الاتحاد

عربي ودولي

اعتراض كردي يؤجل إقرار الميزانية العراقية

أعلن النائب الأول لمجلس النواب العراقي (البرلمان) خالد العطية أمس تأجيل التصويت على موازنة عام 2008 إلى بعد غد الخميس ''كحد أقصى''·
وأشار العطية الى ان الهدف من التأجيل هو اعطاء وزير التخطيط علي بابان مهلة لكي يقدم ''نسبة دقيقة لسكان إقليم كردستان من أجل احتساب حصة الاقليم من الموازنة العامة''·
وتطالب قائمة التحالف الكردستاني (53 نائبا) بأن تكون مخصصات قوات البشمركة الكردية ضمن موازنة الحكومة المركزية، فيما تطالب قوائم أخرى بضرورة احتسابها من حصة الاقليم البالغة 17% من موازنة البلاد·
وتعارض معظم الكتل البرلمانية قانون الموازنة لعام 2008 مطالبة بإدخال تعديلات ما يعكس الانقسامات السائدة بهذا الخصوص·
وكانت صحيفة كردية قد انتقدت أمس العراقيل التي يضعها نواب عراقيون أمام الإسراع في إقرار الموازنة العامة ومنح نسبة 17% منها لاقليم كردستان·
وقالت صحيفة ''التآخي'' لسان حال الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في مقال لها ''اننا نعلم أن هناك جهات في بغداد تحاول أن تضع العصي في دواليب تقدم وتطور شعبنا الكردي وعلى مستويات عدة وما الموازنة إلا واحدة من هذه السبل التي ترى في إعاقتها إعاقة لتطوير تجربة الاقليم وتنميته على مختلف الصعد''·
وتأخرت المصادقة على الموازنة العامة بسبب إشكالية نسبة إقليم كردستان من الموازنة حيث يطالب الأكراد بأن تكون النسبة 17% وإقرار ميزانية رواتب قوات البيشمركة الكردية حيث تطالب الحكومة العراقية تقليص اعداد هذه القوات من 76 الف منتسب الى 30 الف منتسب فيما يرى النواب العرب في البرلمان أن يمنح الاقليم نسبة 13 %· وأوضحت الصحيفة أن القيادة الكردية لا ترفض تقليص عدد البيشمركة الى النصف مثلا ولكنها ترفض أن يتم هذا التقليص في الوقت الحاضر، فالظرف السياسي والأوضاع العسكرية المهددة للحدود الاقليمية الشمالية غير مشجعة بأي شكل من الأشكال على أن يجري اي تقليص على قوات البيشمركة''·
وحذرت الصحيفة '' أن اشكالات الموازنة والبيشمركة فضلا عن المشكلات الأخرى غير المتعلقة بالجانب الكردي، يمكن أن تؤدي الى انقسامات خطيرة في البلاد''·
وكان العراق أعلن أن الموازنة العامة للبلاد ستكون أكثر من 49 مليار دولار وأن العام الحالي سيكون عام البناء والاعمار وتنفـــــيذ المشاريع الاستثمارية في مناطق واسعة منه·

اقرأ أيضا

بيونج يانج تهدد بالرد على مناورات عسكرية بين سول وواشنطن