الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تترقب المحفزات

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

غابت المحفزات والأخبار الإيجابية عن أسواق الأسهم المحلية أمس، فعادت التداولات للهدوء، ومالت أسعار الأسهم للاستقرار، لتسجل مؤشرات «دبي» و«أبوظبي» انخفاضات بنسبة طفيفة في نهاية جلسة التداول.
وسجلت قيمة التداولات نحو 238.97 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 108.12 مليون سهم، من خلال تنفيذ 1952 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 63 شركة مدرجة، ارتفع منها 20 سهماً، فيما تراجعت أسعار 32 سهماً، وظلت أسعار 11 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على انخفاض طفيف بلغت نسبته 0.7%، ليغلق عند مستوى 4811.42 نقطة، بعدما تم التعامل مع أكثر من 39.28 مليون سهم، بقيمة بلغت 141.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 658 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفعت منها 11 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم 12 شركة، وظلت أسعار أسهم 6 شركات على ثبات عند الإغلاق السابق.
وجاءت أسهم «بنك أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة من حيث القيمة بنحو 57.32 مليون درهم، تلتها «اتصالات» بقيمة 27.24 مليون درهم، ثم «دار التمويل» بقيمة تداول 17.7 مليون درهم، فيما تصدرت «دار التمويل» قائمة الشركات النشطة من حيث الحجم بتداول 10.64 مليون سهم، تلتها «الدار العقارية» بتداول 4.86 مليون سهم، ثم «دانة غاز» بتداول 4.51 مليون سهم.
وعاد مؤشر سوق دبي المالي للانخفاض، بعد ارتفاع بمقدار 22.6 نقطة في اليوم السابق، لينخفض بمقدار 4.6 نقطة، ويغلق عند مستوى 2973.94 نقطة، كمحصلة لانخفاض أسهم 20 شركة، وارتفاع أسهم 9 شركات، وثبات أسهم 5 شركات أخرى.
وبلغت قيمة التداولات الإجمالية في سوق دبي 97.47 مليون درهم، بعد تداول 68.84 مليون سهم خلال 1294 صفقة.
وتصدرت أسهم «موانئ دبي العالمية» قائمة الأسهم النشطة من حيث القيمة بنحو 33.3 مليون درهم، تلتها أسهم «بنك دبي الإسلامي» بقيمة تداولات 22.41 مليون درهم، ثم «إعمار العقارية» بقيمة 11.6 مليون درهم.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال أحمد الراوي، المحلل المالي للأسواق الخليجية: «إن أسهم البنوك شهدت عمليات شراء على الهادئ أمس في كلا السوقين، خاصة «دبي الإسلامي» في سوق دبي، وبنك «أبوظبي الأول» في سوق أبوظبي، ولتفوق قيمة التداولات في سوق العاصمة قيمة التداولات في سوق دبي، موضحاً أن سوق دبي شهدت تراجعاً ملموساً في معدلات التداول، حيث سيطرت أسهم «موانئ دبي العالمية» على التداولات، بعد أن أكدت محكمة لندن للتحكيم الدولي عدم قانونية وكذلك عدم شرعية استيلاء حكومة جيبوتي على محطة حاويات دوراليه من موانئ دبي العالمية.
وتوقع الراوي ارتفاع معدل السيولة خلال الفترة المقبلة تدريجياً، لاسيما بعد انتهاء موسم الإجازات الصيفية، ومع نهاية الربع الثالث، في ظل زيادة متوقعة في ثقة المستثمرين في أداء السوق، منبهاً أن هناك بعض العوامل التي تضغط بشكل مباشر على ثقة المستثمرين في أداء أسواق الأسهم بشكل عام، ومنها عودة المخاوف التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم إلى ملاحقة الأسواق أمس، بعد أن أمر الرئيس ترامب إدارته بدراسة زيادة مضاعفة التعريفات الجمركية المقترحة سابقاً على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار.

اقرأ أيضا