الرياضي

الاتحاد

«البطل» لغز كبير وطريقة «الكاتيناتشو» تكسب!

شهدت الجولة الثالثة تدهوراً وتراجعاً واضحاً لمستوى الجزيرة، وفاعلية الطريقة الدفاعية الإيطالية، في بلوغ المطلوب، من خلال نجاح برانديللي مدرب «العميد» في حصد فوز مثير على «فخر أبوظبي»، ومستوى حامل البطل علامة استفهام منذ بداية الموسم، صحيح أنه تفوق على عجمان في الجولة الأولى، إلا أنه لم يقدم مستوى جيداً، وأرى أن وضع الجزيرة صعب، وعلى الفريق أن يعود سريعاً، خاصة أنه يمثلنا في كأس العالم للأندية «أبوظبي 2017»، ويمكن القول إن الطريقة الدفاعية الإيطالية «الكاتيناتشو، نجحت في حسم المباراة لمصلحة «الأزرق»، وهناك علامة استفهام حول ديارا، حيث يقوم المدرب بسحبه من المباريات!
وفيما يخص العين وشباب الأهلي دبي، فإن التحكيم لعب دوره في المباراة، ورغم النقص فإن الفريق الضيف لعب شوطاً ثانياً متميزاً، وأفضل من صاحب الأرض، ولكنها كرة القدم، أحياناً يقوم حكم باتخاذ قرار ظالم، وأحياناً أخرى لاعب يهدر الفرص، وبمنتهى الأمانة أدى شباب الأهلي دبي الشوط الثاني بمستوى جيد، وهناك بصمات لكوزمين، عكس زوران، وأشعر أن هناك فوضى في طريقة اللعب!
والسؤال الذي أطرحه حالياً فيما يخص الوحدة: هل يستطيع هذا الفريق إكمال مشوار الموسم على ما هو عليه حالياً من انتصارات جعلته يعتلي الصدارة، فالفوز الأخير على الظفرة جعلنا نشاهد فريقاً يبحث عن القمة، والمهم هل يتمكن «العنابي» من الحفاظ والاستمرار، لأنه في أحد المواسم السابقة تربع على القمة في الدور الأول، ثم تراجع في الدور الثاني، وأقول هل يستطيع الوحدة تحمل ضغوط الصدارة، هذا ما نشاهده ونتابعه معاً في الجولات المقبلة، و«أصحاب السعادة» متميز حالياً في تسجيل الأهداف في الوقت القاتل، وهو عمل يُحسب للمدرب وللاعبين في الوقت نفسه.
وفي المقابل يستمر تألق الوصل الذي يقدم مباريات ونتائج إيجابية، مع تألق فابيو ليما وكايو، فهما يصنعان الفارق بصورة كبيرة، ويحسمان المباراة سريعاً، وفي زمن قياسي مدته 5 دقائق، كما حدث في اللقاء الأخير أمام الشارقة.
وفي صراع الهبوط، نجح فريق الإمارات في الخروج بفوز مهم للغاية، ليس فقط حصد النقاط الثلاث من حتا، بل لأن المباراة في الأصل تساوي 6 نقاط، في ظل السباق الذي نشهده حتى نهاية الموسم بين فرق معينة تحارب من أجل عدم الاقتراب من القاع.
وأدعو عجمان إلى الانتباه إلى نفسه، فالخسارة الأخيرة بهدفين من دبا الفجيرة تجعل «البرتقالي» يعاني مبكراً، خاصة أن الخسارة تكررت للمرة الثالثة، والفريق الذي يرغب في البقاء بـ«الأضواء» عليه كسب نقاط البداية وليس فقدانها، واللحاق بطوق النجاة في الدور الأول، خوفاً من أزمات الدور الثاني.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»