الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«أوشاد» يطلق حملة «السلامة في الحر»
«أوشاد» يطلق حملة «السلامة في الحر»
13 يونيو 2015 23:25
هالة الخياط (أبوظبي) يطلق مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية غدا حملة لوقاية العمال من الحر وتجنب تعرضهم للإجهاد الحراري، يستهدف خلالها المركز كلا من العمال وأصحاب العمل، المشرفين ومسؤولي السلامة والصحة المهنية في 6 آلاف مؤسسة وكيان و700 ألف عامل. وقال الدكتور جابر الجابري مدير عام مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد» إن حملة «السلامة في الحر»، التي ستستمر لثلاثة أشهر، ستتضمن 80 ورشة عمل، و2500 زيارة ميدانية وتفتيشية، إضافة إلى توزيع 80 ألف مطبوعة من ملصقات ومنشورات ودلائل فنية بثماني لغات. وأكد الجابري لـ «الاتحاد» أن هذه الحملة، والتي تنفذ للعام الثالث على التوالي، تعكس الاهتمام بكافة الفئات العاملة وحرصها على تلقيهم الاهتمام والرعاية اللازمة للمحافظة على سلامتهم، كما تعكس الحرص على متابعة تطبيق الالتزام بمعايير السلامة والصحة المهنية لحماية العاملين. يأتي إطلاق الحملة من قبل «أوشاد» لتعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة وفهم وتنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقايتهم من الحر، تماشيا مع قانون حظر العمل وقت الظهيرة من قبل وزارة العمل، والذي يمنع تأدية الأعمال تحت أشعه الشمس في الأماكن المكشوفة من الساعة 12:30 حتى 3:00 ظهرا ويستمر لمدة ثلاثة أشهر من 15 يونيو إلى 15 سبتمبر المقبل. وأوضح أن «أوشاد» يسعى من خلال إطلاقه لحملة السلامة في الحر إلى توفير المعلومات اللازمة لجهات العمل التي تمارس نشاطها داخل إمارة أبوظبي ولديها موظفون يعملون في أماكن ذات درجات حرارة مرتفعة، ويتضمن ذلك العمل في أماكن خارجية مكشوفة أو في مكان مفتوح في الطقس الحار، إضافة إلى العمال العاملين في العمليات الحرارية التي تتم داخل موقع العمل كالأفران أو التنور وغيرها من العمليات التي تتسم بارتفاع درجة الحرارة. كما تهدف الحملة إلى مساعدة وتوجيه أصحاب العمل على فهم وتنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري. كادر 2 // أوشاد زيادة الإنتاجية وبالمقارنة مع الحملة التي نفذها المركز العام الماضي، أوضح دكتور الجابري أن حملة السلامة في الحر لهذا العام ستتضمن زيادة في عدد أيام التفتيش لتصل إلى 300 يوم بعد أن كانت 223 يوما، وسيرتفع عدد المواقع التي ستخضع إلى التفتيش لتصل إلى ألف موقع بزيادة حوالي 200 موقع عن العام الماضي، وستستهدف الحملة 6 آلاف كيان من شركات ومؤسسات عوضا عن 1800 كيان العام الماضي، و700 ألف عامل عوضا عن 600 ألف عامل. وأوضح أن الالتزام بنظام السلامة والصحة المهنية له تأثيرات مباشرة على صاحب العمل تتمثل بتقليل قضايا السلامة والصحة المهنية في أماكن العمل، تقليل غياب العمال، وزيادة الإنتاجية وخفض تكاليف التعويض عن الإصابات والأمراض المهنية، ورفع مستوى معدلات الرضا عند العاملين، تحسين الصحة النفسية والبدنية، تحسين سمعة ومكانة المؤسسة. كادر / 1 / أوشاد سالم ملتزم بالسلامة المهنية كشف الجابري أن المركز أطلق موقعا إلكترونيا خاصا بالحملة، بما يسهل على أصحاب العمل الاطلاع على الملصقات التوعوية وطباعتها وتوزيعها على العمال، كما أطلق المركز شخصية "سالم" النموذجية للشخص الملتزم بمتطلبات السلامة والصحة المهنية، إضافة إلى إعداد فلم توضيحي سيعرض أثناء ورش العمل يتضمن شرحا وافيا للنصائح الواجب اتباعها أثناء موسم الحر. ومن النصائح التي سيوجهها المركز للعمال خلال الحملة شرب كميات كافية من الماء، التقليل من المشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، إضافة نسبة أكبر قليلا من الملح إلى الطعام والشراب لتعويض الملح المفقود عند التعرق، الحصول على قسط كاف من النوم والراحة، إبلاغ المشرف المباشر عند الشعور بتوعك. فيما تتوجه الحملة بنصائح لأصحاب العمل تتمثل في تنظيم جدول الأعمال بحيث تكون الأعمال الأصعب خلال الفترة الأبرد من اليوم، التأكد من تدريب المشرفين والمسعفين والموظفين، توفير فترات استراحة للموظفين وفي أماكن مظللة، توفير ملابس خفيفة للموظفين الذين يعملون في أماكن مرتفعة الحرارة، والتأكد من أن المأكولات والمشروبات المتوفرة مناسبة للعمل في الحر. وبشأن النصائح الموجهة للمشرفين ومسؤولي السلامة والصحة المهنية، أوضح الجابري أن المركز ينصح المشرفين بالتأكد من توفر مشروبات باردة كافية، مراقبة الحالة الصحية للموظفين بشكل مستمر والإلمام بالأعراض المتشابهة، التأكد من توفر أكثر من مكان مظلل للموظفين للاستظلال والسماح للموظف بأخذ وقت أطول لإنهاء العمل وذلك لتقليل الضغوطات.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©