الاتحاد

الرياضي

السويدي يخوض تحدي أطول ماراثون في العالم

خالد السويدي اختار السباق الأقوى في الماراثون (من المصدر)

خالد السويدي اختار السباق الأقوى في الماراثون (من المصدر)

مراد المصري (دبي)

 

يدخل د. خالد السويدي في تحد جديد لإثبات نفسه من بوابة الرياضة، بوصفه شاباً تغلب على الوزن الزائد، ونجح في ترك بصمته في المجتمع، برسالة رياضية سامية، حيث سيكون الإماراتي الحاضر في قائمة محدودة من أفضل عدائي العالم الذي سيتنافسون في أطول ماراثون في العالم «ألترا ماراثون المرموم»، الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي الذي يقام من 11 إلى 15 ديسمبر المقبل في منطقة محمية المرموم.
وسيكون هذا الماراثون فريداً من نوعه، حيث يمتد 270 كلم داخل الصحراء، ويتواصل لمدة 5 أيام، يتم خلالها التخييم في موقع البطولة.
وفيما يتنافس المتسابقون في 3 فئات، تبدأ بمسافة 50 كلم ثم 100 كلم، إلا أن السويدي اختار الوجود ضمن فئة النخبة الأكثر صعوبة التي تبلغ المسافة فيها 270 كلم، ويتم فيها استخدام أحدث تقنيات التتبع، وقياس السرعات لمتابعة العدائين على طول مسار السباق، حيث سيتم تزويد كل عداء بشريحة تتبع حديثة، لتحديد مكانة وقياس زمنه بدقة، كما سيتم تزويد العدائين بزر الطوارئ الذي سيعطي تنبيه للمنظمين لتقديم خدمات الطوارئ إذا حدثت مشكلة من أي نوع.
وكشف السويدي أن الدافع الأساسي الذي جعله يقرر المشاركة في الماراثون الأطول في العالم يعود إلى نجاحه في مبادرة خاصة، قطع فيها مسافة 237 كلم فبراير الماضي، احتفالاً بعام زايد، حيث انطلق من ميناء الفجيرة وصولاً إلى ميناء زايد في أبوظبي في مسيرة استغرقت 3 أيام.
وأوضح السويدي الذي يشغل منصب المدير التنفيذي في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن الرياضة شكلت نقطة تحول جذرية في حياته، بعدما تعرض لأزمة صحية بسبب زيادة وزنه الذي تجاوز حاجز 126 كجم، بما جعله يفكر بخطورة الأمراض المزمنة التي قد يتعرض لها، ليغير أسلوب حياته كلياً، ويتوجه نحو ممارسة النشاط البدني، وإنزال وزنه، وتعلق جداً بهذا النوع من الجري لمسافات طويلة، وبعد فترة من التدريبات شارك في نشر الوعي حول جمعية «رحمة» الخيرية لرعاية مرضى السرطان بإدارة والده الدكتور جمال سند السويدي، لينطلق في مسيرة امتدت 3 أيام من الفجيرة نحو أبوظبي.
وأوضح السويدي «التحدي المقبل يحمل الكثير من الأمور الإيجابية، بداية من قدرة الحدث على الترويج للإمارات بصحرائها الخلابة التي تجعل منها موقعاً مميزا قادراً على جمع محبي الرياضة من مختلف بقاع العالم، إلى جانب محاولته لتقديم صورة مثالية عن الشباب الإماراتيين في هذا الحدث، وقدرتهم على إحداث الفارق من خلال المنافسات الرياضية».

اقرأ أيضا

دوري اليد للسيدات.. سعيد بن طحنون يتوج النصر بالكأس