الاتحاد

عربي ودولي

تحرير أكبر أحياء الموصل ومنع «داعش» من الانتشار

قوات الرد السريع أثناء المعركة في حي الميثاق جنوب شرق الموصل أمس (رويترز)

قوات الرد السريع أثناء المعركة في حي الميثاق جنوب شرق الموصل أمس (رويترز)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

حررت قوات الرد السريع أمس، الميثاق أكبر الأحياء السكنية جنوب شرقي الموصل، واقتحمت أحياء سومر والكرامة الصناعية والوحدة، على الجبهة نفسها، بإسناد من مقاتلات التحالف الدولي، حيث تكبد «داعش» الذي لجأ لتفخيخ أثاث وأجهزة المنازل قبل أن ينسحب منها، خسائر بشرية ومادية كبيرة، وذلك غداة انتزاع السيطرة على الحي الصناعي ومنطقة المعارض، والمجمع التجاري للمواد الاحتياطية جنوب التأميم. وفيما أعلنت مصادر أمنية ومراقبون أن التنظيم الإرهابي بات عاجزاً عن نشر مقاتليه في الساحل الأيسر بعد تدمير مقاتلات التحالف بالكامل، الجسور الخمسة على نهر دجلة الذي يقسم الموصل لشطرين، أكد قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر رصد الطائرات «المسيرة» هروب «الدواعش» من الجهة الشرقية باتجاه النهر، مع تكثيف اصطيادهم بالمقذوفات المدفعية. كما أكدت القوات المشتركة مقتل العشرات من الإرهابيين، بينهم ما يسمى «مسؤول اللجنة الإعلامية» في التنظيم المتشدد مع اثنين من مرافقيه في اشتباكات حي الكرامة ضمن الساحل الأيسر شرق الموصل.

وقال مصدر عسكري إن قوات مكافحة الإرهاب ?تمكنت ?من ?تحرير ?أجزاء ?كبيرة ?من ?مناطق ?جنوب ?شرق ?الموصل?، بينما ?انتزعت? ?قوات ?الجيش ?70? ?من ?مناطق ?سومر ?ويارمجة ?وفلسطين. وأشار المصدر إلى أن القوات العراقية سيطرت على معامل الطحين والراشي والمثلجات ?ضمن ?محور ?الجنوب ?الشرقي ?للموصل ?، ?مبينا ?انه في ?الساعات ?القليلة? ?المقبلة ?سيتم ?الإعلان ?رسمياً ?عن ?تحرير ?مناطق ?جنوب ?شرقي ?الموصل. كما تمكنت قوات مكافحة الإرهاب من تفجير 4 مركبات مفخخة وقتل 3 انتحاريين في محيط الحي الصناعي بالساحل الأيسر شرقي الموصل&rlm و?قتل? ?العشرات ?من الإرهابيين. وأضاف أن القوات العراقية دخلت مرة أخرى إلى الحي الصناعي على الجانب الأيسر وتمكنت من&rlm? ?قتل خلايا ?متسللين ?بعد ?اشتباكات ?شرسة ?وهي ?الآن ?فرضت? ?سيطرتها ?بالكامل ?على ?المنطقة ?ونشرت ?قواتها لمحاصرة ? ?الأحياء ?القريبة ?منه ?والتي ?ما ?زالت ?تخضع ?لسيطرة «داعش» ?شرقي ?الموصل ?للبدء? ?باقتحامها.

من ناحيتها، أعلنت وزارة الدفاع مقتل عدد كبير من إرهابيي «داعش» في المحور الجنوبي الشرقي لعمليات «?قادمون ?يا ?نينوى?«?. وقال بيان للوزارة&rlm? ?«قوات ?الفرقة ?المدرعة ?التاسعة ?واللواء ?الثالث? ?الفرقة ?الأولى ?شرطة ?اتحادية، ?تمكنت في ?المحور? ?الجنوب ?الشرقي ?، ?من ?قتل 20 إرهابياً ودمرت &rlm ?دراجتين ?ناريتين، ?وأسقطت ?طائرة ?مسيرة، بينما ?قتلت ?كتيبة ?الدبابات ?40 ?إرهابيا? ً?ودمرت ?دراجة ?نارية??.

وأفاد العقيد دريد سعيد في جهاز مكافحة الإرهاب أمس، أن طيران التحالف الدولي أعاد قصف وتدمير الجسور الخمسة على نهر دجلة في الموصل، موضحاً أنها دمرت بالكامل وخرجت عن الخدمة، لمنع استخدامها من قبل «داعش» للانتقال إلى الساحل الأيسر الذي يشهد قتالاً عنيفاً. وأضاف أن ضربات التحالف استهدفت أيضاً تجمعات «لداعش» بالقرب من ضفاف نهر دجلة وقتلت 13 إرهابياً. وبدوره، قال مصدر أمني إن 7 من مسلحي «داعش» قتلوا بقصف جوي للتحالف الدولي استهدف حي الحدباء شمالي الموصل، مبيناً أن الضربات طالت إرهابيين كانوا يطلقون الهاون على القوات الأمنية بمنطقة الكندي.

وذكر العميد محمد الجبوري من قيادة عمليات الموصل أن سيارتين مفخختين مركونتين انفجرتا بالتتابع في منطقة الفلاح الأولى والثانية، واستهدفتا المدنيين والقوات العراقية في ساحة للتسوق على الجانب الأيسر، ما أسفر عن مقتل 18 شخصاً بينهم 7 عسكريين وإصابة 13 آخرين.

كما أفادت وزارة الدفاع في بيان أن عناصر من الاستخبارات والأمن تمكنت بالتنسيق مع الشرطة الاتحادية، من توقيف 5 من «أخطر مجرمي (داعش) حاولوا التسلل بين النازحين في مخيم الجدعة جنوب الموصل. ولقي مدنيان وجندي حتفهم وأصيب 5 آخرون بهجوم نفذه انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً، استهدف نقطة أمنية غرب الرمادي، مركز محافظة الأنبار. إلى ذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة انتهاء الاعتداء الإرهابي على مركزين للشرطة وسط مدينة سامراء، بمقتل 6 إرهابيين بينهم 4 بالمواجهات، بينما فجر اثنان نفسيهما بعد محاصرتهما داخل أحد المراكز.

600 دولار «أتاوة» للتنظيم مقابل الفرار

بغداد (وكالات)

فرض «داعش» الإرهابي ما يوازي 600 دولار على كل مدني يريد مغادرة المناطق التي يسيطر عليها جنوبي محافظة كركوك. وقال هيوا أنور، العقيد في البشمركة بكركوك، «كل يوم يلجأ إلينا المئات من المدنيين الهاربين من مناطق سيطرة التنظيم الإرهابي، حيث يفرض على كل شخص يريد المغادرة مبلغ 600 دولار». وأضاف «داعش يستجوب كل من يريد المغادرة، وجميع الأشخاص بدون استثناء، دفعوا 600 دولار (أتاوة) من أجل الخروج». وأكدت العراقية أميرة حسن، أنها غادرت الرملة جنوب كركوك، بعد أن دفعت 600 دولار، موضحة أنه «عندما تدفع يغض (داعش) طرفه عنك، نحن أسرة مكونة من 7 أشخاص دفعنا 4 آلاف و200 دولار لقاء الخروج». أما أميرة سامي فقالت بعد فرارها من مناطق «داعش» بمحافظة كركوك «فقط من يملك المال يستطيع المغادرة، ومن لا يملك يلزم الصمت في بيته، دفعنا كل ما نملك أنا وأولادي وأحفادي، وجازفنا بالهروب من (داعش)».

19 ألف قتيل وجريح خلال 2016

بغداد (وكالات)

أسفرت أعمال العنف التي شهدها العراق خلال 2016، عن مقتل 6878 مدنياً على الأقل، وإصابة 12,388، حسبما نقلته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق «يونامي»، مشيرة إلى أن هذه الإحصائية البالغة 19,266 قتيلاً وجريحاً، لا تضم أعداد الضحايا المدنيين بمحافظة الأنبار في مايو ويوليو وأغسطس، وديسمبر العام المنصرم. وأكدت البعثة أنه لا توجد لديها أي معلومات متعلقة بالضحايا المدنيين الذين سقطوا في مناطق المعارك العسكرية، أو الذين توفوا بسبب عدم وجود مساعدات طبية، والأدوية، والمواد الغذائية.

يلدريم يزور العراق غداً

أنقرة (وام)

يقوم رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بزيارة رسمية إلى العراق غداً الخميس. وذكرت مصادر رسمية تركية أن يلدريم سيلتقي خلال الزيارة التي تستغرق مدة يومين، نظيره العراقي حيدر العبادي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني. وأشارت المصادر إلى أن مباحثات يلدريم ستتركز حول تعزيز العلاقات الثنائية ومعركة تحرير الموصل. وشهدت العلاقات بين البلدين خلال العام الماضي، توتراً متصاعداً وتلويحاً بالحرب، على خلفية نشر قوات تركية في معسكر بعشيقه العراقي شمال الموصل.
 

اقرأ أيضا

«النواب الأردني» يقر مشروع قانون يحظر استيراد الغاز من إسرائيل