الاقتصادي

الاتحاد

«موانئ دبي» تناقش مع رئيس مالي تطوير الخدمات اللوجستية

إبراهيم بوبكر كيتا وسلطان بن سليّم خلال اللقاء (من المصدر)

إبراهيم بوبكر كيتا وسلطان بن سليّم خلال اللقاء (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

ناقش سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، مع الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا مخططاً رئيساً لتطوير القدرات اللوجستية للبلد بهدف تمكينها من استغلال مصادرها الطبيعية وممراتها المائية وتعزيز آفاق نموها الاقتصادي.
جاء ذلك خلال لقائهما مؤخراً في مالي في إطار جولة قام بها ابن سليم في أفريقيا يرافقه عدد من كبار المسؤولين في الشركة، لتفقد عمليات «موانئ دبي العالمية» في القارة.
وضمت الجولة اللقاء بعدد من رؤساء الدول ورجال الأعمال الأفارقة والتباحث حول سبل الاستفادة من خبرات ومعارف موانئ دبي العالمية باعتبارها محفزاً رائداً للتجارة العالمية ومصدراً للمعرفة في إيجاد الحلول التي تربط أفريقيا بالأسواق العالمية وتسرع وتيرة نموها الاقتصادي مستفيدة من الإمكانات الواعدة التي تزخر بها القارة.
وتم خلال اللقاء، مناقشة المخطط الذي يضم استراتيجية مفصلة لتعزيز البنى التحتية للنقل والخدمات اللوجستية وتبسيط ومكننة الإجراءات الجمركية في مالي، بما يدعم تطورها ونموها الاقتصادي ويربطها بالأسواق العالمية. والجدير بالذكر أن موانئ تابعة للمجموعة مثل «موانئ دبي العالمية-دكار»، تلعب دوراً حيوياً في ربط التجارة الإقليمية في غرب أفريقيا بالأسواق العالمية.
وقال سلطان أحمد بن سليم : «تتميز مالي بتاريخها العريق في تجارة الذهب والمنتجات الزراعية، حيث يشكل تصدير الذهب والقطن 80% من دخلها وعلى الرغم من كونها دولة غير ساحلية فإن لديها فرصاً واعدة للنمو. ويمكن تعزيز هذه الفرص مع الاستفادة من ممراتها المائية الداخلية التي تمتد على مساحة 1800 كم ومنها نهر النيجر للربط بين مجتمع المزارعين المحليين والأسواق العالمية. إن الجمع بين هذه الإمكانات وخبرتنا العالمية في تمكين التجارة من خلال مشاريع تطوير بنى تحتية نوعية، من شأنه أن يتصدى لأبرز تحديات النمو الاقتصادي في مالي وغيرها من الدول الإفريقية».
وأضاف»: يقتضي دورنا العالمي كممكٌن للتجارة ومصدر للمعرفة وكسفير تجاري لدولة الإمارات، دعم خطط رؤية «مئوية الإمارات 2071»، التي تشجع تصدير المنتجات والخدمات والمعارف الوطنية المتقدمة لمختلف أنحاء العالم وتدعم زيادة نماذج الشركات الإماراتية الرائدة عالمياً. ومن هذا المنطلق نسعى إلى نقل النموذج الناجح لميناء جبل علي والمنطقة الحرة والذي تعززه خدمات جمركية وإلكترونية متطورة وبنى تحتية حديثة ووسائط ربط متعددة».
وأشار ابن سليم إلى أهمية تأسيس الشراكات الناجحة مع الحكومات لدعم التطور والنمو في الدول الشقيقة والصديقة والمساهمة في بناء البنية الأساسية التي تكفل تطوير التجارة والاقتصاد في بلدانهم.

اقرأ أيضا

«المركزي» يرخص لشركة وساطة ويشطب ترخيص صرافتين