الرئيسية

الاتحاد

بالصور.. "داعش" يعلن مسؤوليته عن مذبحة لاس فيجاس.. والشرطة تنفي

أعلنت مواقع إخبارية تابعة لتنظيم داعش مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار على حشد متجمع لحضور حفل موسيقي في الهواء الطلق في لاس فيغاس الذي قتل فيه أكثر من 50 شخصا.



وقالت المواقع إن "منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للتنظيم ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف"، مشيرة إلى أنه اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر.



لكن أحد المسؤولين الأمريكيين شكك في إعلان "داعش" المسؤولية عن الحادث قائلا إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن مطلق النار، الذي حددت الشرطة هويته بأنه ستيفن بادوك وعمره 64 عاما، لديه تاريخ من المشكلات النفسية.


(ستيفن بادوك منفذ عملية إطلاق النار)
وقال مسؤول شرطة لاس فيغاس جو لومباردو للصحافة إن مطلق النار وهو من سكان لاس فيغاس ويدعى ستيفن بادوك عثر عليه ميتاً عندما وصل فريق قوات الأمن إلى الطابق الـ23 من فندق ماندالاي باي حيث كان متمركزاً.



وقال جوزف لومباردو لصحافيين «نعتقد أنه انتحر قبل وصولنا» إلى الغرفة.

وتم العثور على عشر بنادق مع مطلق النار، بحسب لومباردو. وكانت الشرطة قالت سابقاً إنه تم العثور على ثماني بنادق، وإن الشرطة قتلت بادوك.



وتجمع آلاف الأشخاص الأحد في ساحة واسعة في عاصمة الترفيه وألعاب القمار في الولايات المتحدة لحضور حفل للمغني جايسون ألدين خلال مهرجان شهير لموسيقى الكانتري.



وتمركز مطلق النار في الطابق الثاني والثلاثين من فندق وكازينو «ماندالاي باي» المطل على الساحة وارتكب المجزرة من نافذة غرفته.

وقدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب «أحر التعازي» للضحايا وعائلاتهم على تويتر بعدما «تم إبلاغه بالمأساة المروعة» بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

 





 

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تسمح باستخدام "كلوروكين" لعلاج كورونا