الاتحاد

الإمارات

تقدم الإمارات في «الأداء اللوجستي» يعزز الاقتصاد الوطني

مسيرة متواصلة من التنمية الشاملة في ظل القيادة الرشيدة(الاتحاد)

مسيرة متواصلة من التنمية الشاملة في ظل القيادة الرشيدة(الاتحاد)

أكد مسؤولو مؤسسات النقل البحري والبري في الدولة، أن إحراز الإمارات تقدماً ملموساً في مستوى الأداء اللوجستي للفترة الممتدة بين 2012 - 2018 بتحقيقها المركز الـ 11 عالمياً، والأول عربياً، وتقدم الدولة مركزين خلال عامين في هذا المؤشر، يؤكد أن الإمارات حريصة على تطوير الخدمات اللوجستية كواحدة من الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية، بما يعزز تنافسية الاقتصاد المحلي على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: إن موانئ دبي العالمية فخورة وسعيدة بأن يقوم البنك الدولي بتصنيف دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الحادية عشرة في مؤشر الأداء اللوجستي لعام 2018، مشدداً على أن رؤية الإمارات 2021 أوجدت مساراً حاسماً لجعل دولة الإمارات من بين أفضل دول العالم مع الاحتفال باليوبيل الذهبي للاتحاد.
وأضاف: «يأتي تصنيف البنك الدولي الجديد تقديراً واضحاً بأننا نسير في الاتجاه الصحيح في تطوير الخدمات اللوجستية كواحدة من الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية في بلدنا. وتفتخر موانئ دبي العالمية بشكل كبير بأن أداءها كمحفز للتجارة العالمية يتماشى مع قصة نجاح النمو الاقتصادي في الدولة. إن حقيقة تميزنا ضمن مراكز القوة الاقتصادية العالمية تشجعنا على الاعتقاد بأن الإمارات ستحقق مجدداً استحقاقات أكبر كمزود لوجستي عالمي».
وقال محمد المعلم المدير التنفيذي، مدير عام موانئ دبي العالمية، إقليم الإمارات: «إن هذا الإنجاز العالمي الجديد الذي حققته دولة الإمارات، يعد شاهداً جديداً يضاف إلى سلسلة النجاحات المشهودة لدولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة وحكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
إنها لحظة مهمة في تاريخ موانئ دبي العالمية رائدة الخدمات اللوجستية والتجارية في المنطقة، لقد ساعد نهجنا القائم على تبني المبادرات المستقبلية طويلة الأجل في المساهمة باستمرار في تنويع الاقتصاد الوطني لأكثر من أربعة عقود مضت.
ويواصل ميناؤنا الرائد والمنطقة الحرة في جبل علي في قيادة القطاع اللوجستي والنمو من موقع متقدّم. ويلهمنا تصنيف البنك الدولي الجديد لمواصلة الأداء الأفضل في رحلتنا لتمكين التجارة الإقليمية».
وقال خليفة محمد المزروعي، وكيل دائرة النقل :«إن حصد الإمارات هذا الاستحقاق الجديد على صعيد الأداء اللوجستي، يعكس جودة وكفاءة البنية التحتية والخدمات اللوجستية التي تتمتع بها الدولة بما فيها خدمات النقل والشحن البري والبحري والجوي، المدعومة بالتقنيات الحديثة وأفضل الممارسات العالمية».
وأضاف:«هذا الإنجاز يأتي نتيجة مسيرة متواصلة من التنمية الشاملة في ظل القيادة الحكيمة التي أولت اهتماماً كبيراً على مر السنين بتطوير البنية التحتية وإرساء التشريعات المناسبة التي تدعم ممارسة الأعمال وتنهض بالتنمية المحلية وتضمن مكانة للدولة بين أكثر دول العالم تقدماً وتطوراً».
وشدد المزروعي على أن التطور الحاصل في قطاع الخدمات اللوجستية يعزز تنافسية الاقتصاد المحلي على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويدعم الجهود المبذولة لاستدامة النمو والازدهار في الدولة.
وعبر ناصر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات، عن سعادته بحصول الدولة على المرتبة الحادية عشرة عالمياً والأولى عربياً في مؤشر الأداء اللوجستي في عدة قطاعات، مؤكداً أن هذه المكانة الدولية التي تحتلها دولتنا الحبيبة هي ثمار الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لتتبوأ الإمارات مركزها الذي يليق بها في التنافسية العالمية في مختلف القطاعات وخاصة القطاع الاقتصادي.
وأضاف: إن هيئة الطرق والمواصلات يسعدها أن تسهم بشكل فعّال في ترسيخ مكانة الدولة بشكل عام، ودبي بشكل خاص، في قطاع النقل على الصعيد العالمي، إذ تمتلك الهيئة سجلاً مشرفاً من الإنجازات في هذا المجال، حيث طوّرت البنية التحتية بوصفها قاطرة الاقتصاد الناجح في إمارة دبي، حيث تم إنجاز طرق وصلت إلى 13594 مسرباً/‏‏ كم، وشبكة واسعة من الأنفاق والجسور.
كما دشنت الهيئة مشروعي مترو دبي بخطيه الأحمر والأخضر وترام دبي اللذين ينقلان ملايين الركاب سنوياً، إضافة إلى تدشين قناة دبي المائية بطول 12 كيلو متراً، بدءاً من خور دبي وحتى مياه الخليج العربي، وغيرها من الإمكانات الداعمة.

اقرأ أيضا

وكالة الإمارات للفضاء توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها الأسترالية