الاتحاد

الإمارات

ويلسون : التعليم في دولة الإمارات يحتاج إلى إعادة صياغة


دبي - ماجد الحاج:
أكد لاري ويلسون نائب مدير جامعة زايد أن التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة يحتاج إلى إعادة صياغة، ليواكب القفزات التي تحققها دول العالم في مجال التطور العلمي والبحثي·
وأشار لاري في تصريحات لـ (الاتحاد) إلى ضرورة الاهتمام بتعليم رياض الاطفال والابتدائي وهذا ما فعله العديد من دول العالم المتقدمة، وخاصة الولايات المتحدة ، مؤكداً أن الطالب الإماراتي من أفضل طلاب العالم، هذا في الحفظ فقط ، ولكنه لا يجيد البحث والمتابعة والاستقراء، حيث يبقى هذا العيب مع الطالب، وينمو معه حتى تخرجه من الجامعة· وقال نائب مدير جامعة زايد: إن هذه الملاحظات تم استشفافها من مستوى الطالبات اللواتي يتخرجن من الثانوية العامة، وينتسبن إلى الجامعة، حيث يكون مستوى المتابعة لهؤلاء الطالبات ضعيفا جداً، الأمر الذي يؤكد أن التعليم النظامي من رياض الأطفال إلى الثانوية العامة يحتاج إلى تغيير، وذلك بدفع الطالب إلى البحث والتفكير الابداعي وليس التفكير النمطي، أي ليس الحصول على المعلومة فقط، ولكن ما وراء هذه المعلومة·· وقال لاري: إن الطلاب ليست لهم آراء فهم لا يناقشون، ولا يحاورون، فقط يقتنعون بما هو موجود في الكتاب، ويحفظونه عن ظهر قلب، أما الابداع ومحاولة المعرفة فهما أمران لا يتبعهما الطالب، وهما خطيران في العملية التعليمية، فالتعليم بحث وابداع، قبل أن يكون تلقينا وحفظا، أما المدرس فدوره مساعد فقط، ويتمثل في توجيه الطالب· وأوضح لاري أن الأمم لن تجد لها أماكن على هذا الكوكب ما لم تهتم بالعلوم التقنية وهي مادتا الرياضيات والعلوم، وهذا ما سعت اليه دول كأميركا واليابان وأوروبا وبعض دول آسيا· وأشار نائب مدير جامعة زايد إلى أن العرب قادوا العالم في الوقت الذي اهتموا فيه بالعلوم، فبرز منهم علماء أناروا الدنيا بعلومهم في وقت كانت فيه أوروبا، بعيدة عن هذه العلوم أما الآن فقد انقلبت الآية وأصبح الغرب هو الذي يدير هذا العالم، بعد ان عرف نقاط القوة واهتم بالعلوم التقنية، وخاصة الرياضيات والعلوم·

اقرأ أيضا

رئيس جامبيا يشيد بالتطور الحضاري والعمراني الكبير في الإمارات