عربي ودولي

الاتحاد

صور مروعة تكشف مأساة النازحين الروهينجا

أظهرت صور حديثة عشرات اللاجئين الروهينجا النازحين من ميانمار وهم في حالة بائسة للغاية ، لدى وصولهم عبر قوارب إلى شاطىء شاه بورير دويب في بنجلادش.

و تجري بنجلادش محادثات مع ميانمار اليوم الاثنين بهدف ضمان عودة أكثر من نصف مليون لاجئ من مسلمي الروهينجا إلى ميانمار والذين وصل معظمهم إلى بنجلادش في أواخر أغسطس.



ووصفت الأمم المتحدة نزوح 507 آلاف من الروهينجا منذ 25 أغسطس بأنها أسرع أزمات اللاجئين تطوراً في العالم وتقول إن ميانمار ذات الأغلبية البوذية تقوم بعملية تطهير عرقي ضد مسلمي الروهينجا الذين يمثلون أقلية.

وترفض ميانمار ذلك. وقد شنت قواتها هجوماً في شمال ولاية راخين رداً على هجمات منسقة شنها مسلحون من الروهينجا في 25 أغسطس.



وتحمل ميانمار المسلحين المسؤولية عن هجمات تعرض لها مدنيون وإضرام معظم الحرائق التي دمرت أكثر من نصف ما يزيد على 400 من قرى الروهينجا في شمال راخين. وينفي المتمردون الروهينجا ذلك.

وتقول ميانمار إن أكثر من 500 شخص قتلوا في أحدث أعمال عنف معظمهم من المسلحين.

ودعت الشيخة حسينة رئيسة وزراء بنجلادش إلى وضع نهاية لأعمال العنف وإلى إقامة مناطق آمنة في ميانمار لتمكين اللاجئين من العودة.



ودعت أيضاً إلى تشكيل لجنة تقصي الحقائق في ميانمار تكون تابعة للأمم المتحدة وحثت ميانمار على تنفيذ التوصيات التي وضعها فريق برئاسة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة لحل المشكلات في راخين.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية في بنجلادش إن بنجلادش ستركز على تلك المقترحات الخمسة في محادثات تجري في داكا اليوم الاثنين مع كياو تينت سوي المسؤول بحكومة ميانمار ولاسيما عودة اللاجئين بشكل دائم.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولًا الحديث لوسائل الإعلام «لا نعتقد أن هذه الأزمة ستحل خلال اجتماع واحد فقط».



وفي أقوى انتقاد لميانمار بسبب الأزمة دعت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إلى تعليق تزويد جيش ميانمار بالسلاح. لكن واشنطن امتنعت عن التهديد بإعادة فرض العقوبات الأميركية التي علقتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ومن المقرر تنظيم احتجاج على الضغوط الغربية وتغطية وسائل الإعلام الأجنبية لأزمة الروهينجا في يانجون كبرى مدن ميانمار اليوم الاثنين.



ورفضت ميانمار السماح بدخول بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة لكن زعيمتها الوطنية أونج سان سو كي أوكلت إلى عنان العام الماضي قيادة لجنة استشارية واقتراح حلول.

اقرأ أيضا

تسجيل 15 إصابة جديدة بكورونا في الضفة الغربية