الرياضي

الاتحاد

بداخلي حافز كبير للتألق في المونديال


أكد النجم الفرنسي الدولي زين الدين زيدان، أن قرار اعتزاله بعد مونديال المانيا 2006 هذه المرة لا رجعة فيه كلاعب محترف، وانه قد يمارس الكرة كهواية فقط، وأشار زيدان في حوار مع صحيفة 'الايكيب' الفرنسية اليومية الى انه سيبدأ من الآن فصاعدا حياة جديدة وهو يدرك ذلك، وقال: أعلم تماما ان الامور لن تسير بشكل منظم بعد الآن على عكس ما كان يحدث في عالم الاحتراف حيث كان السفر بميعاد واللعب بميعاد والتدريب بميعاد·· فكل ذلك سوف ينتهي·
وأضاف 'زيزو' قائلا: ستكون حياة جديدة بمسؤوليات جديدة، فأنا عندي أربعة أطفال، أسرتي في حاجة الى رعاية أفضل، وردا على سؤال حول ما اذا كان ينوي خوض مجال التدريب، قال: ليس فورا، فبعد مشوار طويل من المباريات والأسفار والتدريبات، أعتقد أنني في حاجة الى الراحة لبعض الوقت ولكنني لن ابتعد عن كرة القدم فهي أفضل شيء أعرفه، وسوف تكون هناك ولاشك مشروعات مع ريال مدريد ويهمني جدا أن أبقى قريبا من هذا النادي·· ومستقبلا أريد أن أهتم بالنشء لكي أنقل اليهم ما تعلمته·
اما عن شعوره بعد القرار فقال: أشعر بالراحة لأن هذا الأمر كان يشغل بالي منذ فترة، ولم يكن القرار سهلا، ويعترف زيدان بأن النتائج كان لها دخل ايضا في قراره وعلق على ذلك بقوله: عندما لا تفوز ببطولات طوال ثلاث سنوات فلابد ان تطرح على نفسك أسئلة تتعلق بمسؤوليتك عن هذه النتائج السيئة، وعن حالته البدنية وما يمكن ان يفعله في كأس العالم المقبلة، أكد نجم المنتخب الفرنسي قائلا: سأكون في حالة ارتياح كاملة لأنني اعلنت قراري، بل اجزم بأن الدافع والحافز عندي للتألق سيكون قويا جدا في المونديال·
وعن آخر مباراة له في ستاد سانتياجو برنابي يوم 7 مايو المقبل امام فريق فياريال، قال أتمنى ان يكون كل أفراد أسرتي وأصدقائي موجودين في المدرجات، وعندما سألته الصحيفة عما اذا كان أحد المقربين اليه قد حاول ان يقنعه بالعدول عن قراره قال: لم يحدث ذلك على الإطلاق ولم أناقش هذا الأمر مع أحد·· لقد اتخذت قراري وهذا كل شيء، وأوضح زيدان انه لا يساوره أي خوف أو قلق فيما يتعلق بما ينتظره بعد هذا القرار المصيري حتى وان كان يعرف ان أي رياضي يعتزل يعاني الكثير، وأضاف قائلا: على أية حال أنا لا اقول وداعا، وانما اقول الى اللقاء·· واتوقف عن اللعب على أعلى مستوى لأن جسدي طلب مني ذلك ورأسي (عقلي) ايضا، ولا ينبغي ان اخدع نفسي·· لقد كنت دائما أمينا مع نفسي ولا يسعني الا ان أشكر كل الذين وثقوا في شخص وساندوني في اللحظات الصعبة ولن انسى ذلك ابدا·

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر