الاتحاد

أخيرة

البرلمان المصري منشغل بمعرفة عدد تماسيح النيل المتوحشة

انشغل نواب البرلمان المصري بقضية غريبة وطريفة في نفس الوقت، وهي البحث عن إحصائية لعدد التماسيح المتوحشة في بحيرة ناصر جنوب السد العالي· ويرجع السبب في لهفة النواب لمعرفة عدد التماسيح الى تصريحات أدلى بها مدير المحميات الطبيعية عن توحش أعداد كبيرة من التماسيح في البحيرة· والتي تحولت إلى خطر يهدد حياة الصيادين والثروة السمكية بعدما تبين أن هذه التماسيح تلتهم 50 ألف طن أسماك سنويا·
وسارع النواب إلى ملاحقة الحكومة بطلبات الإحاطة والأسئلة· ووجه النائب رجب حميدة ممثل حزب ''الغد'' سؤالا إلى وزير الكهرباء المهندس حسن يونس باعتباره مسؤولا عن السد العالي· وقال للوزير ماذا تفعل لو هربت التماسيح مع المياه إلى الشمال وباتت تشكل خطراً على حياة أهل المدن ومعلوماتي أن عدد التماسيح حوالي 30 ألف تمساح· ورد وزير الكهرباء لا أعرف عددهم وليس لدي إجابة حول كيفية التصرف لو هربت التماسيح، وما يهمني هو أن السد العالي بخير· ورد نائب الإخوان محمد المسيري: يجب أن نعرف عدد التماسيح هل 30 ألفاً أم 3 آلاف تمساح!·
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تقدم نائب حزب ''الوفد'' صلاح الصايغ بطلب إحاطة الى رئيس الوزراء ووزيري الزراعة والري طالبهم فيه بسرعة التحرك لوقف التماسيح المتوحشة عند حدها· وقال الصايغ إن عدد هذه التماسيح حوالي 27 ألفاً وأن التضارب حول أعدادها أمر مخيف· وطلب تشكيل لجنة تقصي حقائق برلمانية لدراسة هذه الظاهرة ووافق رئيس البرلمان الدكتور فتحي سرور على إحالة طلب الصايغ إلى لجنة الزراعة·

اقرأ أيضا