الاتحاد

الإمارات

«الظفرة» على موعد مع تنفيذ 1398 مسكناً جديداً للمواطنين قريباً

أسرة مواطنة تتسلم مفتاح مسكنها الجديد خلال توزيع دفعة سابقة من المساكن (من المصدر)

أسرة مواطنة تتسلم مفتاح مسكنها الجديد خلال توزيع دفعة سابقة من المساكن (من المصدر)

تشهد منطقة الظفرة قريباً تنفيذ 1398 وحدة سكنية، تتميز بمواصفات عصرية، توفر الراحة والاستقرار للمواطنين، وتهدف المشاريع الإسكانية إلى تلبية احتياجات المواطنين في المنطقة، وتوفير حياة كريمة وسبل الراحة والاستقرار، وذلك ضمن تصاميم حديثة تعتمد على مستويات تنفيذ عالية، وتجمع بين الأصالة والمعاصرة في كل من مدينة زايد والسلع والمرفأ.
ويأتي ذلك، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.
وتتضمن مشاريع الإسكان الجديدة المتوقع تنفيذها خلال الفترة المقبلة، مشروع توسعة مرابع الظفرة في مدينة زايد بـ588 مسكناً بقيمة إجمالية تبلغ نحو 1.5 مليار درهم، ومشروع بناء 400 مسكن للمواطنين في مدينة السلع، ومشروع بناء 410 مساكن للمواطنين في مدينة المرفأ، حيث تقوم مساكن المواطنين الجديدة على مفهوم المجمعات السكنية المتكاملة كبديل لمفهوم المساكن الشعبية، بحيث تلبي احتياجات المواطنين وتقدم أعلى مستوى ممكن من الراحة والرفاهية، وترفع من المستوى الاجتماعي والمعيشي للمواطن.
وأشاد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي، مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة، بتوجيهات القيادة الرشيدة لبناء مساكن للمواطنين في مدن المنطقة، وقال: «إن المشروع يحمل بعداً اجتماعياً عبر إحياء مفهوم الأسرة الممتدة ومفهوم «الفريج» الذي يضم مجموعة من الأسر المترابطة اجتماعياً والمنسجمة في تقاليدها وثقافتها».
وأكد حرص بلدية منطقة الظفرة على توفير خدمات متميزة للمواطنين والمقيمين بالمنطقة، انطلاقاً من رؤيتها ورسالتها الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي، وتوفير متعة وسهولة العيش لسكان منطقة الظفرة، في منطقة جاذبة تتميز ببيئتها الصحية ومظاهرها الحضرية، من خلال توفير بنية تحتية وخدمات بلدية مميزة.
وتأتي مشاريع الإسكان الجديدة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المستحقين للمساكن ضمن مشاريع إسكان لا تتوقف في منطقة الظفرة، وتعكس حرص قيادتنا الرشيدة على توفير المسكن الملائم للمستحقين
وشهدت منطقة الظفرة خلال السنوات الماضية العديد من مشاريع الإسكان التي تم الانتهاء منها وتسليمها للمستحقين، ومنها: مشروع مرابع الظفرة الذي يعتبر المشروع الأكبر بمدينة زايد بين مشاريع الإسكان، ويضم 788 مسكناً، وتم تنفيذه على 4 مراحل، وبلغت تكلفته نحو مليار درهم. ويضم المشروع مسجداً يتسع لخمسمئة مصلٍ، ومركزاً تجارياً، وقاعة رياضية متعددة الأغراض، وروضة للأطفال، وحديقة عامة، ومركزاً صحياً، ويقام على مساحة 4 كيلو مترات، كما تضمنت مشاريع الإسكان مشروع مرابع مدينة السلع الذي انتهت «مساندة» من تنفيذه خلال عام 2014، وقامت بلدية الظفرة بتوزيعه على المستحقين، ويتكون من 448 وحدة سكنية وفلل تبرز التراث الإماراتي، من خلال التصاميم الخارجية للفلل، والتي تعكس الوجه الحضاري لدولة الإمارات وعمق ارتباطها التاريخي بالحضارة العربية والإسلامية ماضياً وحاضراً، كما يضم مسجداً ومدرسة ومركزاً للنساء، ومجموعة واسعة من متاجر البيع بالتجزئة، ويتوافق هذا المشروع مع متطلبات برنامج استدامة، وكذلك خطة الظفرة 2030.
وتضم بقية مدن الظفرة العديد من مشاريع الإسكان، ومنها: مشروع مرابع غياثي الذي تم الانتهاء منه، ويتضمن تنفيذ 786 وحدة سكنية، تتألف كل وحدة من طابقين، وتضم 5 غرف رئيسة مع خدمات خارجية ومجلس، وتبلغ مساحة كل وحدة سكنية ما يقارب 537 متراً مربعاً، وقد روعي في تصميم المجمع تلبية احتياجات المواطنين، وتوفير متطلباتهم كافة، وبمواصفات ومعايير عالية.
وتتكون الوحدة السكنية من 5 غرف نوم، جميعها تحتوي على حمامات مستقلة، وغرفة تغيير ملابس مع كل غرفة نوم، كما تتضمن الوحدة السكنية غرفة للسائق خارج المبنى الرئيس مع خدماتها وغرفة كهرباء خارجية، ويتكون الطابق الأرضي من مجلس للرجال ومجلس للنساء وغرفة طعام وغرفة نوم للضيوف، وغرفة خادمة وغرفة غسل ملابس ومطبخ ومخزن وخمسة حمامات ومنطقة فناء خارجية.
أما الطابق الأول فيتكون من ثلاث غرف نوم رئيسة وغرفة دراسة ومطبخ تحضيري صغير وثلاثة حمامات. ويتضمن المشروع مجموعة كبيرة من المباني الخدمية والمرافق العامة، كالمساجد والمحلات التجارية والمدارس والمراكز الترفيهية.
مواطنون: مشروعات الإسكان تعزز الاستقرار الأسري
أشادت فعاليات مجتمعية في منطقة الظفرة بجهود القيادة الرشيدة، وحرصها على توفير الحياة الكريمة للمواطنين، وتنفيذ مشاريع إسكانية مستمرة لتلبية احتياجات المواطنين للسكن المناسب الذي يحقق لهم الاستقرار الأسري والعائلي.
وأكد سلطان زايد المزروعي من أهالي مدينة زايد، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ساهمت في تحقيق نهضة شاملة في الظفرة، وأن القرارات كافة تصب دائماً في مصلحة أبناء الوطن، وتواكب تطلعاتهم وآمالهم بما يضمن لهم الاستقرار والرفاهية والعيش الكريم، في مسكن ملائم يوفر الحياة الكريمة والمستقرة لجميع أبناء الوطن، وبما يحقق مشاركتهم الفاعلة في مسيرة النهضة والتطور والتقدم التي تشهدها الدولة.
وأثنى أحمد سيف الهاملي من مدينة زايد على الجهود المستمرة التي تبذلها قيادتنا الرشيدة لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين في المجالات كافة، مؤكداً أن مشاريع الإسكان التي تشهدها منطقة الظفرة من فترة لأخرى تعكس مكانة المواطن في فكر ووجدان قيادتنا، ومدى حرص قيادتنا على توفير السكن المناسب للمواطنين.
ويرى محمد صالح المزروعي، أن مشاريع الإسكان التي تشهدها منطقة الظفرة تساهم بشكل فعال في توفير المسكن المناسب للمواطنين، وتحقق لهم الرخاء والاستقرار، خاصة أن المسكن هو أحد أهم أولويات المواطن التي يسعى إلى تحقيقها لبناء أسرة جديدة متماسكة وقوية. ويؤكد مصبح الكندي المرر أن تلك المكارم تصب جميعها في مصلحة المواطن، وتضاعف من مسؤوليته، ويرى يوسف سلطان الحمادي من مدينة المرفأ أن مشاريع الإسكان الجديدة ستساهم في تعزيز الترابط الأسري والتنمية الاجتماعية الذي تحرص عليه قيادتنا الرشيدة.
20 وحدة سكنية لـ «اليبانة- الجرة» في ليوا
شهدت المنطقة مشاريع إسكانية أخرى في عدد من مناطق الظفرة، منها مشروع إنشاء 20 وحدة سكنية مع أعمال البنية التحتية ضمن مشروع «اليبانة- الجرة» في مدينة ليوا في منطقة الظفرة من إمارة أبوظبي، وبتكلفة إجمالية للمشروع تقدر بنحو 51 مليون درهم، وتتألف كل وحدة سكنية من طابقين، ويبلغ عدد الغرف في كل وحدة سكنية خمس غرف نوم رئيسة، إضافة إلى جميع المرافق والخدمات التي تلبي متطلبات الأسر الإماراتية.
«أم الأشطان السكني» قرب غياثي
تم الانتهاء من مشروع أم الأشطان السكني قرب مدينة غياثي في منطقة الظفرة من إمارة أبوظبي، والمكون من 20 وحدة سكنية مع أعمال البنية التحتية، بتكلفة إجمالية تصل نحو 59 مليون درهم، وأنجزت «مساندة» مشروع بدع المطاوعة السكني، ويتكون من 60 وحدة سكنية جديدة مع أعمال البنية التحتية وفق أعلى المعايير المعمارية التصميمية، وبما يتناسب مع مستوى المعيشة للأسرة الإماراتية، ويتلاءم مع مختلف شرائح المجتمع وعدد أفراد الأسرة، حيث تم توفير المسكن الذي يتفق مع خصوصية الأسرة الإماراتية والموروث الاجتماعي والثقافي الإماراتي.
وتبلغ مساحة المشروع 323 ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحات الأراضي 150 في 150 قدماً، ومساحة البناء للوحدة السكنية الواحدة 537 متراً مربعاً، كما يتضمن المشروع بناء مسجد للمجمع السكني وإعداد المخطط العام للمشروع، وكذلك أعمال الزراعة التجميلية الرئيسة ضمن المشروع، و400 مسكن في مدينة ليوا، إلى جانب إنشاء مجمع المرفأ السكني، الذي يضم 435 مسكناً بالمرفأ، فضلاً عن مشروع دلما السكني المكون من 114 مسكناً، و213 مسكناً في بينونة في مدينة زايد، ومجمع فلل سكنية، ومجمع شمس بمدينة زايد، ومساكن «أدنوك» في المرفأ.

اقرأ أيضا

رياح نشطة وإضطراب الموج في بحر عمان