الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة تدعو إلى تجفيف منابع الفكر الإرهابي

طالبت نشرة ''أخبار الساعة'' بتجفيف منابع الفكر الإرهابي ومواجهة المحرضين عليه وضرب منظومة الارهاب كلها، مؤكدة أن التفجيرات وأعمال العنف التي تضرب هنا وهناك ليست إلا الجزء الظاهر من هذه المنظومة للإرهاب·
وأشادت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان ''مواجهة التحريض على الإرهاب '' بقرار وزراء الداخلية العرب خلال اجتماعهم الأخير على تجريم المحرضين على الأعمال الإرهابية والمشجعين لها حيث عدل الوزراء المادة الأولى من ''الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب '' لوضع التحريض على الجرائم الإرهابية أو الإشادة بها أو نشر أو طبع أو إعداد محررات أو مطبوعات أو تسجيلات أيا كان نوعها للتوزيع أو لإطلاع الآخرين عليها بهدف تشجيع ارتكاب هذه الجرائم في مجال التجريم الذي يعاقب عليه القانون·
وأكدت أن الإرهاب لا ينشأ من أو في فراغ وإنما ضمن إطار يحرض عليه وينظر إليه، كما أنه لا يمكن أن يستمر إلا من خلال التشجيع الذي يتلقاه والدعم المعنوي الذي يحصل عليه، مشددة على أن التصدي لمظاهر التحريض والتشجيع يعد خطوة مهمة وأساسية لتجريد العمل الإرهابي ومرتكبيه من أي سند أخلاقي يمكن أن يستند إليه في ممارسات التخريب والقتل التي تهدد أمن المجتمعات وتنال من استقرارها وتنميتها ومستقبل أبنائها·
وأشارت ''أخبار الساعة'' الى أن الجماعات الإرهابية كانت واعية لأهمية وجود الإطار الذي يشجعها ويبرر أعمالها ويعمل على كسب الدعم والتأييد لها من خلال أساليب مختلفة أهمها رفع الشعارات البراقة التي تعتمد على الدين وتستمد مفرداتها منه ·· مشيرة الى أنها عملت على إنشاء عشرات المواقع الإلكترونية التي تبث من أماكن مختلفة مروجة لأفكار العنف والتطرف وواضعة لها في إطار مخادع يشوه الحقيقة ويقدم ما تريد هذه الجماعات تقديمه إلى عامة الناس ولهذا فإن مواجهة هذه المواقع والتصدي لها يعدان مهمة أساسية لأجهزة الأمن العربية بعد التعديل الأخير للاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب·
وأكدت النشرة في ختام افتتاحيتها أن المهمة ليست سهلة خاصة بالنظر إلى العدد الكبير للمواقع الإلكترونية المحرضة على الإرهاب والمنظرة له وقدرتها على تحدي إجراءات المنع والحجب ومقاومتها إلا أن المواجهة حتمية معها ومع القوى التي تقوم عليها لأن الاستمرار في ملاحقة العناصر الإرهابية مهما كان قويا ومستمرا دون تحرك جاد وفاعل لوقف الجهات التي تفرخ هذه العناصر وتحشو رؤوسها بأفكار التطرف وتحرضها على العنف وتشجع على الإرهاب لن يكون ذا جدوى حقيقية على المدى البعيد وبالتالي يستمر الخطر ويتفاقم بحيث يصعب مع الوقت التصدي له·

اقرأ أيضا

سريلانكا تحمل جماعة متطرفة مسؤولية الهجمات الإرهابية