الرياضي

الاتحاد

بطي آل مكتوم: من يساهم في رفع علم وطنه يستحق التقدير

سيف الشامسي:
اذا كانت لحظة التكريم واحدة من أجمل اللحظات في حياة الإنسان·· فإن أبطالنا في دورة ألعاب غرب آسيا بالدوحة وبطولة التضامن الإسلامي الأولى في السعودية يستحقون الحفل الذي أقامته اللجنة الأولمبية الوطنية لتكريمهم على سيل الميداليات التي حققوها·
من أنجز يستحق التقدير·· لعل هذه الكلمات القصيرة خير معبر عن جوهر حفل اللجنة الأولمبية الذي خرج غاية في الجمال رغم بساطته لأنه يعبر عن الوفاء·
ننتظر المزيد
كبار الحضور أكدوا على أهمية التكريم في تحفيز الرياضيين·· الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية علق على أهمية الحدث بالقول: إن الحفل في حد ذاته يمثل لفتة كريمة من اللجنة الأولمبية في تقدير أبطالنا والذين أحسنوا تمثيل الدولة في المحافل الخارجية·
وأضاف أن هؤلاء الأبطال يستحقون التكريم والتقدير لأنهم كانوا سباقين في تحقيق الانجازات ومن الواجب أن تحصل انجازاتهم على التقدير المناسب·
ولاشك أن مثل هذا التكريم يعتبر دافعاً لمزيد من الانتصارات في المستقبل وهذا ما نطمح اليه في الحقيقة·· كما أن تواجد القيادات الرياضية وقربها من الرياضيين ومعايشة همومهم واحتياجاتهم يعتبر هو الآخر خير دعم للرياضة والرياضيين·
تفوق الألعاب الفردية
الشيخ سعيد بن مكتوم الذي تقدم قائمة المكرمين قال: في البداية لابد من التوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة على دعمه للرياضة والرياضيين· هذا التكريم يعتبر وساماً على صدورنا جميعاً وشيء نعتز به، كما أن الحفل في حد ذاته يعتبر دليلاً على تفوق الألعاب الفردية وقدرتها على تحقيق الانجازات والبطولات·
أما سعادة قاسم سلطان فقال: أهنئ رياضة الإمارات على الانجازات التي حققتها في محفلين مهمين هما: دورة ألعاب غرب آسيا وبطولة التضامن الإسلامي·· هذه الانجازات لم تأت من فراغ ولكنها تحققت بجهد وعرق أبطالنا الذين اجتهدوا في سبيل تحقيق الانتصار· وأضاف: كنا نتمنى أن يكون التكريم في وقت أبكر من ذلك وبعد البطولات مباشرة، لكن الظروف فرضت علينا هذا التوقيت·
مع كل الأمنيات بأن يصبح الحفل دافعاً للرياضيين في إضافة المزيد من الانتصارات في المستقبل وأن نشاهد علم الإمارات عالياً خفاقاً في كل المناسبات·
حضور مميز
وكان الحفل قد شهد حضوراً مميزاً يتقدمه راعي الحفل سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ومعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة والذي شدد في تصريحاته على أهمية هذه المناسبات في تحفيز الرياضيين على مواصلة فريق الإبداع وتسجيل المزيد من الميداليات والألقاب في المشاركات القادمة·
كما شهد الحفل ايضاً سعادة سلطان صقر السويدي الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وسعادة أحمد ناصر الفردان النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، إلى جانب رؤساء الاتحادات المحلية وكبار الشخصيات·
وفي بداية الاحتفال ألقى سعادة ابراهيم عبدالملك الأمين العام للجنة الأولمبية كلمة أكد خلالها أن الحفل تجسيد لحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأهمية تكريم أبنائنا الرياضيين الذين يحققون الانجازات الرياضية المشرفة ويرفعون علم الوطن ويعتلون منصات التتويج في الدورات والبطولات الاقليمية والقارية والدولية·
في هذه المناسبة نتشرف بأن نرفع باسمكم جميعاً أسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة صاحب الأيادي البيضاء على رعايته الدائمة والدعم المادي والمعنوي للحركة الرياضية بصفة عامة والأولمبية بصفة خاصة وتكريم الأبطال أصحاب الانجازات·
كما نتوجه بالتهنئة لمعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة مؤكدين لمعاليه أن الارتقاء برياضة الإمارات يتطلب تضافر الجهود والعمل صفاً واحداً للوصول إلى الأهداف المنشودة، شاكرين لمعاليه سلفاً دعمه ورعايته لمسيرة العمل الرياضي والأولمبي في الدولة·
إن اللجنة الأولمبية الوطنية باعتبارها الهيئة الأم للرياضة الأهلية، تعتبر أن تكريم الأبطال واجب وضرورة، على اعتبار أنهم يمثلون المثل الأعلى لكافة الرياضيين في الدولة لبذل المزيد من الجهد والعطاء والإعداد للمشاركة في مختلف البطولات وتحقيق المزيد من الانجازات الرياضية المشرفة·
نتوجه بالشكر والتقدير لكل رياضي حقق نصراً رياضياً باسم الإمارات وساهم في رفع علم الدولة عاليا في المحافل الرياضية العالمية·

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر