الرياضي

الاتحاد

بطولة دبي للرماية فبراير المقبل


صدقي عبد العزيز:
ينظم اتحاد الإمارات للرماية بطولة دبي 2007 الأغلى في العالم للرماية على الأطباق من الحفرة 'الاسكيت' خلال الفترة من 5 الى 7 فبراير في ميدان الرماية بنادي جبل علي والبالغ مجموع جوائزها المالية مليون درهم منها ''800 ألف درهم جوائز لفئة الرجال و''200 ألف درهم لفئة السيدات لتكون أكبر بطولة في مجموع جوائزها المالية للرماية على الاطباق من الحفرة وسوف يقام حفل الافتتاح في مساء الرابع من فبراير المقبل·
ويشارك في البطولة 150 رامياً ورامية هم النخبة من الأبطال والبطلات من العالم وأصحاب الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في الأولمبياد وبطولات كأس العالم وقد تم الاعلان عن مشاركة بطل أولمبياد 1996 وبطل أولمبياد 2004 في رماية الاسكيت بالبطولة وأرسلوا بتأكيداتهم على تلك المشاركة·
جاء ذلك الإعلان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بعد ظهر أمس على متن إحدى البواخر في خور دبي بحضور الرامي الذهبي الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم راعي البطولة وأحمد الريسي رئيس اتحاد الإمارات للرماية وحكيم البناي مدير مجموعة ف·ش·ءف داعمة البطولة ورضا عطا الله مدير منتجع جبل علي للجولف واسبا ونادي جبل علي للرماية·
وكان المؤتمر الصحافي قد بدأ بكلمة للبطل الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم مرحبا بالحضور ممثلي وسائل الاعلام المختلفة والصحافيين· وتحدث أحمد الريسي رئيس الاتحاد موجهاً الشكر للحضور مغتنما الفرصة لتقديم شكره وأسرة الاتحاد للشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم على جهوده التي بذلها في سبيل بطولة دبي للرماية 2007 ورعايته لهذا الحدث الذي يعزز مكانة دولة الإمارات على الخريطة الرياضية العالمية والعربية والدولية للعبة·
وأعرب عن اعتزازه بالانجاز الذي حققه الرامي الذهبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم واحرازه لأول ميدالية أولمبية وذهبية للدولة في الأولمبياد وان بطولة دبي للرماية 2007 ستعكس روح التعاون التي تفتخر به الامارات وان هذا الحدث المقام برعاية الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم هو حلم راود بطلها الأولمبي الذهبي منذ الطفولة ويجسد اللبنة الأولى لرؤيته التي تهدف الى ترويج رياضة الرماية ونشرها·
أغلى بطولة
وفي رده على أسئلة رجال الإعلام أوضح الرامي الأولمبي الذهبي المصنف الأول عالميا في رماية الدبل تراب وصاحب الرقم القياسي العالمي باللعبة الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بأنه يبذل قصارى جهوده للتعاون مع اتحاد اللعبة لتنظيم وانجاح هذا الحدث الكبير وان أولى الخطوات بدأت مع تشكيل وإعلان مجلس ادارة الاتحاد برئاسة أحمد الريسي وتلك الخطوة هي تنظيم أغلى بطولة التي ستشهد مشاركة نخبة الرماة في العالم من الجنسين مشيرا الى انه للأسف ما زلنا في الألعاب الفردية نعاني من قلة الدعم الحكومي وهي حقيقة لا تخفى على أحد·· موضحا بأن مشاركتهم هي تكليف من الدولة وهذا التكليف يدعو الدولة الى دعمنا كأفراد واتحادات حيث اننا مطالبون بتشريف الدولة ورفع علمها وهذا لن يأتي من اللجنة الأولمبية الوطنية أو الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وحدهما بل من القيادات العليا بالدولة فهي المطالبة بتوفير هذا الدعم·
وقال أحمد الريسي بأن لعبة الرماية مكلفة وتحتاج الى دعم قوي ولولا مساندة الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم وتحمله الكثير خلال المرحلة الماضية لما حققنا شيئا وهو يتولى حاليا اعداد الناشئين بالرماية إضافة الى اعداد المنتخب الذي حقق نتائج جيدة في بطولة غرب آسيا· وأشار الى أن الفكرة أصبحت حقيقة الآن آملين تفعيل هذه الرياضة المميزة والتي أصبحت تسطع على الساحة العربية والدولية ورماتنا يحققون فيها الانجازات والميداليات·
لجنة للتسويق
وكشف رئيس الاتحاد النقاب عن تشكيل لجنة للتسويق وتم مخاطبة جميع المؤسسات الوطنية الكبرى لدعمهم للعبة وان دعم فشءف للبطولة سوف يشجع باقي الشركات والمؤسسات بالدولة أن تحذو حذوهم وأن تكون بطولة دبي للرماية 2007 نواة للشركات الخاصة لدعم الاتحاد في المستقبل·
وأكد بأن البطولة المقبلة هي من فكر وطرح الرامي الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم والذي نجح في ايجاد الدعم للبطولة بحصوله على ذهبية الأولمبياد، وأشاد بدعم من ساندوا اللعبة من البداية وما زالوا يوفرون لنا كل العون وعلى رأسهم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وسمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم فلهم كل الشكر والتقدير وهم الذين يحملون العبء الأكبر للاتحاد وللمشاركات الخارجية بكافة البطولات والفئات·
قرار الاعتزال
وفي رده حول توقيت اعتزاله أوضح الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بأن القرار ليس بقراره ولكن هناك العديد من الجهات المتداخلة في هذا القرار وانه تحمل المسؤولية لفترة طويلة ولكن العبء كبير ولم أجد المساندة المطلوبه وأن الأمل فيكم كرجال اعلام في مخاطبة الجهات العليا لحل مشاكل اللعبة وعندها أضمن لكم جميعا العودة عن قراري وتحصيل البطولات ورفع اسم وعلم الدولة عاليا بكافة المحافل·· فليس من الانصاف ان أظلم وأتحمل العبء فقط ودون دعم·· وأنا صاحب المشكلة والقرار لحلها يحتاج الى تدخل من القيادات العليا بما يضمن مستقبلي بعد الاعتزال ولست أطالب بمكافأة فأنا أعمل بدون مقابل، أنا أمثل الدولة وألعب باسمها بغض النظر عن اسم العائلة·· وعلى الدولة أن تقدر عملي·· وللعلم قد أعلنت الاعتزال عقب الأولمبياد وبعدها طالبتني القيادات العليا بمعرفة أسباب الاعتزال وطالبوني باستكمال المسيرة فداءً للوطن وأوفيت بوعدي وحققت التأهل للأولمبياد ببكين 2008 وكسرت الرقم الأولمبي ونلت الذهبية لبطولة العالم·· ولكن لم يتم تنفيذ الوعود لي حصلت عليها ولا أحب أن أعود للمشاكل مرة أخرى·
150 رامياً ورامية
وأوضح الرامي الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بأن اقتصار المشاركة على ''150 راميا ورامية يعود الى عدم امكانية استيعاب الميدان بنادي جبل علي لأكثر من ذلك حيث يضم ثلاثة ميادين للرماية وأقصى حد بكل ميدان هو ''50 رامياً ورامية خاصة وأن البطولة ستكون على مدار ثلاثة أيام وسيتم الرمي خلالها بواقع 75 طبقاً باليوم الأول و75 طبقاً باليوم الثاني و50 طبقاً باليوم الأخير أي ما مجموعه 225 طبقاً لكل رام·· ورماتنا مستعدون واعدادهم قائمة باشراف سمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم والبطولة نصب أعينهم·
ميدان عالمي
أكد أحمد الريسي بأن الاتحاد قام باعداد تصور كامل لإنشاء ميدان رماية أولمبي عالمي يسمح استضافة بطولات العالم والأولمبياد وكبرى البطولات في الرماية بشتى أنواعها وليس مقتصراً على نوع معين من الرماية· وأوضح بأن الحكومة لم ترفض أي طلب لإنشاء ناد أو ميدان للرماية من الاتحاد والأمر تم طرحه الآن والحمد لله حصلنا على ردود ايجابية ولكن كشف التفاصيل ستتم لاحقاً·
مليون درهم الجوائز
تقرر رصد ''800 ألف درهم لأوائل الرماية للرجال و''200 ألف درهم لأوائل بطولة السيدات وسيكون توزيعهم كالتالي في فئة الرجال البطل سينال ''205 آلاف درهم والوصيف ''190 ألف درهم والثالث ''150 ألف درهم والرابع ''80 ألف درهم والخامس ''70 ألف درهم والسادس ''60 ألف درهم· وفي فئة السيدات ستنال البطلة ''75 ألف درهم والوصيفة ''45 ألف درهم والثالثة ''35 ألف درهم والرابعة على ''20 ألف درهم والخامسة على ''15 ألف درهم والسادسة ''10 آلاف درهم·

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»