عربي ودولي

الاتحاد

تظاهرة حاشدة في نيويورك تطالب بانسحاب فوري للقوات من العراق


نيويورك-اف ب: تظاهر عشرات الآلاف في نيويورك للمطالبة بالانسحاب الفوري للقوات الاميركية من العراق، وهددوا بمواصلة الاحتجاجات خلال الصيف وحتى الانتخابات التشريعية في نوفمبر المقبل· وشارك في التظاهرة شخصيات بارزة مثل القس جيسي جاكسون والممثلة سوزان ساراندون الحائزة على الاوسكار ورئيسة حركة مناهضة الحرب سيندي شيهان التي قتل ابنها الجندي في العراق·
ونظم التظاهرة ائتلاف واسع من المنظمات التي تمثل مختلف مجموعات الضغط ومن بينها النقابات وعائلات الجنود والمحاربون القدامى وانصار البيئة وناشطون في مجال حقوق الانسان· ورفضت الشرطة الكشف عن تقدير لعدد المشاركين، لكن المنظمين قالوا ان عددهم 300 الف متظاهر·
وقالت ليزلي كاغان من حركة 'موحدون للسلام والعدل' التي نسقت التظاهرة 'هذه هي الديموقراطية··لقد جئنا الى هنا لنقول للبيت الابيض والكونجرس ان عليهما وقف الحرب الآن وسحب قواتنا ووقف النيل من حقوقنا المدنية'، واضافت ان التظاهرة هدفت كذلك الى الاحتجاج على اي خطط للتدخل العسكري في ايران ووضع اجندة سياسية داخلية قبل الانتخابات التشريعية في وقت لاحق من العام· وقالت وسط هتاف المتظاهرين 'اليوم نحن نتظاهر وغدا ننظم انفسنا وفي نوفمبر نصوت'·
وانتشرت اعداد كبيرة من قوات الشرطة فيما عبرت المسيرة منطقة مانهاتن باتجاه مبنى البلدية، وقال ضابط الشرطة ريموند كيلي 'ان هدفنا الوحيد هو تسهيل سير التظاهرة'· وقالت الممثلة ساراندون 'يجب ان نعيد الجنود ويجب كذلك ان نوقف كل هذه الاموال التي تنفق على الحرب التي هي جريمة فظيعة'· اما شيهان التي اصبحت من ابرز النشطاء ضد الحرب فقالت ان الاعداد الهائلة للمشاركين في التظاهرة تعكس الرأي العام الواسع ضد استمرار التدخل العسكري في العراق، واضافت 'نحن لم نعد اقلية··لقد اصبحنا الاغلبية'·
وبعد وصول المتظاهرين الى مبنى البلدية، اقام المنظمون مهرجانا استمر خمس ساعات سعوا خلاله الى الحصول على تواقيع 'تعهد الناخب من اجل السلام' والذي يتعهد بعدم التصويت لاي مرشح لانتخابات نوفمبر لا يدعو علنا الى الانهاء السريع للتدخل العسكري الاميركي في العراق· في وقت ينتظر ان تقوم جماعة 'متحدون من أجل السلام والعدالة' باحتجاجات أخرى في سان فرانسيسكو وبالتيمور ومدن أخرى في أكثر من 12 ولاية·

اقرأ أيضا

مصر: 47 إصابة جديدة ووفاة واحدة جراء كورونا