الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«دوبي» يعرقل الطيران في شرق أفريقيا
«دوبي» يعرقل الطيران في شرق أفريقيا
15 يونيو 2011 14:45

عواصم (وكالات) - تسببت سحب الرماد المنبعثة من بركان “دوبي” في إريتريا وبركان تشيلي في إرباك حالة الطيران في شرق أفريقيا ونيوزيلندا وأستراليا أمس. وقال الخبير في مركز مراقبة السحب البركانية الفرنسي جان نيكولاو “لسنا في وضع خطر، كما كان الحال مع البركان الآيسلندي الشهير، خاصة أن حركة الطيران أخف بكثير” في شرق أفريقيا. وأكد المركز أن ارتفاع سحب الرماد البركاني المنبعثة من “دوبي” الذي بدأ ثورانه يوم الأحد وصل إلى 15 كيلومتراً. وتسببت تلك السحب في عرقلة حركة الطيران بشرق أفريقيا أمس. وقال هايلايى جيبريتساديك المدير العام لمطار بولى في إثيوبيا إنه تم إلغاء 3 رحلات طيران، واحدة من فرانكفورت بألمانيا وأخرى تابعة لـ”طيران الإمارات” من عنتيبي في أوغندا، وثالثة محلية إلى ميكيلى قرب الحدود الإثيوبية مع إريتريا. وأضاف جيبيريتساديك أن “الرماد البركاني لم يؤثر على الرحلات الجوية من وإلى أديس أبابا حتى صباح أمس”. وأعرب عن أمله في أن تساعد الأمطار التي هطلت على العاصمة الإثيوبية أمس في تبديد السحب الرماد. وتتجه السحابة نحو المملكة العربية السعودية والأردن، بعدما أثرت على حركة الطيران في مصر. وشهد مطار القاهرة أمس حالة من الارتباك بعد إلغاء رحلات جديدة. وذكرت مصادر ملاحية مصرية أن “سحابة الرماد البركاني دخلت بعض أجواء المطارات المصرية في الجنوب والشرق”. وأضافت أنه “تم إنشاء غرفة عمليات لمتابعة تحرك السحابة بعد توقف حركة الطيران بين القاهرة والخرطوم وأسمرة”، ونيجيريا. كما ألغت الخطوط الكينية هبوطها في مطار الخرطوم وتتجه مباشرة إلى نيروبي بعد تغيير الممرات الجوية فوق العاصمة السودانية”. وفي أستراليا واجه المسافرون حالة من الإحباط لليوم الثالث على التوالي أمس، مع امتداد سحب الرماد البركاني القادمة من تشيلي إلى المزيد من المدن في الجنوب الأسترالي. وألغت شركتا “كانتاس” و”جت ستار” الرحلات من وإلى مدن إديلايد وتاسمانيا وبيرث الأسترالية لليوم الثالث على التوالي. وقامت أيضا شركات “باسيفيك بلو” و”فيرجن” و”الإمارات” بإرجاء أو إلغاء الرحلات المتجهة إلى نيوزيلندا أو القادمة منها، ما أثر على ما يقرب من 20 ألف مسافر. كما ألغت “جت ستار” أيضاً الرحلات الداخلية في نيوزيلندا، لكنها أوضحت أنها ستراجع الموقف على مدار اليوم. وكانت شركة “إير نيوزيلاند” هي الوحيدة التي استمرت في تسيير رحلاتها بتحليق طائراتها أسفل سحب الرماد البركاني المتصاعدة من بركان تشيلي، التي بلغ ارتفاعها 8229 متراً. وهو ما وصفته الناقلة الوطنية الأسترالية “كانتاس” بأنه أمر خطير للغاية. وقالت متحدثة باسم شركة إننا تعتقد أن الخيار الأكثر أمناً هو توقيف الرحلات مع استمرار وجود رماد بركاني في الغلاف الجوي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©