الاتحاد

الإمارات

نهيان يؤكد ضرورة تحقيق الرعاية الصحية المستدامة

نهيان خلال افتتاح المؤتمر

نهيان خلال افتتاح المؤتمر

قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجمع كليات التقنية إن القرن الواحد والعشرين يعتبر قرن علوم الحياة، واكتشاف الأدوية الحديثة والتحسينات الكبيرة المتوقع أن يشهدها في مجال الرعاية الصحية·
وأكد معاليه في كلمة خلال افتتاح المؤتمر الأول لصناعة الدواء على مستوى الشرق الأوسط الذي تنظمه كليات التقنية العليا بالتعاون مع مؤسسة'' Eureka '' العالمية المتخصصة في النشر العلمي ضرورة توفير الدواء للمرضى وتحقيق الرعاية الصحية المستدامة·
وقال معاليه إن التحديات التي تواجهنا تتلخص في كيفية تسخير منافع المعرفة والإبداعات العلمية، ويتطلب ذلك في المجال الطبي، تركيزاً خاصاً على تحسين عملية التطوير، وإنتاج الأدوية الحديثة، وتوفير تلك الأدوية للاستخدام العالمي وبصورة سريعة، والتأكد من سلامتها، وحماية صحة المريض، ومراعاة المواصفات الطبية·
يشارك في المؤتمر الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة عدد من العلماء الحاصلين على جائزة نوبل وباحثين يمثلون 55 دولة و500 شخصية بارزة في صناعة الدواء·
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن المؤتمر، يركز على موضوع تصميم وصناعة الدواء، لافتا إلى أن المؤتمر يتلاءم بصورة مباشرة مع نوعية الرعاية الصحية في كل مكان، وهو يتمحور حول الاعتقاد الراسخ بأن التطور الكبير في مجال تصميم وصناعة الأدوية يلعب دوراً أساسياً في تحسين نوعية حياة الفرد وتأمين الرعاية الصحية المستدامة·
وأكد معاليه أن المؤتمر يظهر بوضوح أن العلم هو غاية ومسعى عالمي يشترك فيه العلماء ويتنافسون عبر الحدود الدولية بهدف تحسين المستوى الصحي العالمي·
ويركز المؤتمر على حقيقة مواجهة جميع دول العالم لنفس التحديات، وأنه يمكن التعلم من التجارب الناجحة أينما كانت· وأكد معالي الشيخ نهيان على أمكانية تبادل الجهود والمشاركة في جميع أشكال التطور المفيدة، من خلال إقامة الشراكات المهنية الإقليمية والدولية·
أهمية الأبحاث
واشار معالي الشيخ نهيان بن مبارك إلى أن المؤتمر يركز على أهمية الأبحاث والمؤسسات البحثية بالنسبة لمجتمعاتنا مستقبلاً· وأن العلم حالياً بصدد التوصل إلى علاجات لأمراض مثل الزهايمر، والسكري، وباركنسون، والسرطان'' وقال معاليه إن الأهداف العظيمة للعلوم الإحيائية ستتحقق وستشهد الرعاية الصحية تغيراً مستمراً نحو حياة أفضل''
لبنة جديدة
من جانبه قال الدكتور طيب كمالي، مدير كليات التقنية العليا إن الكليات بتنظيمها هذا المؤتمر الحيوي الهام تضيف بذلك لبنة جديدة في حرصها التعليمي وترسخ من صورتها كمؤسسة أكاديمية·
وأشار د· كمالي إلى توجيهات معــالي الشيــــخ نهيـــان بن مبــارك آل نهيان، وزير التعليم العالي، والبحث العلمي رئيس كليات التقنية العليا بضرورة أن تمد الكليات جسور التعاون العلمي والبحث مع مختلف المراكز العلمية المتخصصة في العالم و توظيف خبرات الكليات في خدمة المجتمع والتفاعل مع قضاياه بصورة سريعة وشفافة·
محاور المؤتمر
وقال كمالي إن محاورالمؤتمر تتناول استشراف مستقبل الصناعات الدوائية مع التطور التقني الحاصل في العالم، وايجاد بدائل فعالة لتطوير أجندة صناعة الدواء في المنطقة مما يحقق الاكتفاء الذاتي لدولها من خلال هذه الصناعة، كما يناقش المشاركون في المؤتمر موضوعات تشمل صناعة الدواء لعلاج أمراض السرطان والأوعية الدموية و المعدة و غيرها من الأمراض التي تشهد تنامياً مسمراً·
قال الدكتور طيب كمالي، مدير كليات التقنية العليا إن انعقاد المؤتمر في دولة الإمارات يجسد الاهتمام الذي توليه الدولة للبحث العلمي والمساعي الدؤوبة التي تبذلها لتطويره تحقيقاً للنفع العام في المنطقة بأسرها·
وأضاف إن الموقع الجغرافي الاستراتيجي لدولة الإمارات الذي يسهل لثلاثة مليارات نسمة في المنطقة التواصل مع الدولة يتيح الفرصة القيّمة للصناعات المختلفة لإجراء الأبحاث العلمية وتطوير المنتجات والحلول الجديدة في السوق·
مؤكدا على ان التحديات الماثلة أمام الباحثين والتقنيين والمبدعين في هذه الألفية تتمثل في تصميم وصناعة المنتجات وتوفيرالحلول المتاحة لأكبر عدد ممكن من الناس العاديين بأسعار معقولة·
وأشار إلى أن الجهود البحثية في صناعة الدواء ليست موجهة بما فيه الكفاية لعلاج الأمراض لهذه الفئة من الناس، والتي تشكّل نصف البشرية· والعالم أجمع بحاجة ماسة للتقنيات الإبداعية في مجال أبحاث الصيدلة بهدف معالجة الفجوة الكبيرة بين العرض والطلب في صناعة الدواء وتطوير العلاجات وإتاحتها للجميع بتكلفة معقولة

اقرأ أيضا

البواردي يبحث مع سفير إيطاليا علاقات الصداقة