الاتحاد

الإمارات

مركز استزراع الأنسجة : إنتاج مليون نخلة سنوياً في العين

الجلسة الختامية لاجتماعات المجلس التنفيذي للتنمية الزراعية برئاسة محمد سعيد الكندي

الجلسة الختامية لاجتماعات المجلس التنفيذي للتنمية الزراعية برئاسة محمد سعيد الكندي

أكد معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية في ختام اجتماعات الدورة الثانية والثلاثين للمنظمة أن الاجتماعات شهدت مناقشات ومداولات جيدة على مستوى معالي وزراء الزراعة العرب على مدى اليومين الماضيين·
وقال إن المجتمعين توصلوا إلى عدة قرارات تلخصت في اعتماد التقرير المقدم من المدير العام عن أنشطة المنظمة وجهودها خلال الفترة ما بين دورتي المجلس، وتثمين جهود الإدارة العامة المبذولة في تنفيذ البرامج والمشروعات·
واطلع المجتمعون على دراسة حول استخدام الدول الصناعية الكبرى للمحاصيل الغذائية الرئيسية في إنتاج الوقود الحيوي وأثر ذلك على الغذاء المتاح للاستهلاك البشري وانعكاساته على إمكانات حصول المواطن العربي على احتياجاته من السلع الغذائية الأساسية·
وأوصى المجتمعون بعرض نتائج الدراسة على الجمعية العمومية في دورتها القادمة، على أن تشمل الدراسة على سبل وإمكانيات الحد من الآثار وتعظيم الايجابيات الناتجة عن مثل هذا التوجه على الأمن الغذائي العربي·
وتقدم وزراء الزراعة العرب أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة في ختام اجتماعهم بالشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة على المنحة التي قدمتها للمنظمة لإعادة إنشاء وتأهيل القاعة الرئيسية بمقرها الرئيسي في الخرطوم والموافقة على تسمية القاعة باسم ''قاعة الشيخ زايد'' تخليداً لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''·
إلى ذلك قام وفد من وزراء الزراعة العرب المشاركين في الاجتماعات بزيارة مختبرات استزراع الأنسجة النباتية التابعة لوحدة دراسات وبحوث تنمية النخيل والتمور بجامعة الإمارات·
وقال الدكتور هلال الكعبي مدير المركز خلال استقباله الوفد الوزاري إن المختبرات تنتج وتوزع سنويا 400 ألف نخلة من مختلف الأصناف·
وأوضح الكعبي أن جامعة الإمارات تسعى من خلال جهودها في هذا المضمار للوصول بالانتاج إلى مليون نخلة سنويا، حيث من المقرر أن يشهد المختبر توسعات خلال المرحلة المقبلة·
وتعرف الوفد الوزاري العربي بحضور الدكتور هادف جوعان الظاهري مدير جامعة الامارات، على طبيعة عمل المركز ووحدة دراسات وبحوث النخيل والتمور·
وأوضح أن مساحة المختبر تصل إلى 2000 متر مربع منها 1200 متر مربع تعد من المناطق المعقمة التي لا يسمح المرور بها إلا وفق شروط علمية·
وأشار إلى أن غرفة النمو والتي تعرف باسم الحضانة تحتوي على 8 غرف كل واحدة منها فيها 90 ألف نبتة إضافة إلى أن المختبر يحتوي على 32 محطة فيها 16 جهاز للعزل الجرثومي·
وأشادت القيادات الزراعية بالجهود التي تبذلها وحدة دراسات وبحوث تنمية النخيل والتمور التابعة لمختبر زراعة الأنسجة النباتية في إكثار النخيل· المشاركة في أعمال الدورة الثانية والثلاثين للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية·
الجدير بالذكر أنه تم تأسيس أول مختبر لزراعة أنسجة النخيل في جامعة الإمارات في فبراير ·1989 وفي عام 1993 أقيم مبنى جديد بأحدث المواصفات العالمية ويضم أحدث الأجهزة المتطورة والمتكاملة بسعة كافية لإنتاج مئات الآلاف من شتلات النخيل·

اقرأ أيضا