الاقتصادي

الاتحاد

غدا·· بدء اجتماعات اللجنة المشتركة مع الجزائر


ترأست معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد وفد دولة الإمارات إلى الاجتماع الرابع للجنة المشتركة مع الجزائر التي ستعقد غدا بالجزائر وتستمر يومين·
ويضم الوفد سعادة عبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد وسعادة أحمد محمود غيث الحوسني سفير الدولة لدى الجزائر وسعادة عبدالله سالم الطريفي المدير التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بالإضافة إلى ممثلين عن وزارات الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والخارجية والمالية والصناعة والبيئة والمياه والهيئة الاتحادية للجمارك ودائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي وجهاز أبوظبي للاستثمار وغرفة تجارة وصناعة الشارقة· وسيتم على هامش اجتماع اللجنة تنظيم ملتقى رجال الأعمال من البلدين بهدف تشجيع إقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية بين الجانبين وتعزيز آفاق التعاون الثنائي المشترك لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين· وترتبط دولة الامارات والجزائر بعلاقات متميزة تعززت ركائزها بفضل العلاقات الاخوية بين البلدين حيث اتفقا على انشاء لجنة مشتركة بينهما على المستوى الوزاري منذ عام 1984 لتطوير علاقات التعاون الثنائي في كافة المجالات حيث عقدت اللجنة حتى الان ثلاثة اجتماعات في ابوظبي والجزائر كان اخرها الاجتماع الثالث الذي عقد في ابوظبي خلال شهر مايو من عام ·1990
وترتبط دولة الامارات والجزائر بعدة اتفاقيات لتنظيم التعاون فيما بينهما في المجالات الاقتصادية والعلمية والاستثمار والتعاون المالي والقضائي والاعلامي منها اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمار التي تم توقيعها في شهر ابريل 2001 واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي على الدخل ورأس المال ومنع التهرب من الضريبة والتي تم تبادل وثائق المصادقة عليها في شهر اكتوبر 2004 واتفاقية التعاون الاقتصادي والعلمي والفني التي تمت المصادقة عليها في العام 1987 واتفاقية التعاون القضائي في العام 1984 واتفاقية التعاون الاعلامي بين وكالة أنباء الامارات ووكالة الانباء الجزائرية· وشهدت حركة التبادل التجاري بين البلدين نموا مضطردا خلال السنوات الاخيرة لاسيما بعد الزيارات المتبادلة بينهما حيث ارتفع حجم التبادل التجاري من 73 مليون درهم في عام 1999 الى 730 مليون درهم فى عام ·2004
وعقب انتهاء أعمال الاجتماع ستقوم معالي الشيخة لبنى القاسمي ووفد من بعض الوزارات الحكومية والقطاع الخاص بزيارة إلى المغرب لبحث وسائل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وكيفية الاستفادة من الإمكانيات التي تمتلكها الدولتان لتعزيز فرص الاستثمار وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين·وام

اقرأ أيضا

النفط يهوي مع تراجع الطلب