الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«كلمة» يصدر كتاباً عن فرص تطوير الديزل الحيوي
15 يونيو 2011 21:25

أصدر مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاباً بعنوان “الديزل الحيوي”، للمؤلف غريغ بال، تناول من خلاله الإمكانيات التي يوفرها الديزل الحيوي لتزويد البشر بالطاقة. وتطرق الكتاب الذي ترجمه للعربية المترجم علي للو، إلى أن الديزل الحيوي يمكنه أن يحل محل العملية البيولوجية القديمة التي تمثلت في الضغط المزمن الذي أفضى إلى تحويل المواد العضوية إلى نفط، فقد صار بالإمكان إطلاق عملية بيولوجية معاصرة يتم فيها تحويل محاصيل فول الصويا، وبذور اللفت، وربما الطحالب، التي يزرعها فلاحو اليوم، إلى وقود ديزل بديل، يعمل بصورة جيدة في مركبات “فولكسفاجن” وشاحنات “ماك”، وحافلات المدارس، وحتى في المواقد والأفران التي تعمل بوقود النفط. ويقول الكاتب ان الديزل الحيوي لن يكون بمثابة العصا السحرية التي ستنهي كوارثنا البيئية، فهو ربما يحل محل 10 أو 20% من استخدامنا الحالي لوقود الديزل الأحفوري، ومن الأهمية الاعتراف بهذه الحقيقة وبمضمونها المتمثل في أن الجهد المبذول في إمدادات الوقود الجديدة، يجب أن يقابله اهتمام موازٍ بعدم الهدر والإفراط، وأن نتعلم العيش بأناقة مع القليل. وأعرب المؤلف عن سروره بنشر الكتاب من قبل مشروع “كلمة”، معربا عن أمله في أن يساعد الكتاب القرَّاء العرب على فهم أفضل لبعض التحديات والفرص المتمثلة في حاجاتنا الحالية، للقيام بالتحول الى استراتيجيات الطاقة المتجددة، بما فيها الديزل الحيوي. ويعد مؤلف الكتاب غريغ بال عضوا مؤسسا لـ”جمعية فيرمونت للوقود الحيوي” و”شبكة إعادة الإنتاج المحلي في مقاطعة أديسون”.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©