الاتحاد

الإمارات

إلزام حملات الحج بتصنيف الحالات المرضية وملف طبي «إلكتروني»

عبد الكريم الزرعوني

عبد الكريم الزرعوني

كشف الدكتور عبد الكريم الزرعوني، رئيس البعثة الطبية لموسم الحج، عن حزمة من الإجراءات الجديدة التي ألزمت بها حملات الحج والأطباء المرافقين لهم، أبرزها، عمل تصنيف للحالات المرضية في كل حملة، خاصة من يعانون أمراضاً مزمنة أو نفسية، ودراسة الحالة الصحية لكل حاج من خلال التقارير الطبية، ومتابعة حالاتهم الصحية قبل السفر، والتأكد من أخذ التطعيمات الإلزامية والاختيارية، فبي حالة الضرورة.
وقال الزرعوني، في تصريح خاص لـ «الاتحاد»: «تقرر أن يكون هناك فرق تفتيش «طبية» على سكن الحجاج في الأراضي المقدسة، وخلال المناسك، للتأكد من استيفاء كافة شروط الصحة والسلامة المهنية في السكن، وكذلك التأكد من وجود سجل طبي لكل حاج».
وأشار إلى أنه سيكون هناك ملف طبي «إلكتروني» لكل حاج، لافتاً إلى أنه سيتم عمل وتوزيع استبيان على الحجاج لتقييم أداء الأطباء والحملات في الجانب الطبي، وتوفير الرعاية الصحية وقت الحاجة، وأكد أنه في حالة وجود مخالفة من قبل الحملة أو الطبيب المرافق لها، سيتم تطبيق اللوائح والإجراءات القانونية المتبع في هذا الجانب، من خلال فرض عقوبات «متدرجة» حسب حجم وتكرار المخالفة أن وجد، وتبدأ المخالفات بالإنذار ثم التنبيه، ومن ثم منع الطبيب من مرافقة أي حملة في العام المقبل، منوها بأن الحملات ستوقع عليها مخالفات أيضا، حيث يتم تغريم الحملة في حالة عدم التزام الطبيب بالإجراءات المكلف بها من قبل البعثة الطبية للحج.
وعن مهام أطباء الحملات، أجاب الزرعوني: «عليهم استكمال بيانات الملف الطبي للحاج، والتأكد من أن الحجاج أصحاب الأمراض المزمنة لديهم الأدوية اللازمة طوال فترة الحج، وإعطاء الحجاج معلومات عن طرق الوقاية من أمراض الحج».وقال الزرعوني، إنه «أثناء وجود الحملة في الأراضي المقدسة يكون من مهام الأطباء المرافقين للحجاج الاطمئنان على صحة الحجاج عند الوصول وبعد الانتهاء من أداء أي منسك من مناسك الحج، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة، والحضور إلى مقر البعثة للتسجيل، وأخذ الأدوية والتعليمات اللازمة لعلاج الحالات المرضية».
وذكر أن الأطباء معنيون بالتأكد من نظافة السكن، والإشراف على طعام الحجاج أصحاب الأمراض المزمنة، واصطحاب الحالات المرضية المستعصية إلى المستشفيات السعودية، وإبلاغ البعثة الطبية وعمل كشف بالحالات المرضية المنومة في المستشفيات، والتنسيق مع إدارة الفريق الطبي بالبعثة الرسمية لمتابعة هذه الحالات، مضيفاً بأنه يتعين على الأطباء إبلاغ إدارة الفريق الطبي بالبعثة عن أي حالة مرضية معدية لاتخاذ الإجراءات اللازمة وعمل كشف بالحالات المرضية المعالجة وتقديمه مع الوصفات المصروفة إلى إدارة الفريق الطبي بالبعثة الرسمية، ومن خلال استكمال بيانات الملف الطبي للحاج.
وأشار إلى أن مهام الطبيب تتضمن أيضا التأكد من أن جميع الحجاج وأفراد الحملة أخذوا حبة المضاد الحيوي للوقاية من انتقال عدوي الحمي الشوكية بـ 12 ساعة قبل عودتهم إلى أرض الدولة، وإبلاغ جميع الحجاج وأفراد الحملة بمراجعة أحد المراكز الصحية في حالة الشعور بارتفاع في درجة الحرارة أو الغثيان، مضيفا أن مسؤولية الطبيب تتضمن استكمال بيانات الملف الطبي للحاج، بما فيها تقارير المتابعة الصحية وحفظ الملف بإدارة الحملة تحت مسئوليته طيلة فترة الموسم مع تسليم نسخة من التقارير الطبية للحاج حتى يمكن ضمها إلى الملف الطبي للحاج بمستشفيات الدولة مع التنبيه على الحاج بأهمية هدا الأمر، والمشاركة في إنقاذ المصابين في حالة حدوث أي طارئ. وأكد الزرعوني، أن طبيب الحملة يعتبر المسؤول الأول عن الحالة الصحية للحاج قبل مغادرة الدولة، ومنذ بداية انطلاق الحملة وحتى العودة.

 

البعثة الطبية تغادر غداً
أصدر معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، قراراً بتشكيل البعثة الطبية، وتضم 35 فرداً، منهم 10 أطباء، و15 ممرضاً وممرضة، و7 صيادلة و3 إداريين، وتكون مدة البعثة، ابتداء من العاشر من شهر أغسطس الجاري، وحتى الثامن والعشرين من الشهر ذاته.
وقال الدكتور عبد الكريم الزرعوني، رئيس البعثة الطبية لموسم الحج: «سوف تغادر البعثة غداً إلى الأراضي المقدسة للتحضير والترتيب للأمور الطبية التي سيتم توفيرها لحجاج الدولة في الأيام المقبلة».
وأضاف: «البعثة ستصطحب معها أدوية بقيمة 500 ألف درهم، وخاصة الأدوية المتعلقة بالأمراض المزمنة، مثل الضغط والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية». وأشار إلى توفير أدوية الطوارئ والجروح والكسور والإسعافات الأولية، منوهاً إلى أنه سيتم توزيع الأدوية على الحملات بالمجان عن طريق الفرق الطبية المرافقة للحملات.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد بن راشد يلتقي أول رائدي فضاء إماراتيين