الإمارات

الاتحاد

«خليفة التربوية» تعرف الميدان التعليمي بفئات الجائزة

خلال فعاليات الورشة (من المصدر)

خلال فعاليات الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت جائزة خليفة التربوية ورشة عمل تطبيقية أمس في نادي ضباط شرطة دبي، تناولت عدداً من المحاور ذات العلاقة بمجالات الدورة الحادية عشرة للجائزة، ومنها مجال التعليم العام فئة المعلم المبدع، ومجال التعليم العام فئة الأداء التعليمي المؤسسي، ومجال المشاريع والبرامج التعليمية المبتكرة، ومجال التعليم وخدمة المجتمع فئة الأسرة الإماراتية المتميزة، وذلك بحضور عدد من أعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية بالمدارس ومؤسسات التعليم العالي.
وأكدت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة أهمية هذه الورش ودورها في توسيع قاعدة التوعية لدى العاملين في الميدان التعليمي بالمجالات المطروحة في الدورة الحالية والتي تشمل مجالات: التعليم العام «فئة المعلم المبدع، وفئة المعلم الواعد، وفئة الأداء التعليمي المؤسسي»، وذوي الإعاقة «أصحاب الهمم» (فئة العاملين وفئة المؤسسات و المراكز)، والتعليم وخدمة المجتمع «فئة المؤسسات، وفئة الأسرة الإماراتية المتميزة»، وعلى مستوى الدولة الوطن العربي مجالات الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام «فئة المعلم المبدع»، والتعليم العالي «فئة الأستاذ الجامعي المتميز في التدريس»، وفئة الأستاذ الجامعي المتميز في البحث العلمي، والإبداع في تدريس اللغة العربية «فئة الأستاذ الجامعي، وفئة المعلم»، والبحوث التربوية «فئة البحوث التربوية العامة، فئة البحوث التربوية الإجرائية، والبحوث الخاصة بدراسات أدب الطفل»، والتأليف التربوي للطفل «فئة إبداعات تربوية»، والمشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة «فئة المؤسسات، وفئة الأفراد، وفئة الطلاب».
وقدمت الدكتورة نجلاء الرواي من دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي عرضاً علمياً حول فئة المعلم المبدع واهتمام الجائزة بزيادة أعداد المعلمين المبدعين في الميدان التربوي داخل الدولة وخارجها، مؤكدة أن المعلم المبدع يعتبر حجر الزاوية في مسيرة تطوير التعليم، إذ أصبح المعلم المبدع أحد الركائز الأساسية التي تكفل نجاح خطط تطوير العملية التعليمية خاصة في ضوء ما يشهده عصر المعرفة من تطور تقني وعلمي يتطلب من المعلمين مواكبته والتفاعل معه.
وقدمت هيفاء المسماري من مدرسة البحر للتعليم الأساسي بمنطقة الفجيرة التعليمية والفائزة في الدورة الماضية عرضاً حول تجربتها في الفوز عن فئة المعلم المبدع.
وعرض شادي القصاص من مدرسة الشارقة الأميركية الدولية بمنطقة الشارقة التعليمية والفائز في الدورة الماضية عن فئة المعلم المبدع تجربته والتحديات التي نجح في اجتيازها للوصول إلى منصة التتويج. كما تضمنت الورشة محوراً حول مجال التعليم العام فئة الأداء التعليمي المؤسسي تحدث فيه كل من عبيد الطنيجي من غرفة أبوظبي، وأحمد البستكي من مدارس الإمارات الوطنية، وتطرقا إلى المعايير التي ينبغي على المدارس المرشحة الالتزام بها لفئة الأداء التعليمي المؤسسي.


اقرأ أيضا

عمار النعيمي يوجه بإلغاء المخالفات المرورية للكوادر الطبية