الاتحاد

الرياضي

وداعاً الرجاء

بدرالدين الإدريسي:
حقق نادي الرجاء البيضاوي فوزا صغيرا على شبيبة القبائل الجزائري بهدف لم يكن كافياً لبلوغ دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم وبالتالي ذهبت تذكرة التأهل إلى شبيبة القبائل··وبرغم تقدم النادي الأخضر مبكراً بهدف وقعه رجل الدفاع عبد الرحيم اشكيليط منذ الدقيقة 13 من عمر اللقاء إلا أنه لم يكن كافيا لإزاحة ممثل الجزائر من هذه المنافسة،ولم يقو من عزيمة لاعبي الرجاء الذين افتقدوا لكثير من إمكانياتهم في هذه المباراة بالذات··وكانت نتيجة مباراة الذهاب بين الناديين 3/1 لصالح قبائل الجزائر كافية لاسقاط الرجاء البيضاوي، فيما منحت تأشيرة المرور للنادي الجزائري··وظهر على النادي الأخضر 'الرجاء' إرهاق كبير خلال أطوار المباراة، إذ افتقد اللاعبون للياقة البدنية التي كانت من شأنها أن تنمي قدراتهم لمواجهة الجدار الأسمنتي الذي وضعه الجهاز الفني لشبيبة القبائل وضرب حصاراً على مهاجمي الرجاء 'بيضوضان، ومايجا' ومراقبة كل مفاتيح اللعب الذي يعتمدها عادة نادي الرجاء خاصة من وسط الميدان ·
وترك غياب المهاجم سفيان علودي عن مباراة الإياب أثر بالغ على التركيبة الأساسية،إذ أصدر في حقه الاتحاد الأفريقي بلاغا يقضي بتوقيفه بسبب تقرير حكم مباراة الذهاب الذي ذكر فيه أن سفيان علودي قام بشتمه··وعجز مهاجم الرجاء على امتداد فترات المباراة من فرض سيطرة على دفاع شبيبة القبائل،ولم يكن النهج الذي وضعه المدرب أوسكار فيللوني على درجة كبيرة من النجاعة،إذ افتقد للمسة الأخيرة ولميكانيزمات اللعب التي من شأنها خلخلة الدفاع،كما كان لغياب الحلول دور فعال في إجهاض المحاولات الهجومية للرجاء الذي اعتمد لاعبوه على الكرات العميقة نحو معترك الخصم والتي لم تشكل خطورة على دفاع وحارس مرمى القبائل كواوي الذي تألق بشكل كبير في التصدي لبعض الفرص·أقصي إذن نادي الرجاء مبكرا من عصبة أبطال أفريقيا والأمل معقود لتجاوز الحزن الذي أصاب جماهيره في مباراة العودة بالدارالبيضاء أمام نادي إنبي المصري عن نهائي دوري أبطال العرب·
وعقب المباراة قال جن إيفشاي مدرب شبيبة القبائل كما توقعنا المباراة كانت قوية بين ناديين كبيرين··ولحسن الحظ ساعدتنا نتيجة مباراة الذهاب برغم أن هدف الرجاء في الجزائر جعلنا نستشعر الخطورة ودفع ذلك بوضع أقدامنا على الأرض··وسعينا من خلال هذه المواجهة إلى عدم تلقي أي هدف،لكننا تلقينا هدفا مبكرا أربك حساباتنا،إلا أن لاعبينا تعاملوا مع هذا المستجد بحنكة ولم ينساقوا وراء الهجوم وحاولوا مناقشة المباراة بشكل يعطيهم الإطمئنان على النتيجة المتوخاة،وقد حصل لنا نفس السيناريو في زامبيا،حيث تلقينا هدفا في نفس التوقيت لكننا تأهلنا··وأعتقد نجحنا في هدفنا الذي سطرناه في هذا اللقاء وذلك بالإستحواذ على وسط الميدان··لعبنا بنفس الخطة التي لعبنا بها بالجزائر 3ـ5ـ2 وكانت مناسبة لإمكانياتنا··
من ناحية التحكيم ليست لي ملاحظة لأنني كنت أركز على أداء فريقي،وأتمنى حظا سعيدا لنادي الرجاء في المشوار العربي والأفريقي··أشكر بالمناسبة مسؤولي الرجاء البيضاوي على حسن الاستقبال والضيافة·
ومن جانبه قال حميد الصويري رئيس الرجاء لقد خسرنا المباراة في الجزائر وليس بالدار البيضاء·· أتمنى أن يكون الحكم الجامبي الذي أدار مباراة الذهاب قد بلغ غايته من حرماننا من أجود لاعب لدينا في خط الهجوم·
الآن علينا أن ننسى هذه المباراة تماما ونفكر في المحطة القادمة أمام إنبي برسم نهائي دوري أبطال العرب··
لقد قدم اللاعبون أفضل أداء رغم التعب والنقص البشري، وسنعوض الحزن بالفرح السبت القادم·

اقرأ أيضا