الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن لا تفرط في التفاؤل بشان نزع سلاح كوريا الشمالية

جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي

جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي

قال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، اليوم الأحد، أن "لا أحد في الإدارة الأميركية مفرط في التفاؤل بشأن نزع كوريا الشمالية أسلحتها النووية بالفعل" وذلك وسط تقارير عن مواصلة بيونجيانج تصنيع الصواريخ وإنتاج البلوتونيوم.
وأضاف بولتون أنه "يمكن أن يأتي الوقت" الذي تستنتج فيه الولايات المتحدة أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ليس جادا في وعوده بالتخلص من الأسلحة النووية.
لكنه قال، في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" التلفزيونية، إن الرئيس الاميركي دونالد ترامب بذل كل ما في وسعه لمساعدة كيم على الوفاء بوعوده أثناء لقائهما المشترك في 12 يونيو الماضي في سنغافورة.
وأوضح مستشار الأمن القومي الأميركي أن الرئيس "يعطي كيم جونج أون درساً في كيفية الإبقاء على الباب مفتوحا لشخص ما .. وإذا لم تفلح كوريا الشمالية في معرفة كيفية الدخول من ذلك الباب، فإن أعتى منتقدي الرئيس لن يستطيعوا القول إن ذلك مرده عدم فتحه الباب بالشكل الكافي".
وردا على سؤال حول المدة التي يمكن للولايات المتحدة أن تنتظرها، وسط تقارير حول إنتاج كوريا الشمالية البلوتونيوم والصواريخ وانتهاكات العقوبات، قال بولتون إن ذلك يعتمد على إظهار كوريا الشمالية نياتها بشكل واضح.
واشار إلى أنه "إذا اتخذوا قرارا استراتيجياً بالتخلي عن أسلحتهم النووية، يمكنهم القيام بذلك خلال عام (...) ونحن ننتظر لنرى دليلاً على أنهم اتخذوا بالفعل ذلك القرار الاستراتيجي".
ووصف ترامب قمته مع كيم في سنغافورة بأنها اختراق تاريخي باتجاه نزع أسلحة كوريا الشمالية. إلا أنه، ومنذ ذلك الحين، لم يحدث تقدم ملموس في ذلك الاتجاه.
وأمس السبت، قال وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو في سنغافورة إن الولايات المتحدة تتصرف بنفاد صبر "مقلق".
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة إنه لا يزال "متفائلا". وكان أبلغ أعضاء في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي أن كوريا الشمالية تواصل إنتاج المواد الانشطارية، داعيا الدول الأخرى إلى إبقاء الضغوط على بيونجيونج.

اقرأ أيضا

عناصر من "داعش" يسلمون أنفسهم لـ"قسد"