الاتحاد

الإمارات

الخدمة المدنية تنفذ ورشاً حول تطبيقات الموارد البشرية

جانب من الورشة التي عقدتها الدائرة في بلدية العين

جانب من الورشة التي عقدتها الدائرة في بلدية العين

أعلنت دائرة الخدمة المدنية لإمارة أبوظبي أمس عن تنفيذ عدة ورش عمل مختصة بتطبيقات سياسات وإجراءات اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية في إمارة أبوظبي·
وقال محمد خليل الحوسني مدير مشروع الدعم التخصصي للدوائر في ''الدائرة'' إنه تم تنفيذ ورشتي عمل في كل من بلدية أبوظبي والعين على مدى خمسة أيام لكل منهما، أواخر يناير الماضي·
وبين أنه تم التركيز على تطبيقات السياسات والإجراءات التي تتضمنها ''اللائحة '' على النظام الإلكتروني للموارد البشرية ''اوراكل''·
وقال إن مختصين قدموا الدعم اللازم لموظفي الموارد البشرية في الجوانب المتعلقة بإجراءات الخدمة المدنية مثل ''التعيين، الترقية، التسكين، تعديل الراتب، النقل والندب والإعارة، إنهاء الخدمة، التقاعد، العلاوات، الإجازات''· وطبق موظفو إدارات الموارد البشرية عمليا تلك السياسات والإجراءات من خلال نظام إدارة الموارد البشرية·
وتضمن برنامج التدريب تعريف مدراء الإدارات في بلديتي أبوظبي والعين بنظام إدارة الأداء وأهدافه، والغايات التي ترمي الحكومة من تطبيقه، وشرح للنماذج المستخدمة لتقييم الأداء · وأشار الحوسني إلى ان البرنامج تضمن لقاء مفتوحا بين فريق العمل المختص بدائرة الخدمة المدنية وموظفي الموارد البشرية ببلدية أبوظبي وبلدية العين، بهدف الإجابة عن الاستفسارات المتعلقة بقانون الخدمة المدنية ولائحته التنفيذية·
وقال ''إن تنفيذ ورش العمل يأتي إطار سعيها نحو رفع مستوى أداء إدارات الموارد البشرية بالجهات الحكومية المحلية، وحرصها على التطبيق السليم لأحكام قانون الخدمة المدنية ولائحته التنفيذية''·
وكشف أن الدائرة ستواصل عقد ورش العمل للدوائر والجهات الحكومية الأخرى، وفقا لبرنامج زمني يستمر لمدة ثلاثة أشهر·
وقال إن البرنامج يهدف إلى خلق مناخ يتيح لإدارات الموارد البشرية في الدوائر والجهات المحلية، إدارة مواردها البشرية بطريقة مجدية وفعالة·
وأشار إلى سعي البرنامج لتبني وحدات الموارد البشرية داخل الدوائر والجهات الحكومية بالإمارة نظاما إداريا يتمتع بصلاحيات واسعة في إدارة شؤون الموارد البشرية، والسعي إلى دعم مبدأ خلق بيئة مؤسسية مستقلة في الدوائر والجهات الحكومية بالإمارة·
وقال إن عمليات التدريب تهدف إلى'' دعم وحدات الموارد البشرية بالدوائر والجهات الحكومية''· وأشار إلى أهمية تهيئة تلك الوحدات لمعرفة النظم التشغيلية وكيفية تنفيذ إجراءات الخدمة المدنية بجدارة واقتدار·
إلى ذلك، أكد محمد خليل الحوسني مدير مشروع الدعم التخصصي للدوائر أن المرحلة التالية ''لتهيئة الوحدات'' تتطلب دعم وتطوير هذه الوحدات في مجالات متقدمة·
وأكد استعداد ''الدائرة'' للمرحلة الجديدة من خلال تكليف أحد المكاتب الاستشارية المتخصصة وتكوين فريق عمل من الدائرة·
وقال إنه سيصار إلى وضع النظم والإجراءات لتطوير وحدات الموارد البشرية، للقيام بتخطيط الموارد البشرية، والإحلال والاستخلاف الوظيفي·
وكذلك تحديد وتطبيق مؤشرات الأداء الرئيسية، والتخطيط المستمر للتطوير الوظيفي وتحسين العمليات·
وأوضح ان المرحلة الجديدة ستشمل أيضا بناء المقدرات التقنية اللازمة لتقديم أفضل الخدمات· وتطبيق أنسب الممارسات في إدارة الموارد البشرية، ورفع الكفاءة التشغيلية لهذه الوحدات من خلال تبسيط الإجراءات، والتخلص من الأعمال غير الضرورية·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس زيمبابوي بيوم الاستقلال