عربي ودولي

الاتحاد

العمال الإيرانيون يحتجون على الأوضاع الاقتصادية


طهران-أف ب: خرج عدة آلاف من العمال الإيرانيين الغاضبين في احتجاج نادر في شوارع طهران أمس مستغلين الاحتفالات بيوم العمل للمطالبة بايجاد المزيد من الوظائف وتحسين ظروف التوظيف ودفع الأجور المتأخرة·
وجرى الاحتجاج أصلا بتنظيم من الحكومة الإيرانية بهدف اظهار الدعم لبرنامجها النووي، الا أنه سرعان ما تحول الى احتجاج على الأوضاع الاقتصادية·
وهتف العديد من المتظاهرين 'الاضراب حقنا المشروع' و'الوظيفة الدائمة حقنا المشروع' بدلا من الهتاف بشعارات 'التنكولوجيا النووية هي حقنا المشروع'·وقال اسماعيل رمضان زاده الذي يعمل في مصنع لانتاج زيوت الطبخ لوكالة فرانس برس 'بموجب العقود المؤقتة، لا توجد ضمانات وظيفية ويمكن طردك في أي لحظة·
واذا ما اشتكينا، يقول لنا أصحاب العمل 'هذا ما لدينا اذا لم يعجبك بامكانك ترك العمل'·
وشكا أحد المشاركين في الاحتجاج بقوله 'لم نقبض أجورنا منذ 14 شهرا'، وكان يتحدث نيابة عن مجموعة من العاملين في مصنع للأقمشة وسط إيران·أما علي عرابي (39 عاما) الذي يعمل في صناعة الأقمشة فقال 'إن التضخم يكسر الظهور والآن بعد أن عجزوا عن دفع أجورنا، يخططون لاجراء عمليات طرد جماعية'·
واتسمت التظاهرة التي جرت وسط طهران بالهدوء فيما عدا بعض الشجارات بين العمال ومنظمي الاحتجاج الذين اصيبوا بخيبة أمل·وقال اراش فراز الذي يعمل في منظمة حكومية تختص بحقوق العمال 'لا تسنح الفرصة للعمال في العادة للاعراب عن مطالبهم·ما يجري اليوم هو جزء من التعبير عن معاناة عمالنا'·وأضاف 'إن الأنشطة التي تهدف الى دعم العمال مقيدة ومطالبهم التي لا تلبى في ازدياد'·
وتهيمن الحكومة الإيرانية على الاقتصاد في البلاد وتوفر له الحماية، الا أن عددا كبيرا من القطاعات تمر في أزمات وسط جهود لتطبيق خطة خصخصة تهدف الى انعاش الاقتصاد الذي يتسم بالركود·

اقرأ أيضا

هولندا تمدد الإغلاق حتى نهاية أبريل لمنع تفشي كورونا