الرياضي

الاتحاد

تين كات: أشعر بالخجل!

النصر تفوق على الجزيرة بنتيجة كبيرة (تصوير مصطفى رضا)

النصر تفوق على الجزيرة بنتيجة كبيرة (تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

عبر الهولندي تين كات مدرب الجزيرة، عن حزنه الشديد للمستوى الذي ظهر به فريقه، والخسارة أمام النصر 2 - 4 مساء أمس الأول في ختام الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، وقدم اعتذاره لجماهير النادي، وتحدث خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء قائلاً: أعتذر لجماهير النادي وتنتابني حالة «الخجل» أمامهم، فلم يقدم الفريق الأداء الذي يليق بسمعته، والنصر كان الأفضل، واستحق الفوز الكبير.
وأضاف: أتحمل تماماً مسؤولية الخسارة، وكنت أتمنى الدفاع عن اللاعبين، لكن ليس في كل مرة أستطيع ذلك، فهذا ليس فريقي، وهناك أشياء كثيرة بالفريق، لا تستطيع كمدرب السيطرة عليها أحياناً، ولا يمكنني تصور أن هذا الفريق هو الذي كان يلعب في الموسم الماضي على قلب رجل واحد، فنحن الآن نلعب 11 لاعباً في الملعب، وليس «قلباً واحداً» ولا يمكننا مقارنة حال الفريق في الموسم الماضي بحاله هذا الموسم، فقد كانت الروح القتالية العالية هي التي تميزنا عن كل الأندية، وأتمنى من كل قلبي أن تكون الهزيمة الثقيلة أمام النصر هي الإنذار الأخير للفريق وللجهاز الفني أيضاً، وأنا أشعر كثيراً بالخجل مما حدث، وأتمنى أن يكون اللاعبون كذلك.
وأضاف: ما يؤرقني هو الخوف من عودة الفريق إلى ما كان عليه قبل تسلمي المهمة في الموسم قبل الماضي، ولأننا بطل الدوري في الموسم الماضي، يجب علينا القتال أكثر ومضاعفة الجهد.
واعترف تين كات بأن المسؤولية الكبيرة تقع على عاتقه، لكنه قال: هناك أشياء تكون أحياناً خارجة عن إرادتي، والجزيرة لم يكن في يومه تماماً أمام النصر، ولا أعتقد أن عدم انسجام اللاعبين الجدد مع الفريق حتى الآن هو السبب الوحيد في الخسارة، بل هو جزء بسيط منها فقط، وهناك أشياء لا أود الحديث عنها الآن.
وعن عدم قدرة الفريق في استغلال النقص العددي في النصر، لمدة تزيد على 63 دقيقة، قال تين كات: كما قلت فإن الجزيرة لم يلعب بروح الفريق الواحد، ولم يلعب بشكل جماعي، وأعتمد تماماً على الفردية في بناء الهجمات، وإذا لم تعمل بجد واجتهاد فلن تفوز، ونحاول علاج كل هذه الأمور في فترة التوقف ونرى ماذا نفعل بعد ذلك؟
وحول قدرة الفريق في المنافسة على الدوري هذا الموسم، في ظل تلقيه خسارتين حتى الآن من 3 مباريات، قال: إذا استمر الفريق بهذا الشكل فوداعاً للمنافسة من الآن، وسيعود الفريق إلى الوراء، ولكن مستوى جميع الفرق متقارب، والمشوار مازال طويلاً، ويجب تغيير الروح التي يلعب بها الفريق فالمستوى الفني الجيد بلا روح لا يشفع لأي فريق مهما كانت إمكانيات لاعبيه، متمنياً أن يكون القادم أفضل لحامل لقب دوري الخليج العربي.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر