الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الأركان الجزائري: «العصابة» متورطة في التآمر ضد الشعب

مسيرة لطلاب الجامعات في الجزائر العاصمة (رويترز)

مسيرة لطلاب الجامعات في الجزائر العاصمة (رويترز)

محمد إبراهيم (الجزائر)

كشف الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع رئيس الأركان الجزائري أمس أن الجيش لديه معلومات تكشف تورط «العصابة» في التآمر ضد مصلحة الشعب الجزائري، مؤكداً أنه لا تسامح مع هؤلاء.
وقال الفريق قايد صالح في كلمة له أمس «لقد أصبح اليوم واضحاً للعيان أشد الوضوح، أن هذه العصابة ومن يدور في فلكها ويأتمر بأوامرها، هم دخلاء وغرباء عن الشعب الجزائري».
وأضاف «هذه الشرذمة لا تملك حق التفكير، فالأطراف الخفية التي تقف وراءها هي التي تفكر لها وتأمرها بالتنفيذ (..) لدينا معطيات تؤكد تورط هؤلاء العملاء وسنتخذ دون شك الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب باسم القانون ضد هذه الشرذمة، فلا تسامح مع هذه الفئة القليلة، التي تعودت على فرض إرادتها الظالمة على الأغلبية».
ويستخدم رئيس الأركان الجزائري مصطلح العصابة للإشارة إلى الدائرة المقربة من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.
وقال الفريق قايد صالح «الكلمة الآن أصبحت للشعب الجزائري الذي سيعرف كيف يبني دولة القانون التي لا سيد فيها سوى القانون، ومن يحاول عرقلة هذا المسار فقد ظلم نفسه».
يأتي ذلك فيما أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أمس أن عدد المرشحين المحتملين الذين سحبوا استمارات الترشح للرئاسة بلغ حتى أمس 102 شخص من بينهم رؤساء أحزاب سياسية.
وأصدر رئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي أمس توجيهاته لأعضاء الحكومة والدرك الوطني (تابع للجيش) والمدير العام للأمن الوطني (الشرطة) والولاة المنتدبين ورؤساء المجالس البلدية بوضع كافة الوسائل تحت تصرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، للسماح بتنظيم الانتخابات الرئاسية في أحسن الظروف.
في الوقت نفسه، تظاهر أمس طلاب الجامعات في الجزائر العاصمة بعدة ولايات للأسبوع الـ32 للمطالبة بتنفيذ مطالب الحراك الشعبي وفي مقدمتها تنحي رموز نظام بوتفليقة عن المشهد السياسي، وتأجيل الانتخابات الرئاسية.

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات