الاقتصادي

الاتحاد

الإمارات تستضيف أكبر مؤتمر عالمي لتحلية المياه

سعيد الطاير والحضور خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

سعيد الطاير والحضور خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

فهد الأميري (دبي)

فازت الإمارات باستضافة المؤتمر العالمي لتحلية المياه 2019، الذي تنظمه «الرابطة العالمية لتحلية المياه». ويعتبر الحدث الأكبر والأهم في هذا التخصص على مستوى العالم، ويشارك فيه نخبة من القيادات وكبار المسؤولين والأكاديميين المتخصصين، فضلاً عن حضور أكثر من 2000 مشارك من أكثر من 60 دولة.وقال سعيد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، خلال مؤتمر صحفي أمس، إن «دبي ستستضيف المؤتمر العالمي لتحلية المياه 2019»، مشيرا إلى أن هذا «يأتي بعد يوم واحد من إعلان فوز دبي باستضافة الدورة الـ 71 للمؤتمر الدولي للفضاء عام 2020، الأكبر من نوعه على مستوى العالم»، ما يعد «تتويجا لسلسلة فعاليات دولية كبرى ستستضيفها الإمارات بنجاح وكفاءة واقتدار».
وينظم المؤتمر عام 2019 تزامناً مع فعاليات الدورة الـ21 من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس» في دبي.
وشارك في المؤتمر هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وباتريشيا بورك، أمين عام الرابطة العالمية لتحلية المياه، وممثلين عن الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة، والنواب التنفيذيين للرئيس ونواب الرئيس في هيئة كهرباء ومياه دبي، وحشد من الإعلاميين.
وجاء فوز دبي باستضافة المؤتمر نتيجة للتعاون المثمر بين هيئة كهرباء ومياه دبي ودائرة السياحة والتسويق التجاري في إعداد ملف الاستضافة، حيث تم اختيار الإمارة من قبل «الرابطة العالمية لتحلية المياه» بعد مراجعة دقيقة لملفها وتفوقها على مدن عالمية منها برشلونة، في إسبانيا، وبوسان في كوريا الجنوبية، ومسقط في عمان، وتلقت «الرابطة العالمية لتحلية المياه» ترشيحا من ثمانية بلدان شملت بالإضافة إلى البلدان البلدان السابقة كلا من كندا وجنوب أفريقيا والهند وملطا.
وأكد الطاير أن هيئة كهرباء ومياه دبي تقوم حالياً بتحلية المياه من خلال الإنتاج المشترك للطاقة والمياه، الذي يتسم بالكفاءة ويعتمد على استخدام الحرارة الناتجة عن إنتاج الكهرباء لتحلية المياه باستخدام تقنية التقطير الومضي متعدد المراحل والتي من خلالها يتم إنتاج حوالي 67? من المياه من دون حرق وقود إضافة إلى استخدام تقنية التناضح العكسي لتحلية المياه، وهي تقنية مجربة ومعتمدة عالمياً وتساعد على استيعاب قدرات إنتاجية كبيرة من الطاقة المتجددة.
ووضعت الهيئة استراتيجية واضحة لضمان إنتاج 100% من المياه المحلاة بواسطة مزيج من الطاقة النظيفة التي تجمع بين مصادر الطاقة المتجددة والاعتماد على استخدام الحرارة المفقودة بحلول عام 2030، ما سيتيح لدبي تجاوز الأهداف العالمية لاستخدام الطاقة النظيفة لتحلية المياه، مع الأخذ بعين الاعتبار أن القدرة الإنتاجية الإجمالية للمياه المحلاة في إمارة دبي سترتفع عام 2030 لتصل ل 750 مليون جالون يومياً مقارنة بـ 470 مليون جالون يومياً حاليـــا.واختتم الطاير: «أطلقت الهيئة مبادرة مبتكرة لدراسة إمكانية حقن وتخزين المياه المحلاة في حوض مائي تحت الأرض، والقدرة على ضخه مرة أخرى إلى شبكة المياه عند الحاجة، ويستند المشروع إلى أحدث التقنيات المبتكرة لتحقيق الكفاءة التشغيلية في شبكة المياه، وقد أظهرت الدراسات أنه يمكن تخزين 5.100 مليون جالون من المياه التي يمكن استرجاعها عند الحاجة، وتعتبر هذه التقنية أكثر فعالية من حيث التكلفة من الطريقة التقليدية لتخزين المياه في الخزانات الخراسانية.

اقرأ أيضا

«راكز»: باقات لتسهيل تأسيس الأعمال