الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
يوفانوفيتش.. مدرب من «الزمن الجميل»
يوفانوفيتش.. مدرب من «الزمن الجميل»
14 يونيو 2015 00:30

دبي (الاتحاد) نجح الصربي إيفان يوفانوفيتش في ترك بصمته على الساحة الكروية الموسم الحالي، بعدما قاد النصر لتحقيق ثنائية كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، ليعيد «العميد» النصراوي إلى الزمن الجميل، فيما أنهى معه مسابقة الدوري بالمركز الخامس للعام الثاني على التوالي، وتميز بقدرته على استغلال قدرات لاعبيه، والعمل على إيجاد طريقة لعب ترتكز على الجماعية والسيطرة على الكرة لأكبر وقت ممكن. يمتلك يوفانوفيتش، مسيرة حافلة لاعباً في بلاده وفي اليونان، قبل أن يتألق مدربا مع أبويل القبرصي، الذي قاده لبلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حينما تفوق على ليون الفرنسي قبلها، ولكنه ودع على يد العملاق ريال مدريد الإسباني في موسم 2011-2012. قام يوفانوفيتش بتدريب عدة فرق في بلاده، ثم في اليونان، فيما عاش فترة ذهبية مع فريق أبويل القبرصي الذي قاده للتتويج بلقب الدوري أربع مرات، علماً أنه اختير أفضل مدرب في قبرص ست مرات، ومدرب العام في صربيا لعام 2011. نجح يوفانوفيتش خلال مسيرته كلاعب، أن يفرض نفسه خصوصا مع فريق إيراكليس اليوناني، حيث خاض 271 مباراة، سجل خلالها 52 هدفا، علما أنه بدأ مسيرته مع بيوجراد الصربي الذي لعب معه 121 مباراة سجل خلالها 15 هدفاً. ودفع نجاح المدرب مع الفريق، حينما توج معه بلقب كأس الأندية الخليجية لكرة القدم الموسم الماضي، والتتويج بكأس الخليج العربي في شهر يناير الماضي، وتقديم مستويات جيدة، بإعلان إدارة النصربتمديد عقده موسمين، وذلك قبل مواجهة العين في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، وهو الأمر الذي منح الفريق دفعة معنوية وتقدم بثبات لإحراز اللقب في نهاية الأمر. عاشق البنفسج.. «سوبر هاتريك» العين (الاتحاد) سجلت الأمة العيناوية رقماً قياسياً في عدد مرات الفوز باللقب الذي أحرزته للمرة الرابعة على التوالي «سوبر هاتريك»، وليس غريبا على جماهير الزعيم العيناوي أن تفوز به، بعدما ضربت أروع الأمثال في مساندة فريقها وقدمت دروسا مجانية لكل جماهير الأندية، ودائما ما تكون في المقدمة واللاعب رقم واحد وليس اللاعب رقم 12، ولم تنجح أي جماهير أن تقترب من اللقب، خصوصا أنه لم يعد مجرد جمهور في المدرجات يشجع فريقه من أجل الفوز، بل باتت له أدوار أخرى، داخل وخارج المدرجات. ويعتبر جمهور العين صاحب أفكار ومبادرات رائعة، كثيراً ما وجدت القبول عند جماهير الأندية الأخرى التي أصبحت تحذو حذوه في الكثير من المبادرات التي تضمنت رفع اللافتات التشجيعية والاحتفال في المناسبات المتعددة على طريقتها الخاصة وتكريم نجوم الفريق وقدامى اللاعبين من نادي العين والأندية الأخرى كما حدث في الموسم الماضي. ولا يتأخر جمهور العين عن دعم لاعبيه وتشجيعهم ورفع روحهم المعنوية خاصة في المباريات الكبيرة والهامة التي يواجه فيها الفرق المنافسة في كل البطولات سواء كانت تجري على ملعبه أو على أرض الطرف الآخر. وبلغ عدد جماهير العين الذين حضروا مباريات فريقهم والتي أقيمت فقط على ملعب ستاد هزاع بن زايد في هذا الموسم وعددها 13 مباراة، 58658 شخصاً بواقع 4512 مشجعاً في المباراة الواحدة، وسجلت مباراة بني ياس الحضور الأقل والتي جرت في الجولة 25 حيث حضرها 2107 فرداً، وكان العين وقتها قد حسم أمر البطولة. وسجلت مباراة الجزيرة النسبة الأعلى والتي تابعها من على المدرجات 12017 مشجعاً، والتي أقيمت عندما كان الجزيرة أقرب المنافسين لفريق العين على درع البطولة. وأكدت هذه الجماهير الوفية عشقها السرمدي للون البنفسجي ما يفرض عليها تكبد المشاق والسير خلف فريقها أينما حل وأينما ذهب، سواء كان ذلك في مبارياته المحلية أو الخارجية ما جعلها تلعب دوراً ريادياً في شحذ همم لاعبي العين في كل اللقاءات وعلى مستوى جميع المسابقات‏.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©