الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
القطاع الخاص يؤكد جاهزيته لتطبيق قرار «حظر العمل وقت الظهيرة» اعتباراً من اليوم
القطاع الخاص يؤكد جاهزيته لتطبيق قرار «حظر العمل وقت الظهيرة» اعتباراً من اليوم
14 يونيو 2011 23:52
أكدت منشآت في القطاع الخاص اتخاذها الاستعدادات اللازمة كافة للتقيد بقرار حظر تنفيذ الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن المكشوفة “الذي يدخل حيز التنفيذ اعتباراً من اليوم بين الساعة الثانية عشرة ونصف الساعة وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر، ويستمر العمل بالقرار حتى 15 سبتمبر المقبل، وذلك باستثناء الأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل من دون توقف. ومن المقرر أن تباشر فرق التفتيش والتوجيه، البالغ عددها 19 فريقاً، عملها على مستوى الدولة اليوم، حيث تبدأ زيارات التوعية بالقرار اعتباراً من الساعة العاشرة ونصف الساعة صباحاً ولغاية الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً، لتبدأ حملات التفتيش التي تستمر حتى موعد انتهاء فترة الحظر، وذلك للتأكد من مدى التزام المنشآت القرار. وقال ماجد المواردي، مسؤول الموارد البشرية في شركة “س.س للمقاولات”، إن الشركة اتخذت الترتيبات اللازمة كافة لتطبيق “قرار الحظر”، ومن بين ذلك إخطار جميع المعنيين في مواقع العمل بحيثياته، وضرورة التقيد به، وكذلك تعليق جدول بساعات العمل اليومية في تلك المواقع، وفقاً لأوقات الحظر، وهو الأمر الذي ينص عليه القرار. وأشار المواردي “إلى أنه سيتم نقل العمال إلى المساكن المخصصة لهم قبيل بدء الموعد المحدد للحظر، ومن ثم إعادتهم إلى مواقع العمل بعد انتهاء الفترة المنصوص عليها، مشيراً إلى أن العمال سيؤدون عملهم وفق نظام المناوبة، بما لا يزد عمل الواحد منهم على ثماني ساعات يومياً، يتم تمديدها في حال تطلبت الحاجة إلى ذلك، مع منحهم بدل العمل الإضافي وفق قانون العمل. يذكر أن قانون العمل نص “على أن العامل يتقاضى عن عمله الإضافي أجراً مساوياً للأجر المقابل لساعات العمل العادية، مضافاً إليه زيادة لا تقل عن 25 في المائة من أجره، بينما يستحق العامل الذي يتم تشغيله وقتاً إضافياً بين الساعة التاسعة مساء والساعة الرابعة صباحا الأجر المقرر بالنسبة لساعات العمل العادية، مضافا اليها زيادة ألا تقل عن 50 في المائة من أجره”. من جهته ذكر محمد يوسف، المدير الإداري لشركة “الخط الناعم لخدمات التنظيف، “أن الشركة تمنح العمال بشكل اعتيادي مع دخول فصل الصيف أوقات للراحة تماثل الأوقات المنصوص عليها بقرار الحظر الذي أكد أنه من شأنه أن يحمي العمال من أي أخطار قد يتعرضون لها خلال عملهم تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن المكشوفة”. وأشار يوسف “إلى أنه تم وضع المشرفين في صورة القرار والتأكيد على مواصلة منح العمال، وخصوصاً العاملين منهم في غسيل السيارات وتنظيف المباني من الخارج الراحة المطلوبة خلال فترة الظهيرة”. بدوره قال حسن علي، صاحب شركة “كهرومكانيا للتمديدات الكهربائية”، “إن العمال في الشركة يمارسون مهامهم عادة داخل المباني قيد الإنشاء، وذلك بعيداً عن أشعة الشمس، مشيراً في المقابل إلى أنه سيعمل في حال لاحظ تعرض العمال للتعب على منحهم الراحة خلال فترة الحظر التي تنحصر فقط في الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة”. ولفت “إلى أنه إذا استدعت الحاجة لمواصلة العمال عملهم، خلال فترة الحظر، فإنه سيوفر لهم الوسائل التي تقيهم من أخطار الإنهاك الحراري”. ويلزم قرار الحظر أصحاب الأعمال بتوفير الوسائل الوقائية لحماية العمال من أخطار الإصابات والأمراض المهنية التي قد تحدث أثناء ساعات العمل، وكذلك أخطار الحريق، وجميع الأخطار التي قد تنجم عن استعمال الآلات، وغيرها من أدوات العمل، واتباع جميع أساليب الوقاية الأخرى المقررة في قانون العمل والقرارات الوزارية النافذة، مؤكداً ضرورة اتباع العمال للتعليمات التي تهدف إلى حمايتهم من الأخطار، وأن يمتنعوا عن القيام بأي عمل من شأنه عرقلة التعليمات. ومن المقرر أن تتخذ الوزارة بحق المنشآت التي لا تلتزم بالقرار إجراءات إدارية تقضي بحجب تصاريح العمل عنها لفترات محددة، إلى جانب غرامات مالية تختلف قيمتها، وفقاً لعدد مرات المخالفة التي ترتكبها المنشآت التي يعتبر صاحبها مسؤولاً عن مخالفة تشغيل العمال خلال فترة الحظر.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©