الاقتصادي

الاتحاد

مركز جديد للأعمال التجارية


قال سايمون هورجان الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض: يحتاج منظمو المعارض والمؤتمرات في الأسواق المتقدمة إلى العديد من المواقع والتسهيلات، وقد بلغت حركة السوق في هذا السوق مرحلة النضوج وخضعت للعديد من التغيرات والتطورات· وتحدد السياسات الحالية في مراكز المعارض والمؤتمرات في دولة الإمارات العربية المتحدة نوعية المعارض التي يمكن للشركات تنظيمها، وأسست تلك القرارات حجم ونوعية السوق حالياً·
وأضاف: يرغب العارضون والزوار في قطاع البناء والتشييد الذي يشهد تطورات متلاحقة التعامل مع معارض متخصصة أو أكثر من حدث واحد خلال العام، وإذا كان الموقع لا يسمح إلا بإقامة حدث واحد كل سنة، فإن القطاع سيعاني من قيود على حركة نموه، وهذه معايير عالمية معتادة، ولكن في الإمارات يمثل ذلك مؤشراً رئيسياً إلى وصول السوق إلى مرحلة النضوج والتوسع، ويرى المراقبون أن الحل يتمثل في تعزيز المواقع الحالية، ولكن ذلك لن يكون كافياً للتعامل مع متطلبات المنظمين الدوليين في قطاع المعارض والمؤتمرات الذين يحتاجون للتنافس في مواقع مختلفة وتوسعة الأسواق التي يعملون فيها·
وأضاف هورجان أن هدفنا يتمثل في بناء مركز جديد وتدشين أسلوب جديد أيضاً في القيام بالأعمال التجارية· هناك الكثير من الأفكار التي سيتم تطويرها لجعل مجمّع أدنيك مختلفاً عن غيره من خلال تقديم خدمات وممارسات استثنائية· فمثلاً، لن نتنافس مع عملائنا من الشركات المنظمة باقامة معارض بجهود ذاتية، لأن مثل هذه الممارسات لا تشجع الاستثمار'·
وقال: لقد تم اختيار الموقع بعناية شديدة، حيث يقع المجمّع في بالقرب من مشاريع الفنادق الجديدة وعلى مسافة قصيرة من مطار أبوظبي الدولي· ويبعد الموقع عن منطقة جبل علي بدبي مسافة 25 دقيقة فقط، كما تم التخطيط لشبكة الطرق المحيطة بالمجمّع لضمان انسيابية الحركة المرورية والوصول والخروج بسهولة إلى ومن المركز، إضافة إلى توفر مواقف السيارات بسعة كبيرة لتلبية متطلبات الوزار والعارضين· وسوف تقوم الجهات المعنية بتطوير المنطقة المحيطة وتشمل بناء الفنادق ومجمعات الشقق المفروشة التي تتسع لأكثر من 2000 شخص، و17 برجاً للمكاتب ومارينا ومنطقة لمتاجر قطاع التجزئة تشمل ما يزيد على 100 محل·

اقرأ أيضا

آمال تخفيض الإنتاج تقفز بأسعار النفط