الاتحاد

دنيا

جبل نيبو·· مزار ديني وسياحي

كنيسة نيبو

كنيسة نيبو

''جبل نيبو'' مكان لم يكن معروفاً للأردنيين إلى أن زاره بابا الفاتيكان الراحل يوحنا بولس الثاني في عام 2000 فتحول إلى ''محج لمسيحيي الشرق والغرب''·· الزيارة جرت وسط احتفال رسمي وشعبي حافل كان على رأسه الملك عبدالله الثاني·· ''نيبو'' الواقع في حدود مدينة مأدبا ''41 كلم جنوب عمان'' والتي يقطنها مسلمون ومسيحيون يعد حالياً واحداً من الأماكن المقدسة على درب الآلام ويؤمه سنويا مئات الآلاف من السياح الدينيين·
ومنذ تلك الزيارة صار الجبل مكاناً مشهوراً بالنسبة للعالم وحتى للأردنيين أنفسهم بعدما كان مجهولاً، كمكان مسيحي مقدس لدى مسيحيي الأردن الذين يعتقدون ''أن نبي الله موسى عليه السلام توفي ودفن في جبل نيبو''· المشتقة تسميته من ''نبا'' وهو إله التجارة عند البابليين·
كنيسة إيوانية
''نظر البابا من على قمة ''جبل نيبو'' إلى الأرض المقدسة فلسطين فاغرورقت عيناه بالدموع ''فالجبل يطل على فلسطين ويستطيع المرء من على قمته أن يرى قبة مسجد الصخرة المشرفة في القدس وأبراج الكنائس في مدينة القدس''·
شيدت على قمة الجبل كنيسة ''إيوانية'' الشكل أنشأها رهبان الفرنسيسكان بين القرنين الرابع والسادس بعد الميلاد، وفيها لوحات من الفسيفساء، ورغم الاعتقاد السائد بوجود قبر النبي موسى فيها إلا أن أياً من علماء الآثار لم يتمكن من العثور عليه وبالتالي فلا يوجد أي تأكيد ''للاعتقاد''
ويكتسب ''نيبو'' أهمية دينية لافتة للنظر جسدتها الزيارة التاريخية لقداسة البابا السابق في بداية الألفية الثالثة حينما أطل من على مرتفع نيبو مكرسا، هذا المكان كأحد أهم موقعين للحج المسيحي في الأردن بعد المغطس ''على الحدود الأردنية الفلسطينية'' ·
وللموقع مكانة سياحية مهمة حيث تقصده آلاف الأفواج السياحية من مختلف الجنسيات للإطلاع على مقتنياته الأثرية والتمتع بمناظره الخلابة، فهو يطل على جبال السلط والبلقاء وفي المساء يمكنك مشاهدة مآذن مساجد القدس وأنوار المدينة المقدسة·
مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني، قال: ''عدد زوار هذا الموقع السياحي العام الماضي ''2008 '' كان لافتاً إذ قصده زهاء 250 ألف سائح زاروا الجبل وكنيسة نيبو''· وبسبب أهمية الموقع فقد أدرجه البنك الدولي ضمن مشاريع التطوير في الأردن والممولة بمنح منه، وقد رصد له البنك سبعة ملايين دينار لتطويره وجعله أكثر جذباً·
إلى ذلك، أقام الصندوق الهاشمي الأردني قرية تراثية بتمويل من وزارة التخطيط في منطقة الفيصلية، التي تبعد كيلو متراً واحداً من ''نيبو'' بكلفة تزيد على نصف مليون دينار ويؤمل منها أن تساهم في تسويق الموقع وإنعاش المنطقة كلها من ناحية سياحية·
وفي العام الماضي، قرر معهد الفرنسيسكان للآثار الذي يتولى الإشراف وإدارة موقع جبل نبو الأثري إغلاق كنيسة نبو وحتى الآن، لتدعيمها وترميمها فيما بقيت مرافق الموقع الأخرى مفتوحة للزائرين·
متحف متنقل
قال مسؤولون إن عدداً من الجيولوجيين وعلماء الآثار أوصوا بعد دراسات ميدانية بضرورة ترميم بناء الكنيسة لوجود تصدعات في جدرانها وأرضيتها التي يعود اكتشافها لعام ،1933 وشكلت معلماً سياحياً دينياً وأثرياً بارزاً في المنطقة''·
وقررت إدارة الموقع تغطية الأرضيات الفسيفسائية واللوحات الجدارية في الكنيسة بطبقات من الرمل لحمايتها من العبث والظروف الجوية المختلفة، ويجري العمل الآن على إقامة متحف متنقل في ساحة الكنيسة يتم به عرض بعض اللوحات الفسيفسائية والمقتنيات الأثرية التي اكتشفت في أوائل القرن المنصرم·
ولم تتأثر السياحة إلى جبل نيبو بإغلاق الكنيسة بحسب مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني الذي اعتبر
''الإجراء طبيعياً''، نافياً أن ''يؤثر ذلك على الحركة السياحية ''على اعتبار أنه تم توفير بدائل تتيح للسائح مشاهدة ما أراد رؤيته عبر توفير محتويات الكنيسة الأثرية في ساحة الموقع·
ويعد هذا المكان أحد المواقع التي تم تكريسها كمنطقة دينية من مناطق المملكة وكواحدة من أمكنة الحج المسيحي والذي يشهد على مدار العام حضورا سياحيا مكثفا من مختلف الجنسيات·· خصوصاً بعد الزيارة التاريخية لقداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في بداية الألفية الثالثة·
دير بيزنطي
يذكر أن الموقع اكتشف في أواسط القرن السادس إلى أن حط به عام 1933 الأب سلفستر سالر من معهد الفرنسيسكان للآثار في القدس حيث قاد أولى حفريات في الأنقاض، وبعد ثلاث حملات تنقيب في أعوام 1933 و 1935 و،1937 تم العثور على الدير الذي أنشئ حوله المقام·
ويظهر الدير الذي تعلوه الكنيسة بمظهر قلعة حصينة يشبه دير القديسة كاترينا في صحراء سيناء، ليطل على أودية جديدة ليواصل دربه إلى وادي عيون موسى وينحدر غرباً إلى وادي الأردن وعلى بعد 8 أميال من نهر الأردن·
والموقع وفقاً لدراسات أثرية عبارة عن دير بيزنطي يحتوي على مجموعة من الكنائس التي يوجد بها عدد من الأرضيات واللوحات الجدارية التي تعود إلى فترات مختلفة، ابتداء من القرن الأول والثاني الميلادي ولغاية القرن السادس الميلادي، لتعود ملكية وإدارة الموقع إلى مجموعة من الآباء الفرنسيسكان، حيث تم استملاكه من قبل المجموعة عام ·1932
يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين الأردن والفاتيكان بدأت فى شهر مارس عام ،1994 واعتمد الاردن سفيره لدى فرنسا كمبعوث لدى الفاتيكان، ويولي الأردن أهمية كبيرة للتأثير الديني والأخلاقي والسياسي للفاتيكان على اتباع الكنيسة الكاثوليكية فى الأردن·

صلاة الحاجة

كيف ومتى تؤدى صلاة قضاء الحاجة·· وما فضلها؟
؟ أجاب المركز الرسمي للافتاء بالدولة عن هذا السؤال، قائلاً إن الله تعالى شرع لنا إذا ضاق علينا أمر أو رغب أحد في حاجة في صلاح دينه ودنياه، وتعسر عليه ذلك، أن يَصِّلي صلاة الحاجة، فيتوضأ وضوءه للصلاة، ويصلي ركعتين ويثني على الله تعالى ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو بالدعاء الوارد في هذا الأمر وهو مارواه الترمذي وابن ماجه عن عبدالله بن أبي أوفى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ''من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، ثم ليثن على الله، وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين '' وزاد ابن ماجه بعد قوله: يا أرحم الراحمين : ثُمَّ يَسْأَلُ اللَّهَ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ مَا شَاءَ فَإِنَّهُ يُقَدَّرُ·
واختلف الفقهاء في هذه المسألة على قولين: فمنهم من يرى عدم جواز العمل به لعدم ثبوته عنده لأن في سنده فائد بن عبد الرحمن الكوفي الراوي عن عبد الله بن أبي أوفى وهو متروك عندهم·
ومنهم من يرى جواز العمل به لأن له طرقاً وشواهد يتقوى بها·· كما أنه في فضائل الأعمال، وفضائل الأعمال يعمل فيها بالحديث الضعيف إذا اندرج تحت أصل ثابت ولم يعارض بما هو أصح·
وأما كيفيتها فقد اختلف الفقهاء في عدد ركعات صلاة الحاجة، فذهب المالكية والحنابلة إلى أنها ركعتان، وهو القول المشهور عند الشافعية، وقول عند الحنفية، أما المذهب عند الحنفية فيرى أنها: أربع ركعات، وفي قول الغزالي من الشافعية: إنها اثنتا عشرة ركعة وذلك لاختلاف الروايات الواردة في ذلك·
ويذكر المركز أقوالاً أخرى لعدد من الفقهاء، فقد قال العلامة ابن عابدين الحنفي رحمه الله في حاشيته: قال الشيخ إسماعيل: ''من المندوبات صلاة الحاجة · أما في الحاوي فذكر أنها اثنتا عشرة ركعة وبين كيفيتها بما فيه كلام وأما في التجنيس وغيره، فذكر أنها أربع ركعات بعد العشاء، ··· وأما في شرح المنية فذكر أنها ركعتان، والأحاديث فيها مذكورة في الترغيب والترهيب· قال ابن عابدين: قال مشايخنا: صلينا هذه الصلاة فقضيت حوائجنا··
وقال في المنهج القويم شرح المقدمة الحضرمية للهيتمي من الشافعية: ''وصلاة الحاجة وهي ركعتان لحديث فيها ضعيف''، وفي الإحياء: إنها اثنتا عشرة ركعة فإذا سلَّم منها أثنى على الله سبحانه وتعالى بجامع الحمد والثناء ثم صلى على نبيه صلى الله عليه وسلم ثم سأل حاجته·
وأما وقتها فقد ذكر العلامة ابن عابدين الحنفي رحمه الله في حاشيته أنها أربع ركعات بعد العشاء·
والظاهر ـ والله أعلم ـ أنه ليس لها وقت محدد تؤدى فيه، وإنما مرد الأمر في ذلك حيث عَنَّتْ للمسلم حاجة يطلب قضاءها أو استصعب عليه أمر فهو يريد الفرج فيه، ويؤيده ما أورده الإمام المنذري في الترغيب والترهيب وعزاه إلى الأصفهاني في الترغيب له كذلك من حديث أنس - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ''يا علي: ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ويفرج عنك: توضأ وصل ركعتين، واحمد الله واثن عليه وصل على نبيك واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ثم قل: اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب السماوات السبع، ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين، اللهم كاشف الغم، مفرج الهم مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك''·
ويستثنى من ذلك الأوقات التي يكره الصلاة فيها، وإذا كان يجوز أداء بعض الصلاة في الأوقات المكروهة فليس الحال هنا في صلاة الحاجة، إذ الجائز هي الصلاة ذات السبب المتقدم كقضاء الفائتة، أوالصلاة ذات السبب المقارِن كالاستسقاء والجنازة، وأما صلاة الحاجة فسببها متأخر·
وأما فضلها فهي باب من أبواب إجابة الدعاء وقضاء الحاجات، وسبيل إلى الفرج وحصول الخير ونيل المطلوب·

اقرأ أيضا