ زايد 'رحمه الله' سيظل في قلوب محبيه بمواقفـــه الواضحة ورجاحة عقله واتزانه وقدرته على التصرف في الامور والازمات بثبات وثقة·
وقال سعادة أحمد علي الميل الزعابي سفير الامارات بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية: بداية انقل لكم تحيات وتقدير دولة الامارات على مبادرتكم الكريمة هذه اذ ان احتفالكم اليوم مبادرة وفاء كريمة تجاه قائد حكيم احبكم فأحببتموه، وهذه المبادرة الكريمة ليست بغريبة على اهل الاصالة والوفاء في مصر العزيزة التي ارتبط بها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' حيث كانت على الدوام علاقة مصر ودولة الامارات علاقة خير وتميز على كافة الاصعدة·
واكد ان العلاقات الخاصة والمتميزة بين المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' واخيه فخامة الرئيس المصري حسني مبارك قد انعكست ايجابيا على مجمل العلاقات الثنائية وعلى العمل العربي المشترك·
وقال: اننا في دولة الامارات نكن المحبة والاحترام لمصر قيادة وحكومة وشعبا وقد ساهمت حكمة مؤسس دولة الامارات المغفور له الشيخ زايد 'رحمه الله' بتوثيق هذه العلاقات تحقيقا لاهداف شعبي البلدين، وان هذه العلاقة التي بنيت بأساس قوي لهي مستمرة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي يرتبط بعلاقات مميزة مع اخية فخامة الرئيس حسني مبارك حيث ان القائدين تجمعهما علاقات اتصال وتواصل وطيدة منذ فترة طويلة وهي في ازدهار لما فيه خير ونماء البلدين·
وأكد ان دولة الامارات على الصعيد الخارجي تتطلع دائما الى توثيق عرى التعاون والاخوة مع الدول الشقيقة والصديقة من اجل الاستقرار والتنمية وعلى الصعيد الداخلي حقق الشيخ زايد 'رحمه الله' نهضة شاملة في الامارات وبدأ من الاهتمام بالإنسان عبر تنمية الموارد البشرية ومواكبـــــة دولة الامارات لثـــــورة التقنيــــة والمعلومات مما اكسب الدولة انجازات في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية·
واستطاع 'رحمه الله' بحكمته ان يوائم بين اللحاق بتطور العصر والتمسك بالاصالة والتراث والتقاليد العربية والاسلامية· وفي ختام حفل التأبين أهدى محافــــظ الشـــرقية درع المحافظـــة الى ســــفير الامــــارات كما اهــــدى رئيس جامعة الزقازيق درعا مماثلــــة تعبيـــرا عن المكانة الكبــيرة التي يحظى بها الشيخ زايد 'رحمــــه الله' وشــــعب الامـــارات وســــط جماهير محــافظة الشرقية·

اقرأ أيضا