الرياضي

الاتحاد

«العنابي» الأغزر تسديداً بـ «المحاولة 24»

عمرو عبيد (القاهرة)

تشير الإحصائيات إلى أن متوسط نسبة استغلال الفرص التهديفية بالنسبة لكل أندية الدوري، بعد مرور ثلاث جولات بلغت 36%، حيث سجلت الفرق 61 هدفاً من إجمالي 172 تسديدة دقيقة على المرمى، بخلاف هدف ذاتي واحد، ويتصدر كل من شباب الأهلي دبي والإمارات قائمة أكثر الفرق فاعلية في التعامل مع المحاولات الهجومية الصحيحة على المرمى بنسبة 57%، حيث سجل كل منهما 8 أهداف عبر 14 تسديدة بين القائمين والعارضة، خلال المباريات الثلاث الأولى، وهي بداية مغايرة تماماً لـ «الصقور» في الموسم الحالي، بعدما آلت إليه الأمور، في ختام الموسم الماضي، تكشف عن تفوق هجومي متميز للفريق الذي يوجد في المركز السادس بجدول الترتيب برصيد 4 نقاط.
ولهذا لم يكن غريباً أن يحتل الهجوم لدى شباب الأهلي دبي، وكذلك الإمارات المرتبة الثانية، بعد «العنابي» صاحب الهجوم الأقوى في البطولة حتى الآن بعشرة أهداف، لكن فاعلية «أصحاب السعادة» وضعته في المركز الثالث، من حيث استغلال الفرص، بعد إحرازه لتلك الأهداف العشرة، عبر 24 محاولة دقيقة بنسبة 41.6%، وبالمناسبة فإن صاحب القمة هو الأغزر هجوماً وتسديداً بين كل أندية دوري الخليج العربي.
وتساوى كل من «الزعيم» و«الإمبراطور» في نسب النجاح الخاصة بتحويل محاولاتهم الصحيحة إلى أهداف، إذ هز كل منهما الشباك 7 مرات، من إجمالي 17 تسديدة بين القائمين والعارضة، بنسبة 41.2%، بينما تذيل «الملك» قائمة الإحصائية، بنسبة ضعيفة للغاية بلغت 11%، حيث سجل هدفاً وحيداً من تسع تصويبات على المرمى، فيما سبقه «البرتقالي» بنسبة ليست جيدة أيضاً، وهي 16.6%، لكن المفاجأة جاءت من حامل اللقب الذي لم يسجل سوى 4 أهداف من 14 محاولة، بنسبة 28.5%، وضعته في المرتبة الثامنة في الإحصائية.
على مستوى كبار الهدافين، تصدر ماكيتي ديوب قائمة أفضل اللاعبين استغلالاً لفرص التهديف، حيث سجل أهدافه الخمسة، من خلال 9 محاولات، بنسبة فاعلية تبلغ 55.5%، تبعه الأرجنتيني سباستيان ساشا مهاجم «الصقور» بنسبة 50%، بعدما هز الشباك 4 مرات عبر 8 تسديدات، وهو ما يفسر كثيراً التطور الهجومي الواضح لفريقه هذا الموسم.
ورغم أنه لم يسجل سوى هدفين فقط، بعكس انطلاقته القوية في الموسم السابق، فإن علي مبخوت يملك نسبة فاعلية بلغت 40%، حيث سجل هدفيه من 5 محاولات، للتسديد في مباراتين فقط، ويظهر تأثر الهداف المميز بحالة هجوم «فخر أبوظبي» العامة التي لم تمنحه الكثير من الفرص لتهديد مرمى المنافسين، وجاء البرازيلي فابيو دي ليما في المركز الرابع بفاعلية 36.4%، بعد إحرازه أربعة أهداف من إجمالي 11 محاولة على المرمى، وبعده تساوى كل من زميله كايو والسويدي بيرج مهاجم «البنفسج» بنسبة فاعلية 33.3%، لأن كلاً منهما هز الشباك ثلاث مرات عبر 9 تسديدات. أما إيلتون ألميدا ثاني هدافي الدوري، برصيد أربعة أهداف، فقد أحرزها من خلال 13 محاولة له على المرمى، بنسبة فاعلية تبلغ 30.7%، وهو أغزر الهدافين تسديداً، متفوقاً على المغربي مراد باتنا نجم «العنابي» صاحب الـ 12 تسديدة، والتي أسفرت عن تسجيل ثلاثة أهداف، بنسبة استغلال وصلت إلى 25%، وتساوى الهداف الأرجنتيني تيجالي مع دي ليما، في إجمالي 12 محاولة لكل منهما، لكن بلغت فاعلية مهاجم «أصحاب السعادة» 27.3% فقط.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي