الرياضي

الاتحاد

«الاتحاد» ترصد 9 ترشيحات عالمية لقيادة «الأبيض»

محمد حامد (دبي)

تواصل الصحف العالمية اهتمامها بملف المدرب القادم لـ «الأبيض»، خلفاً للأرجنتيني إدجاردو باوزا الذي تعاقد مع الاتحاد السعودي لكرة القدم لقيادة «الأخضر» في مونديال روسيا 2018، وتنوعت مصادر الاهتمام الصحفي والإعلامي العالمي بالمقعد الشاغر لقيادة «الأبيض» لأكثر من سبب، على رأسها المكانة التي حققتها الكرة الإماراتية خلال السنوات الماضية، حيث فرضت نفسها على الصحف العالمية، بفضل ظهورها في أولمبياد لندن 2012، والحصول على ثالث كأس آسيا في أستراليا، وكذلك كثرة العناصر الأجنبية صاحبة الشهرة العالمية في دوري الخليج العربي من لاعبين ومدربين.

المقابل المالي الجيد يشكل دافعاً لاهتمام المدربين والوكلاء بالمقعد الشاغر، وهو يتراوح بين 3 ملايين يورو في حده الأدنى، وقد يصل إلى 5 ملايين يورو في حال تم التعاقد مع اسم عالمي كبير، ويضاف للراتب مكافأة أخرى تتحدث عنها الصحافة العالمية، وهي الحياة في الإمارات، حيث المستوى المعيشي الجيد، والانفتاح على العالم، والتوازن اللافت بين الثقافة العربية والتواصل مع العالم، وتمتع الإمارات بوجود ما يقرب من 200 جنسية ينعمون بالأمان وجودة الحياة.

ويضاف إلى أسباب الاهتمام الصحفي العالمي بمقعد المدير الفني الشاغر لـ «الأبيض» أن رحيل باوزا لتدريب «الأخضر» السعودي الذي يشارك في مونديال روسيا 2018 تسبب في تفاعل لافت من الإعلام العالمي، كما أن النشاط الكبير للوكلاء الذين يرشحون بعض الأسماء لقيادة منتخبنا وجد طريقاً له عبر صفحات الرياضة بالصحف والمواقع العالمية، وعلى رأسها صحافة هولندا، والبرتغال، والبرازيل، وكذلك المكسيك وغيرها، وفقاً لجنسية كل مدرب.

فان مارفيك

البداية من هولندا، حيث كان الاهتمام لافتاً بخبر رحيل فان مارفيك عن «الأخضر» السعودي، وتولي باوزا المهمة بدلاً منه، وهو ما دفع الصحف والمواقع الهولندية للبحث عن أسباب الرحيل المفاجئ، ومعه تحدثت عن إمكانية تولي مارفيك قيادة «الأبيض» الذي يستعد للمشاركة في كأس آسيا التي تنطلق في يناير 2019 على أرض الإمارات.

موقع «voetbal international» الهولندي كان سباقاً في الكشف عن أن مارفيك مرشح قوي للعودة لمنطقة الخليج العربي، ولكن هذه المرة لقيادة «الأبيض الإماراتي»، وتحدثت التقارير عن عرض قيمته 3 ملايين يورو، إلا أن المفاوضات توقفت على نحو مفاجئ، وفي ظل السرية التي تفرضها اللجنة المكلفة بالتعاقد مع المدرب، لم تتوصل الصحافة الهولندية لأسباب تعثر المفاوضات أو توقفها، وأشارت مؤخراً إلى أن مارفيك لن يذهب للإمارات، وفقاً لعنوان موقع voetbal international الهولندي.

باولو بينتو

الاسم الأحدث في سباق الترشيحات هو باولو بينتو المدير الفني السابق لمنتخب البرتغال البالغ 48 عاماً، وهو ترشيح له ما يبرره، حيث أكد موقع «desporto sapo» أن بينتو يترقب التفاوض الجاد لقبول العرض، فهو بلا عمل منذ مارس الماضي بعد أن تمت إقالته من تدريب فريق أولمبياكوس اليوناني، كما أنه يملك خبرة تدريبية جيدة حصل عليها في تجربته الممتدة مع منتخب البرتغال من 2010 و2014، وأشار التقرير كذلك إلى أن بينتو مرشح لتدريب أحد أندية دوري الخليج العربي، وهو ما يؤكد أن التحركات التي تخص المدرب البرتغالي هي على الأرجح بتسريبات من الوكلاء، خاصة أن اللجنة المكلفة من اتحاد الكرة لاختيار مدرب للمنتخب لم تعلن أياً من الأسماء المرشحة.

آبل براجا

في البرازيل وفي حوار مطول مع صحيفة «جلوبو» الشهيرة، أكد آبل براجا المدير الفني لفريق فلومينينسي أنه تلقى عرضاً لتدريب «الأبيض»، وأشار أن العرض جيد من النواحي كافة، سواء مالياً، أو فيما يتعلق بمعرفته الجيدة بالكرة الإماراتية، والعناصر التي يعتمد عليها الأبيض في الوقت الراهن.

وتحدث براجا مع الصحيفة البرازيلية عن علي مبخوت نجم وهداف الجزيرة والمنتخب، مشيراً إلى أنه أحد اكتشافاته التي قدمها للكرة الإماراتية، وعلى الرغم من حماسه اللافت في الحديث عن العرض الإماراتي الذي تلقاه منذ أيام على حد تأكيداته، إلا أن براجا لم يؤكد قبوله العرض، مشيراً إلى تمسكه بعقده الحالي مع فلومينينسي ورغبته في أن يبقى في ريو دي جانيرو.

وأضاف براجا: الآن لدي عرض لتدريب منتخب الإمارات، تلقيت هذا العرض خلال الأسبوع الجاري، وكما تعلمون، فإن لدي عقداً مع فلومينينسي، ولا يمكنني التعليق أو الرد على أي عروض، ولكن على أي حال العرض الإماراتي مغر إلى حدٍ كبير.

وتابع المدرب البرازيلي الذي سبق له قيادة الجزيرة لتحقيق لقب دوري الخليج العربي موسم 2010 - 2011: الإماراتيون يسعون لإعداد منتخبهم جيداً لخوض نهائيات كأس آسيا بعد أن أخفقوا في بلوغ نهائيات كأس العالم روسيا 2018، أعرف كل شيء عن اللاعبين الذين يمثلون منتخب الإمارات في الوقت الراهن، خاصة علي مبخوت الذي اكتشفته قبل أن يتجاوز 17 عاماً، الإمارات لديها منتخب جيد يضم عناصر جيدة، ولكنني أشعر بالاستقرار هنا في ريو دي جانيرو، لا أعلم ما إذا كان يمكنني مغادرة ريو أم لا؟.

أجيري وزاكيروني وجاريكا وكلينمسان

صحافة المكسيك بدورها طرحت اسم خافير أجيري، المدير الفني السابق للوحدة ومنتخب المكسيك، واعتمدت في ترشيحها على معرفته بالكرة الإماراتية من خلال تجربته مع الوحدة، كما أن اسم ريكاردو جاريكا المدير الفني لمنتخب بيرو يتردد في الصحافة اللاتينية، وفي حال أخفق منتخب بيرو في التأهل لمونديال روسيا 2018، فسوف يكون قريباً من تدريب منتخبنا، حيث يحتل المنتخب البيروفي المركز الرابع مشاركة مع الأرجنتين وخلفهما بفارق نقطة منتخب تشيلي، مما يعني أن حظوظه في التأهل المباشر تواجه بعض الصعوبات وفي حال تأهل للملحق سوف يظل أحد المرشحين لتدريب الأبيض.

وفي إيطاليا، ما زال ألبرتو زاكيروني يترقب الموقف، فهو من بين الأسماء التي تتمتع بخبرة كبيرة في الكرة الآسيوية؛ بفضل تجاربه مع منتخبات القارة، وآخرها مع المنتخب الياباني، وكذلك مع فريق بيجين جوان الصيني، وما يميز المدرب الإيطالي، وكذلك بينتو البرتغالي أنهما متفرغان في الوقت الحالي وبلا منصب، كما أن الحصول على راتب تبلغ قيمته 3 إلى 4 ملايين يورو سوف يكون جيداً قياساً بما يحصل عليه كل منهما في تجاربه التدريبية السابقة.

يورجن كلينسمان هو الآخر في دائرة الترشيحات، ويبدو أن المقابل المالي الكبير الذي يطلبه المدرب الألماني قد يكون عائقاً أمام استكمال التفاوض معه، وهو من الأسماء المرشحة وفقاً لتقارير صحفية عالمية، خاصة أنه لا يعمل منذ رحيله عن تدريب المنتخب الأميركي.

سامباولي ودل بوسكي

فيثينتي دل بوسكي المدير الفني السابق للمنتخب الإسباني من بين الأسماء التي تدرسها اللجنة المكلفة باختيار المدير الفني للأبيض، ويبدو أن المقابل المالي سيكون حاسماً في التفاوض معه، كما أن ابتعاد فان مارفيك يجعل دل بوسكي مرشحاً قوياً للمنصب، أما خورخي سامباولي فهو الاسم الذي كان حاضراً بقوة على مائدة اتحاد الكرة في فترات سابقة، ولكن المفاوضات لم تكتمل معه في أي من هذه المحاولات، وبالنظر إلى انشغاله بتجربته الحالية مع منتخب الأرجنتين الذي يواجه بعض الصعوبات في طريق التأهل للمونديال تجعل عودة التفاوض معه أمراً مستعبداً، إلا إذا حدثت المفاجأة وودعت الأرجنتين التصفيات المونديالية دون أن تذهب إلى روسيا.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت