الاتحاد

عربي ودولي

غارات عنيفة على مواقع «الحوثيين» في الحديدة

غارات عنيفة على مواقع «الحوثيين» في الحديدة

غارات عنيفة على مواقع «الحوثيين» في الحديدة

جدد طيران التحالف العربي أمس غاراته على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في الحديدة ومحيطها، مستهدفاً أيضاً تعزيزات للانقلابيين في مديرية الدريهمي، جنوب المدينة، حيث تواصل قوات المقاومة اليمنية المشتركة بقيادة «ألوية العمالقة» تقدمها الميداني لاستعادة مركز المديرية وطرد الميليشيات. وذكر مصدر عسكري يمني أن الفرق الهندسية التابعة لـ«العمالقة» تواصل عملية نزع الألغام التي زرعتها الميليشيات في المزارع والطرقات المحررة غربي الدريهمي، فيما تقوم القوات العسكرية بتمشيط المناطق المحررة استعدادا لتحرير مركز المديرية.
واستهدفت غارات «التحالف العربي» تجمعاً للحوثيين وعتاداً حربياً في معسكر الحرس الجمهوري بمنطقة كيلو 16 شرق الحديدة. فيما قصفت بوارج حربية تابعة لقوات التحالف مواقع للميليشيات في منطقة الكورنيش بينها مبنى قيد الإنشاء تم تحويله إلى موقع عسكري. فيما قتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات بغارات استهدفت معسكراً تدريبياً في مدينة عبس بمحافظة حجة التي شهدت استمرار المعارك الميدانية بين الجيش والميليشيات في مديرية حيران أسفرت عن مقتل ثلاثة حوثيين وأسر رابع.
وأحكمت قوات الجيش اليمني بدعم غارات «التحالف» السيطرة على الطريق الدولي بالقرب من مركز مديرية باقم الرابط بين محافظة صعدة والحدود السعودية. وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش التي تخوض منذ أيام معارك عنيفة ضد الميليشيات في المرتفعات المحيطة بمركز باقم، حررت إحدى القرى الواقعة عند أطراف مركز المديرية، ودحرت عناصر الميليشيات من المرتفعات والمواقع التي كانت تتحصن فيها بمحيطها. وقالت المصادر إن أبطال لواء المهام الخاصة حرروا عددا من المواقع التي كانت تتمركز فيها الميليشيات بينها سلسلة جبال أبواب الحديد وتقدمت نحو الخط الدولي الرابط بين صعدة والسعودية.
وشن التحالف أربع غارات على مواقع للميليشيات بمديرية الغيل بمحافظة الجوف. وقال الجيش اليمني في بيان على موقعه الإلكتروني إن قواته تواصل عملياتها العسكرية نحو مركز مديرية برط العنان، شمال غرب الجوف، بعدما حررت مؤخراً أهم السلاسل الجبلية المحيطة بها من الميليشيات الانقلابية. وتوعد بمفاجآت ستباغت الانقلابيين خلال الأيام المقبلة من شأنها تحقيق نقلات نوعية في سير العمليات العسكرية في مديرية برط العنان، مثمنا دور قوات التحالف في مساندة القوات الحكومية.
إلى ذلك، أعلنت الحكومة اليمنية تأييدها لجهود التحالف لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الملاحة البحرية في منطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب الاستراتيجية. وطالبت وزارة الخارجية في بيان عقب البيان الذي أصدرته قيادة التحالف باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لردع تهديدات الميليشيات للملاحة الدولية، مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته لتأمين الملاحة الدولية، من حيث أن حماية المجرى الملاحي الدولي في منطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب ليس حكرا على الحكومة اليمنية والتحالف، فهي منطقة حيوية للتجارة الدولية تتشارك فيها مصالح جميع دول العالم.
من جهة ثانية، بحث فريق من اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان أمس، مع فريق تقييم الحوادث المشترك آليات التعاون المشترك وإمكانية تعزيزها بما يضمن المراجعة القانونية المتكاملة للادعاءات التي تتحدث عن سقوط ضحايا. وأكد الجانبان أهمية دور اللجنة وفريق التقييم الذي يصب في التحقيق الشفاف والمهني في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن والحد من وقوعها في المستقبل. وأوضح أعضاء اللجنة أن استلام اللجنة للردود من فريق التقييم في وقت مبكر يساعد في إكمال التحقيق في الملفات قيد البحث والتحليل. فيما أكد فريق تقييم الحوادث استعداده للرد على أي أستفسارات أو خطابات موجهة من اللجنة إلى فريق التقييم.

 

 

 

مقتل قيادي قبلي تعرض لتعذيب الميليشيات
أعلنت مصادر محلية في محافظة إب عن وفاة قيادي قبلي بعد ساعات من اعتقاله جراء تعرضه للتعذيب في أحد سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية. وأفادت المصادر أن فهد صالح ناصر المرهبي تعرض للاختطاف من قبل الميليشيات من مستشفى المنار بمدينة إب بعد وصوله لتلقي العلاج، موضحا أنه تعرض للتعذيب وتسميمه عقب اعتقاله. وقالت مصادر مقربة من أسرة المرهبي إن الميليشيات قامت باختطاف فهد واقتادته إلى أحد سجونها السرية قبل أن يتم إبلاغهم بوفاته، وطالبت بسرعة الكشف عن المتورطين في عملية تصفيته وسط تهديدات بالتصعيد.

اقرأ أيضا

نائب وزير العدل الأميركي يعتزم الاستقالة من منصبه