الاتحاد

الملحق الرياضي

المدرب «الأوروبي» يكسب!

المدربين اللاتينيين على مدار عقود سابقة

المدربين اللاتينيين على مدار عقود سابقة

شكلت الملاعب الإماراتية تاريخياً، محطة مهمة في تاريخ المدربين اللاتينيين على مدار عقود سابقة، لكن يبدو أن الأمور اتخذت منحى آخر في عهد الاحتراف، في ظل الهيمنة التي تكاد تبدو احتكاراً للقب دوري الخليج العربي من نصيب المدربين الأوروبيين، وهو ما انعكس على خيارات فرقنا التي استعانت بـ7 مدربين من أوروبا هذا الموسم.
ومنذ تدشين عهد الاحتراف، نجح المدربون الأوروبيون في انتزاع لقب دوري الخليج العربي في 9 من أصل 10 مناسبات، حيث جاءت البداية مع التشيكي إيفان هاشيك عام 2009، ثم النمساوي جوزيف هيكسبيرجر عام 2010، ليدون البرازيلي براجا اسمه بوصفه الاستثناء الوحيد في القاعدة من الدول اللاتينية عام 2011، ثم تحول الاحتكار الأوروبي الكلي في سبع سنوات متتالية، حيث حقق العين اللقب مرتين مع الروماني كوزمين عامي 2012 و2013، ثم نجح المدرب نفسه في الفوز باللقب مع شباب الأهلي دبي عام 2014، لينجح الكرواتي زلاتكو بالفوز باللقب مع العين عام 2015، ليعود كوزمين مجدداً مع شباب الأهلي دبي عام 2016، ثم جاء الدور على الهولندي تين كات مع الجزيرة عام 2017، تلاه الكرواتي زوران ماميتش مع العين في 2018.
ويشكل الأسلوب الأوروبي نجاحاً على الصعيد العالمي في السنوات الماضية، حيث نجحت الكرة الأوروبية في احتكار لقب كأس العالم في آخر 4 نسخ، بداية من إيطاليا عام 2006، ثم إسبانيا 2010، ألمانيا 2014 وفرنسا 2014، ولعل الملاحظ قدرة الكرة الأوروبية حالياً على تقديم منتخبات كانت خارج الحسابات سابقاً، لكنها نجحت بأسلوب القوة البدنية والانضباط التكتيكي من فرض نفسها تدريجياً من خلال متابعة كرواتيا وبلجيكا والسويد والدنمارك وغيرها في النسخة الماضية من المونديال، وحتى المنتخب الفرنسي المتوج باللقب كان الأكثر تبنياً لهذه الطريقة.
ويتواجد حالياً 7 مدربين من المدرسة الأوروبية مع فرقنا، الغالبية منهم من شرق أوروبا، ولعل البارز أن الأكثرية منهم يمكن تسميتهم بأبناء «المدرسة اليوغسلافية» حيث كانوا ولدوا على عهد يوغسلافيا سابقاً قبل انقسامها إلى عدة دول، لتقدم لنا الكرواتي زوران ماميتش مع العين ومواطنه كرونوسلاف جوريتش مع بني ياس، والصربي إيفان يوفانوفيتش مع النصر ومواطنه فوك رازوفيتش مع الظفرة، فيما يتوزع بقية المدربين من 3 دول مختلفة وهم التشيكي إيفان هاشيك مع الفجيرة، والهولندي مارسيل كايزر مع الجزيرة، والروماني ريجيكامب مع الوحدة.
وسيوجد من الكرة اللاتينية، وتحديداً قارة أميركا الجنوبية 4 مدربين، وهم: الأرجنتيني جوستافو كوينتيروس مع الوصل، التشيلي خوسيه سييرا مع شباب الأهلي دبي، والبرازيليان جورفان فييرا مع اتحاد كلباء وباولو كاميلي مع دبا الفجيرة.
وستوجد المدرسة الأفريقية ولكن بصبغة عربية، بوجود التونسي جلال القادري مع نادي الإمارات، والمصري أيمن الرمادي مع عجمان، وينضم إلى القائمة العربية ولكنه ينفرد بكونه المواطن والآسيوي الوحيد عبد العزيز العنبري مع الشارقة.
ويتميز هذا الموسم بوجود 7 مدربين وافدين جدد يشكلون نسبة 50% من فرق الموسم المقبل، وهو رقم أعلى من الموسم الماضي، حيث اختارت أغلب الأندية تغيير الأجهزة الفنية لمواجهة المعطيات المتجددة، فيما احتفظ 7 مدربين بمنصبهم من الموسم الماضي.

المتوجون باللقب

2017- 2018: الكرواتي زوران ماميتش «العين»
2016- 2017: الهولندي تين كات «الجزيرة»
2015- 2016: الروماني كوزمين «شباب الأهلي دبي»
2014- 2015: الكرواتي زلاتكو داليتش «العين»
2013- 2014: الروماني كوزمين «شباب الأهلي دبي»
2012- 2013: الروماني كوزمين «العين»
2011- 2012: الروماني كوزمين «العين»
2010- 2011: البرازيلي براجا «شباب الأهلي دبي»
2009- 2010: النمساوي جوزيف «الوحدة»
2008- 2009: التشيكي هاشيك «شباب الأهلي دبي»

مدربو أنديتنا لموسم 2018- 2019

من أوروبا
الكرواتي زوران ماميتش (العين)
الروماني ريجيكامب (الوحدة)
الصربي إيفان يوفانوفيتش (النصر)
الهولندي مارسيل كايزر (الجويرة)
التشيكي إيفان هاشيك (الفجيرة)
الكرواتي كرونوسلاف جوريتش (بني ياس)
الصربي فوك رازوفيتش (الظفرة)
من أميركا اللاتينية
الأرجنتيني جوستافو كوينتيروس (الوصل)
التشيلي خوسيه سييرا (شباب الأهلي دبي)
البرازيلي جورفان فييرا (اتحاد كلباء)
البرازيلي باولو كاميلي (دبا الفجيرة)
من أفريقيا
التونسي جلال القادري (الإمارات)
المصري أيمن الرمادي (عجمان)
من آسيا
الإماراتي عبد العزيز العنبري (الشارقة)

 

 

 

اقرأ أيضا