الاقتصادي

الاتحاد

افتتاح سوق السفر اليوم في دبي بمشاركة 1750 عارضاً من 59 دولة

دبي- محمود الحضري:
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تنطلق اليوم فعاليات الدورة الثالثة عشرة لمعرض سوق السفر العربي (الملتقى 2006) في مركز دبي التجاري العالمي الذي يستمر لمدة أربعة أيام، بمشاركة ما يزيد عن 1750 عارضا يستخدمون المعرض منصة دولية للترويج السياحي لنحو 59 دولة من قارات العالم الخمس·
ويأتي تنظيم دورة العام الحالي من المعرض، الذي تشرف عليه دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وسط إقبال كبير تطلب زيادة مساحة العرض إلى 22 ألفا و347 مترا مربعا بنمو 39% عن دورة ·2005
ويحتل جناح هيئة أبوظبي للسياحة أكبر مساحة في تاريخ المعرض، بإجمالي 1034 مترا مربعا بزيادة 72% عن الدورة السابقة حيث تسعى الهيئة من خلال هذا الجناح إلى استقطاب كبريات الشركات العالمية، والترويج للعاصمة الإماراتية كمرفق سياحي عالمي، ولدعم استراتيجية أبوظبي الرامية إلى أن تصبح واحدا من أهم مراكز الاستقطاب السياحي في العالم، مدعومة في ذلك بخريطة من المشروعات السياحية باستثمارات تفوق 37 مليار درهم خلال السنوات العشر المقبلة·
وقال توم نوتلي، رئيس مجلس إدارة (ريد ترافيل اكزيبيشنز) المنظمة للمعرض، إن الدورة تعتبر الأكبر على الإطلاق، ونتوقع تحقيق المزيد من النمو في العام المقبل، مشيرا إلى أن سوق السفر العربي يسجل معدل نمو قدره 10% سنوياً منذ إطلاقه للمرة الأولى عام ·1994
وأضاف نوتلي، في مؤتمر صحافي أمس بحضور خليفة علي بوعميم، مدير قسم الترويج الخارجي بدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وحمد عبد الله نائب أول العمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط وإيران في 'طيران الإمارات': يعكس هذا التطور مدى النمو الذي يحققه قطاع السياحة في المنطقة إلى جانب اهتمام الوجهات السياحية العالمية بمنطقة الشرق الأوسط، كإحدى الأسواق الرئيسية التي تستهدفها، مشيرا إلى أن احتلال جناح هيئة أبوظبي للسياحة الأكبر مساحة في تاريخ المعرض يعكس مدى أهمية الحدث كمنصة انطلاق للترويج السياحي، كما شهد جناح هيئة السياحة الوطنية اليونانية نمواً بنسبة 143%، كما زادت الأرجنتين مشاركتها بنسبة 192%·
وقال: يضم المعرض عددا من المشاركين للمرة الأولى ويمثلون دولا عديدة منها اليابان، وبولندا، وأيرلندا وإثيوبيا إضافة إلى 50 هيئة رسمية وعارضين من 59 دولة· وأوضح أن هذا النجاح على مدار السنوات الماضية دفع للتأكيد على أن كل دورة منها هي الأكبر والأفضل، وقد جاء سوق السفر العربي 2006 ليتجاوز كافة مقاييس النجاح، ونرى أن هذا النمو يرجع إلى تزايد الطلب في قطاعي السياحة الوافدة والخارجية في المنطقة على حد سواء·
وأوضح نوتلي: تشير الإحصائيات التي أجرتها الشركة إلى أن 83% من الزوار المسجلين هم من المدراء، مما يعكس مدى أهمية الحدث على أجندة متخذي القرارات في قطاع خدمات الضيافة والسياحة، كما أن المعرض حقق نموا في عدد الزوار التجاريين المسجلين مسبقا حيث تضاعف عددهم مقارنة بدورة العام الماضي·
وأفاد بأن إحصاءات منظمة السياحة العالمية الأخيرة أشارت إلى أن أعمال قطاع السياحة في منطقة الشرق الأوسط ستصل قيمتها إلى 148 مليار دولار، ما يعادل 9,6% من إجمالي الناتج المحلي إلى جانب توفير 4 ملايين و590 ألف وظيفة، بما يعادل 10,1% من حجم سوق العمل· وقال إن توقعات المنظمة العالمية تشير إلى نمو أنشطة قطاع السياحة في الإمارات بمعدل 4,4% سنوياً في الفترة مابين العامين 2007 و،2016 كما توضح تقارير منظمة السياحة بأن عوائد قطاع السفر والسياحة ستشكل حوالي 10,4% من إجمالي دخل المنطقة خلال العام الجاري، بما يساهم في دفع عجلة الاقتصاد الإقليمي·
وأشار إلى أن المؤشرات لهذا العام تؤكد أن عدد زوار الدورة الحالية سيحطم أرقام الدورات السابقة حيث شهدت الدورة تسجيلاً مسبقاً مكثفاً من قبل الزوار التجار من 106 دولة بالإضافة إلى نسبة كبيرة من العاملين في قطاع السياحة العالمية·
وقال: يستضيف (الملتقى 2006) ما يزيد عن 100 من ممثلي أكبر الشركات السياحية المتخصصة في سياحة الحوافز والمؤتمرات والاجتماعات والمعارض من دول مجلس التعاون الخليجي ومختلف دول العالم، وسيتم نقل معظم هؤلاء الشخصيات على متن طيران الإمارات، فيما ستكون إقامتهم في أحد الفنادق التابعة لمجموعة فنادق حياة في دبي، الراعي الرسمي الشريك للدورة الحالية من الحدث·
6,2 مليون سائح
وأشار خليفة علي بوعميم مدير قسم الترويج الخارجي بدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي إلى أهمية المعرض خاصة وأن الدورة الحالية تحتل مكانة خاصة بالنسبة لإمارة دبي في ضوء النمو القياسي الذي حققه قطاع خدمات الضيافة في دبي خلال العام 2005 سواء من ناحية عدد السياح الذين بلغ عددهم 6,2 مليون سائح ، كما سجلت عوائدهم 8,8 مليار درهم·
وقال: تشارك دائرة السياحة والتسويق التجاري في معرض سوق السفر العربي الذي يقام تحت رعايتها بجناح ضخم بمساحة 801 متر مربع بزيادة 29% عن العام الماضي ويبلغ عدد المشاركين 124 مشاركا يشغلون 70 كابينة·
وأفاد بوعميم بأن الأداء الإيجابي للسياحة في دبي يعتبر مؤشرا لمكانة الإمارة كوجهة مفضلة على مدار العام، كما تعكس المشاركة الواسعة للمؤسسات العامة والخاصة والرؤية الموحدة التي تجمع كافة الجهات العاملة في قطاع السياحة في دبي والشراكة القائمة بينها·
وأضاف: تعتبر مشاركتنا القوية دليلا واضحا على الأهمية التي توليها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي لمعرض سوق السفر العربي بصفته منصة لتسليط الضوء على المقومات السياحية التي تتمتع بها دبي· وتقوم الدائرة بزيادة مساحة جناحها بصفة سنوية ليستوعب المزيد من الجهات تحت مظلته، وسنحرص خلال هذه الدورة على تعزيز وعي الزوار بالمبادرات والمشاريع السياحية التي تطلقها دبي، والتي تساهم في إعادة صياغة معايير قطاعي السياحة والسفر في العالم·
من جانبه، قال حمد عبد الله نائب أول العمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط وإيران في 'طيران الإمارات'، إن الناقلة الوطنية لدولة الإمارات تعمل بكل الوسائل للمساهمة في تعزيز سمعة دبي كمركز عالمي للسياحة والسفر· وأشار إلى أن الشركة الناقل الرسمي لمعرض سوق السفر العربي، الذي تطور ونما على مدى السنوات الماضية ليصبح واحداً من أشهر المناسبات العالمية في صناعة السفر·
وأضاف: واصل معرض سوق السفر العربي، مثله في ذلك مثل طيران الإمارات، تسجيل أرقام قياسية وبلوغ معايير أعلى في كل عام على امتداد العقد الماضي، بالتوازي مع النمو الذي تحققه دبي في كافة المجالات· ويعكس ذلك السمعة المتنامية التي أصبحت دبي تحظى بها كمركز عالمي للسياحة والسفر، ويجسد الثقة التي تعلقها الأوساط العالمية على إمكانيات نمو السياحة والأعمال في المنطقة·
وقال عبدالله إن إحصائيات الأياتا تشير إلى أن منطقة الشرق الأوسط تعد من أسرع الأسواق العالمية نمواً فيما يتعلق بصناعة السفر والسياحة، حيث وصلت نسبة النمو في حركة السفر الجوي خلال العام الماضي إلى 15,3%، كما تتوقع منظمة السياحة العالمية أن تنمو السياحة القادمة إلى المنطقة بنسبة 7% سنوياً من الآن وحتى ،2020 ونتوقع أن يزور المنطقة في ذلك العام 65 مليون سائح·
وتابع: لتلبية هذا النمو الهائل في الطلب، تقوم حكومة دبي، ومختلف دول المنطقة باستثمار مليارات الدولارات في مشاريع البنية الأساسية للسياحة والسفر ومرافق سياحة الحوافز والمعارض والمؤتمرات· وتلعب طيران الإمارات دورا في دعم هذا النمو، والاستفادة منه في ذات الوقت فقد طلبنا شراء 120 طائرة جديدة، تتضمن 45 طائرة إيرباص أ380 من الطراز العملاق و60 طائرة بوينج ،777 ونتوقع أن يتجاوز أسطولنا 156 طائرة تخدم 101 وجهة عالمية عام 2012 وأن ننقل 26 مليون راكب سنوياً·
وأشار إلى أن طيران الإمارات نقلت خلال السنة الماضية 14,5 مليون راكب بزيادة مليوني راكب عن السنة التي سبقتها، ووسعت شبكتها إلى 83 وجهة في 57 دولة، ونما معرض سوق السفر العربي، وهناك الكثير من العارضين هذا العام جاءوا من دول تخدمها رحلات طيران الإمارات، ويعاود البعض مشاركته على نطاق أوسع، الأمر الذي يؤكد على أهمية سوق السفر العربي كحدث عالمي رئيسي في صناعة السفر وسياحة الحوافز والاجتماعات والمؤتمرات·

اقرأ أيضا

إجراءات جديدة في البنوك لتطبيق العمل عن بُعد