الاقتصادي

الاتحاد

رواد أعمال: قدمنا أفكاراً تكنولوجية إماراتية لخدمة البشرية

حاتم فاروق (أبوظبي)

قال عدد من رواد أعمال ومبتكرين إماراتيون إن المشاركة في برنامج «رواد القصر» في نسخته الإماراتية تعد حدثاً مهماً في حياتهم العملية والمهنية، مؤكدين أن المشاريع والابتكارات المقدمة لها طابع مميز في خدمة البشرية خصوصاً تلك الأفكار التي تستكشف التأثير المحتمل للتكنولوجيا على الحياة اليومية للبشر في مختلف نواحي الحياه.
وأضاف هؤلاء لـ«الاتحاد» على هامش مشاركتهم أمس، في المعسكر التدريبي للمتأهلين في مسابقة «رواد القصر»، أن الأفكار الفائزة ببرنامج «رواد القصر» والتي تم الموافقة عليها تركز على ثلاثة مجالات رئيسية هي التكنولوجيا بصفة عامة، وعلوم الاتصال والروبوت، إلى جانب الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، منوهين بأن التقدم للبرنامج كان مقتصراً على مواطني الدولة لعرض المشروع أمام لجنة تحكيم محايدة ومتخصصة.
وقال منصور الكافي «رائد أعمال»، إن المشروع الذي تقدم به لمسابقة رواد القصر عبارة عن تطبيق على الهاتف المتحرك يحمل اسم «دواك» ومهمته تذكير صاحب التطبيق بمواعيد أخذ الدواء في الوقت المحدد من قبل الجهات الطبية المتخصصة سواء الطبيب المعالج أو المستشفى أو مراكز الخدمة الصحية، أو الصيدلية التي قامت بصرف الدواء.
وأضاف الكافي خريج إدارة الموارد اللوجستية بكلية الاقتصاد بجامعة الإمارات، أن فوز مشروعه التكنولوجي بعضوية برنامج رواد القصر يعد شرفاً كبيراً سيساهم في انتشاره لخدمة قطاع عريض من المترددين على العيادات والمراكز الصحية خصوصاً المرضى من كبار السن، مؤكداً على أهمية وجود البرنامج في دولة الإمارات للمرة الأولى بمنطقة الخليج والشرق الأوسط.
وقال فرج الفرج خريج جامعة الإمارات كلية العلوم، إن مشروع الفائز بعضوية المبادرة عبارة عن جهز يساعد المكفوفين على القراءة بسهولة من خلال تحويل النصوص الكتابية إلى لغة «برايل»، منوهاً بأن ابتكاره كان جزءاً من منتزه علوم الابتكار في جامعة الإمارات الذي كان همزة الوصل بينه وبين الاشتراك في المسابقة التي تحمل الطابع العالمي، معرباً عن أمله في وجود مشروعه ضمن الأفكار الدولية التي سوف تتبارى في العاصمة البريطانية العام المقبل.
أما المهندس عبدالله الشحي المدير التنفيذي لمكتب المستشار الوطني، فقد أكد على أهمية المشاركة في مثل هذه المسابقة العالمية التي أصبحت رمزاً دولياً للمشاريع والابتكارات التكنولوجية، مؤكداً أن مشروعه عبارة عن سحب جبل جليدي إلى دولة الإمارات بهدف توفير المياه للشرب والري، منوهاً بأن صندوق خليفة لتطوير المشاريع يقوم حالياً بدعم مشروعه للاشتراك في مسابقة «رواد القصر» في نسختها الإماراتية قبل التصعيد للفوز بتمثيل الدولة على المستوى العالمي.
بدوره قال محمد المرزوقي صاحب شركة «VUL 9»، إن المشروع عبارة عن برامج متخصصة في مواجهة البرامج الإلكترونية الخبيثة التي تهاجم المواقع والأنظمة الإلكترونية الحكومية والخاصة، منوهاً بأنه قام بتأسيس الشركة قبل عام واحد لتصل قيمتها السوقية الحالية أكثر من ثلاثة ملايين دولار، مثمناً مشاركته في مسابقة «رواد القصر» من خلال الدعم المباشر الذي يقدمه صندوق خليفة لتطوير المشاريع.
من جانبه، أكد سعيد النوفلي الرئيس التنفيذي لشركة «مايا سيستمز»، والحاصل على ماجستير هندسة نظم الإدارة، أن مشروعه عبارة عن تطوير وابتكار جهاز جديد معني لتتبع الإبل في حلبات المسابقة والتدريب، منوهاً بأن الجهاز يقوم بتجميع المعلومات وإرسالها لراعي الحلال الذي يقوم بدوره من خلال متابعة تلك المعلومات المرسلة بتطوير أداء الإبل للمشاركة في المسابقات. وقال النوفلي، إن مشاركته في مسابقة «رواد القصر» في نسختها الإماراتية تعد خبرة جديدة يجتازها في حياته العملية والمهنية، منوهاً بأن مشروعه عضو في مركز خليفة للابتكار التابع لجامعة خليفة الذي نجح في وضع الابتكار الجديد طور التنفيذ من خلال الاشتراك في المسابقة الرسمية لبرنامج «رواد القصر».

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط